الوسم: وحدات المقاومة

أنشطة وحدات المقاومة وأنصار مجاهدي خلق في ذكرى يوم الطالب الجامعي في إيران

أنشطة وحدات المقاومة وأنصار مجاهدي خلق في ذكرى يوم الطالب الجامعي في إيران”الطالب يقظ ويكره الديكتاتور”، “يحيا يوم الطالب، الموت لخامنئي، والتحية لرجوي”

أنشطة وحدات المقاومة وأنصار مجاهدي خلق في ذكرى يوم الطالب الجامعي في إيران"الطالب يقظ ويكره الديكتاتور"، "يحيا يوم الطالب، الموت لخامنئي، والتحية لرجوي"  اصدر المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بيانا فيما يتعلق بنشاطات وحدات المقاومة وفيما يلي نصه:  أنشطة وحدات المقاومة وأنصار مجاهدي خلق في ذكرى يوم الطالب الجامعي في إيران"الطالب يقظ ويكره الديكتاتور"، "يحيا يوم الطالب، الموت لخامنئي، والتحية لرجوي"  إحياءً لذكرى 7 ديسمبر، يوم الطالب الجامعي في إيران، أحيت وحدات المقاومة وأنصار مجاهدي خلق الإيرانية في مختلف مدن إيران، ذكرى الشهداء الطلاب على طريق الحرية والنضال ضد النظام الكهنوتي وذلك بلصق لافتات ومنشورات وكتابات على الجدران،  وشددوا على عزمهم على مواصلة النضال من أجل الحرية لإيران ودور الشباب والطلاب في الانتفاضات المقبلة. كما عكس أنصار مجاهدي خلق رسائل قيادة المقاومة في ذكرى يوم الطالب. تمت هذه الأنشطة في بيئة أمنية مشددة في المدن.  بالإضافة إلى مناطق مختلفة من طهران، جرت هذه الأنشطة في مدن أصفهان ومشهد وكرج وأردبيل وأرومية وقم وتبريز وأراك ونيشابور وجهرم وتاكستان.  وجاءت في شعارات اللافتات والمنشورات ما يلي: "عاشت ذكرى الطلاب الشهداء في مجزرة 1988"، "الطالب يقظ، ويكره الديكتاتور"، "يحيا يوم الطالب والموت خامنئي، والتحية لرجوي".، "في يوم الطالب، نحن ندعم انتفاضة أهل أصفهان وجهارمحال وبختياري"، "مريم رجوي: أيها الطلاب، ارفعوا نداء الحرية وصوت أنا أسقط النظام"، "مريم رجوي: الحق يؤخذ. يجب أن يتحقق بالمثابرة والتضامن"، "مريم رجوي: أيها الطلاب الأعزاء، انتصار الحرية والنصر بأيديكم"، "التحية لانتفاضة الطلاب الشجعان الذين لن يتوقفوا حتى إسقاط هذا النظام"، "مريم رجوي: وسعوا نطاق وحدات المقاومة  في كل مكان"، "مسعود رجوي: في صراع الشعب الإيراني ضد ولاية الفقيه، تشكل مبادرات وإبداع الشباب، وخاصة الطلاب، عملا رياديا وخارقا للحواجز"، "مسعود رجوي: لا قوة تستطيع مواجهة الشباب المنتفض وأمة مناهضة للظلم ".  طهران - نشاطات وحدات المقاومة وأنصار مجاهدي خلق بمناسبة 7 ديسمبر، يوم الطالب- مريم رجوي: أيها الطلاب، ارفعوا نداء الحرية وصوت أنا أسقط النظام. 6 ديسمبر  طهران - أنشطة وحدات المقاومة وأنصار مجاهدي خلق بمناسبة 7 ديسمبريوم الطالب "مريم رجوي: الحق يؤخذ. يجب أن يتحقق من خلال المثابرة والتضامن "- 6 ديسمبر  أصفهان، أراك، نيشابور - أنشطة وحدات المقاومة وأنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية - "مسعود رجوي: لا توجد قوة تستطيع مواجهة الشباب المنتفض وأمة ناهضة ضد الظلم"  كرج - نشاطات وحدات المقاومة وأنصار مجاهدي خلق الإيرانية بمناسبة 7 ديسمبر يوم طالب ...

