الوسم: النظام الایرانی

مسؤول في قوات الحرس للنظام الإيراني يدافع عن قانون الرقابة على الإنترنت، ويتعهد بقمع المحتجين

مسؤول في قوات الحرس للنظام الإيراني يدافع عن قانون الرقابة على الإنترنت، ويتعهد بقمع المحتجين

مسؤول في قوات الحرس للنظام الإيراني يدافع عن قانون الرقابة على الإنترنت، ويتعهد بقمع المحتجين- دافع محمد رضا نقدي، نائب المنسق في الحرس (IRGC) عن مشروع قانون الرقابة على ...

مجاهدي خلق أخطر على هذا النظام من تفجير نطنز

مجاهدي خلق أخطر على هذا النظام من تفجير نطنز

مجاهدي خلق  أخطر على هذا النظام من تفجير نطنز- إذا أردنا تلخيص التاريخ المعاصر لإيران بعد وصول  ما يسمى جمهورية الاسلامية إلى السلطة ،  في جملة واحدة ؛ ما هو إلا سلسلة إجراءات من قبل حكومة تتعارض مع إيران والإيرانيين أن تحافظ على سيادتها وأن تكون في صراع دائم مع القوة المعارضة للهروب من الانهيار واسقاطه.   لذلك ، من الواضح  أن تاريخ إيران المعاصر لا يمكن فحصه بمعزل عن الدور الرئيسي ووجود منظمة مجاهدي خلق الإيرانية والمقاومة الناتجة .  في مراجعة عامة ، سعى النظام الملالي إلى تجنب خطر الاسقاط ومواصلة حياته في كل تفاعل. إن التشبث بحرب الثماني سنوات ، وتفريخ الإرهاب في البلدان الإسلامية ، وتصدير الإرهاب ، وإنتاج صواريخ بعيدة المدى ، وتخصيب اليورانيوم للحصول على قنبلة ذرية ، كان كل ذلك من أجل الحفاظ على حكومة غير منسجمة مع العالم المعاصر.     في المعسكر المقابل ، قام مجاهدي خلق ، بصفتهم التنظيم المركزي للمقاومة ، باتخاذ كل الإجراءات بهدف إسقاط الاستبداد الديني وتماشيا معه.  هذه المعركة ، على الرغم من أنها تخطف الأنفاس في الساحة الاستراتيجية وفي ساحة اختبار التكتيكات المختلفة ، إلا أنها في جوهرها معركة سياسية إيديولوجية. إنه تحدٍ بين الأطروحة والنقيض. وجود أحدهما يعتمد على غياب الآخر ، وبالعكس. على هذا الأساس ، فإن الابتعاد والاقتراب من كل منهما يحدد طبيعة القوات، لا شيء أخطر على نظام الملالي وعصاباتها الملونة من تقدم المجاهدين والمقاومة الإيرانية.   حذر خميني  باستمرار من خطر المجاهدين على نظامه.  وكتبت وسائل الإعلام الحكومية ، مشيرة إلى هذا الخطر الأساسي ، عن المجاهدين: ...

يواجه النظام الإيراني أزمات كبيرة مع اقتراب انتخابات عام 2021

يواجه النظام الإيراني أزمات كبيرة مع اقتراب انتخابات عام 2021

يواجه النظام الإيراني أزمات كبيرة مع اقتراب انتخابات عام 2021- مع اقتراب من الانتخابات الرئاسية المقررة في 18  يونيو ، يواجه النظام الإيراني أزمات داخلية ودولية عميقة ويحتاج إلى اكتساب الشرعية للحفاظ على السلطة. وفقًا ولي الفقیه  للنظام علي خامنئي ، فإن الانتخابات المقبلة "مهمة جدًا على الصعيدين المحلي والدولي". (تصريحات خامنئي في 21 آذار).  يواجه النظام الإيراني أزمات كبيرة مع اقتراب انتخابات عام2021- ...

Page 1 of 5 1 2 5

Welcome Back!

Login to your account below

Retrieve your password

Please enter your username or email address to reset your password.

Add New Playlist