الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

وحدة عمل دولية لمواجهة تهديدات نظام الملالي في الخليج

وحدة عمل دولية لمواجهة تهديدات نظام الملالي في الخليج

وحدة عمل دولية لمواجهة تهديدات نظام الملالي في الخليج

 

إنشاء وحدة عمل دولية لحماية الملاحة في المنطقة

 

وحدة عمل دولية لمواجهة تهديدات نظام الملالي في الخليج -يتم تداول خبرًا اليوم عن إنشاء وحدة عمل

دولية لحماية الملاحة في المنطقة من تهديدات نظام الملالي. والسؤال الذي يطرح نفسه هو: ما معني

وحدة العمل هذه وما هي مهمتها؟ 

 

 

تسبب قيام نظام الملالي بخطف ناقلة النفط البريطانية في إيجاد أزمة. وهي أزمة لها مغزى خاص

بالنسبة لبريطانيا ومغزى عام بالنسبة لكافة الدول التي يتعرض أمن ملاحتها أيضًا للخطر في المياه

الإقليمية في الشرق الأوسط.

 

 

وبعد الإدانة الدولية لتصرف نظام الملالي هذا، اقترحت بريطانيا اتخاذ تدابير مشتركة

لحماية السفن؛ الأمر الذي اعتبره بعض المراقبين ائتلافًا. ورحبت كل من ألمانيا وفرنسا وعدد من الدول

الأوروبية بهذا الاقتراح . كما أن أمريكا دعمت هذا الاقتراح ، وكانت قد طالبت قبل ذلك بإنشاء تحالف

دولي.  

 

 

كانت هذه خطوة إيجابية، لكنها كانت في حدها الأدنى. لأن نظام الملالي أقدم على القيام بهذه

الإجراءات بسبب الظروف المتفجرة في المجتمع الإيراني والاختناق الناتج عن العقوبات وإغلاق كل طرق

التفاوض وعجز النظام عن إيجاد حلول.  ويدرك النظام جيدًا أن سياسة الاسترضاء قد فشلت ، وأن

الحكومة الأمريكية الجديدة قد تبنت رسميًا سياسة الحسم والضغط لأقصى حد؛ حتى لو قررت التفاوض

مع النظام أيضًا؛ بموجب الـ 12 شرطًا التي حددها وزير الخارجية الأمريكي، وهي شروط يُعتبر قبولها

بالنسبة للنظام بمثابة الموت.  

 

 

إن نظام الملالي في مثل نقطة الضعف هذه لجأ بالإكراه وبحكم طبيعته إلى مثل هذه الفوضى

والبلطجة؛ لأنه يعتقد أنه قد يستطيع أن يبتز المجتمع الدولي بهذه التصرفات. لذلك ، فإن تشكيل مثل

هذا التحالف لا يمكن أن يضع حدًا لتصرفات نظام الملالي هذه؛ ما لم يتسم بالحزم. ولكن لماذا لم يتخذ

الأوروبيون أي قرار حاسم على الرغم من حقيقة أن سفنهم في خطر. إنها سياسة التهدئة والمصالح

التجارية والسوق الإيراني. ولكن ما يضحون به في ظل هذه السياسة هو مصالحهم الاستراتيجية

والأمنية.

 

 

عندما لا يتمتع نظام الملالي بالقدرة على التغيير ولا يستطيع الكف عن الإرهاب والتدمير وأخذ الرهائن؛

وعندما يضطر الآن أيضًا إلى اتخاذ المزيد من مثل هذه الإجراءات وهو في مأزق ويعاني من الاختناق،

يكون من الواضح أن المسار والإستراتيجية الصحيحة هما القرار الحاسم.

 

 

وقالت السيدة مريم رجوي في المؤتمر السنوي للمقاومة الإيرانية في أشرف الثالث ، ” إن حكومة

الملالي لا تملك طريقًا للتقدم ولا طريقًا للعودة؛ ولا القدرة على التفاوض والكف عن

الإرهاب والتدخلات الإقليمية ولا مجالًا للتحرك بحجم سياسة المهادنة”.  

الحسم يجعل نظام الملالي غير قادر على المضي قدمًا فيما يفعل ، وكلما ازداد الصراع داخله ، كلما

أصبح أكثر ضعفًا.

 

 

وقالت السيدة رجوي في جزء آخر من الخطاب نفسه : ” يريد المساومون أن يصوروا الحسم ضد هذا

النظام على أنه يعني إشعال الحرب ، ولكن هذه خدعة كبيرة ؛ حيث أن منح الملالي أي فرصة لن يؤدي

إلا إلى ازدياد تجرأهم ” .

 

 

ولا شك في أن الحقيقة سوف تفرض نفسها ، والخطوات التي اتخذتها أوروبا ، وإن كانت قليلة للغاية

وغير كافية ، إلا أنها على أية حال تعني مواجهة نظام الملالي . وبشكل عام ، يتجه المجتمع الدولي نحو

مواجهة هذا النظام  لأنه لا يملك القدرة على تغيير السلوك والتفاوض والتطور .

 

 

هذه هي الحقيقة التي نوهت عنها المقاومة الإيرانية منذ 38 عامًا . ولسوء الحظ ، كلفت سياسة

الاسترضاء الشعب الإيراني تكلفة ضخمة خلال هذه السنوات الـ 38 ،  وفحصت كل مسارات التأقلم مع

الملالي..

 

 

كما أن الحسم الذي شاهدناه في مواقف الشخصيات السياسية المشاركة في مؤتمرات أشرف الثالث

يرجع إلى حقيقتين:

 الأولى : عدم قبول نظام الملالي للتغيير

والثانية: وجود بديل قوي موثوق به

وعلى الجانب الآخر يعترف النظام نفسه بمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

 

 

اعترف بور محمدي ، الذي كان عضوًا في لجنة مذبحة 1988 ، بمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية رعبًا من

نتائج حركة التقاضي وخاصة سلسلة التجمعات في أشرف الثالث ، ويقول: ” إنهم يركزون كل أبواقهم

الإعلامية على هذه القضية؛ ومنظمة مجاهدي خلق تدير عملياتها”.  

 

 

ثم قال بشكل واضح : كل ضربة تلقاها نظام الملالي على مدى هذه السنوات الـ 40 كانت على أيدي

منظمة مجاهدي خلق الإيرانية : ” فهل هناك عدو أسوأ من مجاهدي خلق؟  لقد شوهوا سمعة النظام

في العالم أجمع، ولم يحدث أي تدمير على مدى الـ 40 عامًا إلا وكان وراءه منظمة مجاهدي خلق

الإيرانية؛ ونحن فشلنا بسببها “. 

 

 

لقد وجه مجاهدي خلق ضربات موجعة كثيرة لنظام الملالي ، لكن إحدى أكبر الضربات هي توجية

السياسة العالمية نحو اتخاذ قرار حاسم بالإطاحة بنظام الملالي.  

 

ويتمثل الحسم أيضًا في التعريف برئيس الجمهورية الذي انتخبته المقاومة الإيرانية؛ والاعتراف بحق

الشعب الإيراني والمقاومة في الإطاحة بالملالي.

 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com