رسائل فيديو لنساء منتفضات ووحدات المقاومة من جميع أنحاء إيران

رسائل فيديو لنساء منتفضات ووحدات المقاومة من جميع أنحاء إيران

رسائل فيديو لنساء منتفضات ووحدات المقاومة من جميع أنحاء إيران ورقة مريم رجوي لإيران الغد بعشر نقاط، ضمان الديمقراطية والمساواة والعدالة الاجتماعية  أصدر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بيانا بشأن فعالات وحدات المقاومة داخل إيران بمناسبة ذكرى انتخاب السيدة مريم رجوي رئيسة ...

وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق؛ القوة الدافعة للاحتجاجات والانتفاضات في إيران

وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق؛ القوة الدافعة للاحتجاجات والانتفاضات في إيران

وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق؛ القوة الدافعة للاحتجاجات والانتفاضات في إيران- منذ تعيين الرئيس الجديد للنظام الإيراني، إبراهيم رئيسي، في حزيران (يونيو)، ظهرت مؤشرات على الاضطرابات المستمرة في إيران. في الواقع، ظهرت بوادر تلك الاضطرابات حتى قبل أن يتم "اختيار" رئيسي من قبل المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي.  رئيسي هو "سفاح مجزرة عام 1988" وشارك على مستوى عالٍ في مذبحة السجناء السياسيين التي وقعت في صيف ذلك العام. بصفته نائب المدعي العام في طهران في الفترة التي سبقت المجزرة، أصبح رئيسي واحدًا من أربعة مسؤولين يخدمون في "لجنة الموت" في طهران التي كُلفت بتنفيذ فتوى قاسية أصدرها مؤسس النظام والمرشد الأعلى آنذاك خميني.  بكل المقاييس، كان رئيسي من بين أكثر العملاء حماسة لأمر خميني من أجل الإعدام المنهجي لجميع أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. أبرزت الاحتجاجات التي سبقت تولي رئيسي الرئاسة مسؤوليته عن الغالبية العظمى من عمليات الإعدام التي قُدرت بـ 30.000 عملية إعدام نُفِّذت خلال مذبحة عام 1988.  مع تصاعد الاضطرابات في السنوات الأخيرة في إيران، أثبتت "وحدات المقاومة" التابعة لمنظمة مجاهدي خلق أنها قوة دافعة مركزية في عدد من الاحتجاجات الأخيرة واسعة النطاق والانتفاضات الوطنية.  حدثت إحدى هذه الانتفاضات في كانون الثاني (يناير) 2018 وشملت أكثر من 100 بلدة بينما أدت إلى ظهور شعارات مناهضة للنظام مثل "الموت للديكتاتور". تم تكييف هذه الشعارات مع انتفاضة أخرى على مستوى البلاد في نوفمبر 2019، شارك فيها سكان ما يقرب من200 مدينة وبلدة. واليوم، ظهرت شعارات مماثلة على شكل رسومات على الجدران ولافتات في كثير من تلك البلديات، في إشارة إلى نفس النوع من نشاط وحدات المقاومة الذي مهد الطريق للاحتجاجات السابقة.  بالطبع، على عكس عامي 2018 و 2019، فإن العديد من الشعارات الحالية تستهدف رئيسي، مع الحفاظ أيضًا على تركيزها السابق على "الدكتاتور" خامنئي. في الأيام الأخيرة، حددت منظمة مجاهدي خلق ما ...

وحدات المقاومة الإيرانية تفضح سياسات خامنئي الإجرامية في التعامل مع کورونا

وحدات المقاومة الإيرانية تفضح سياسات خامنئي الإجرامية في التعامل مع کورونا

وحدات المقاومة الإيرانية تفضح سياسات خامنئي الإجرامية في التعامل مع کورونا- تقول الشبكة الداخلية لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، وحدات المقاومة الإيرانية: "الشعب الإيراني يريد التخلص من كوفيد -19 والملالي"،   أشارت الأنشطة الواسعة لوحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق‌داخل إيران إلى أن السبب الرئيسي للذروة الخامسة في البلاد ليس سوى السياسات اللاإنسانية للزعيم الأعلى للنظام علي خامنئي الذي حظر استيراد اللقاحات المعتمدة من منظمة الصحة العالمية.  كما نشرت وحدات المقاومة الإيرانية شعارات مناهضة للنظام تؤكد أن الحل الوحيد لإصلاح الوضع هو النهوض وإسقاط نظام الملالي.  في طهران، وعلى الرغم من الوجود المكثف لقوات الأمن، قامت وحدات المقاومة بتركيب ملصقات ضخمة لزعيم المقاومة الإيرانية مسعود رجوي والرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي.  كما تم تنفيذ أنشطة مناهضة للنظام في مدن مثل شيراز، وأصفهان، ومشهد، وقم، ورشت، وكازرون، وقزوين، ورامسر، وياسوج، ولاهيجان، ورباط كريم، وأردكان، ولنكرود، وهمدان، وساوة، ومينودشت، وكركان.  كما قامت وحدات المقاومة بكتابة شعارات على الجدران في هذه المدن ضد رئيس النظام الجديد، إبراهيم رئيسي، المعروف أيضًا باسم جزار مذبحة إيران عام 1988 التي راح ضحيتها آلاف السجناء السياسيين.  وكُتب على شعاراتهم: "يسقط خامنئي، يسقط رئيسي، تحية لرجوي وتحيا الحرية".  كما نشرت وحدات المقاومة شعار «يسقط الظالم سواء الشاه أو علي خامنئي»، وهو شعار يردد رغبة الشعب الإيراني في عدم العودة إلى عهد الشاه والعيش في جمهورية ديمقراطية.  وحدات المقاومة هي شبكة من نشطاء مجاهدي خلق داخل إيران ثاروا ضد النظام الحالي كخلايا صغيرة للمقاومة لحركة المعارضة الإيرانية، تعمل معًا للعب دور قيادي في الاحتجاجات الإيرانية.نمت هذه الشبكة على نطاق واسع في السنوات الأخيرة، خاصة بين الشباب وخلال الحدث السنوي للمقاومة الإيرانية،قمة إيران الحرة العالمية 2021، تم إرسال أكثر من 1000 رسالة فيديو من جميع أنحاء إيران لدعم نضال منظمة مجاهدي خلق من أجل الحرية.  وفقًا لمسؤولي النظام الإيراني ووسائل الإعلام الحكومية، كان العامل الرئيسي في انتفاضتي ديسمبر 2017 ونوفمبر 2019 على مستوى البلاد. بعد احتجاجات ديسمبر 2017 على مستوى البلاد، صرح خامنئي في 9 يناير 2018، أن "منظمة مجاهدي خلق هي الجانب الثالث من المثلث الذي خلق الانتفاضة التي أعدوها منذ أشهر".  أيضًا، في 17 نوفمبر 2019، بعد يومين من بدء الاحتجاجات على مستوى البلاد بشأن الزيادة المفاجئة في أسعار البنزين، أقر خامنئي بتأثير وحدات المقاومة الإيرانية وأشار إلى منظمة مجاهدي خلق ووصفها بأنها "جماعة شريرة وإجرامية" والتي "تشجع باستمرار و دعوة الناس على الشبكات الاجتماعية وفي أماكن أخرى للقيام بهذه الأفعال الشريرة ".  https://youtu.be/aMRs3vg2-KA ...

Page 1 of 2 1 2

Welcome Back!

Login to your account below

Retrieve your password

Please enter your username or email address to reset your password.

Add New Playlist