الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

إيران.. لصق رسائل وصور لمسعود رجوي في طهران والمدن الأخرى «ننقذ إيران من مخالب الملالي»

إيران.. لصق رسائل وصور لمسعود رجوي في طهران والمدن الأخرى

 

إيران.. لصق رسائل وصور لمسعود رجوي في طهران والمدن الأخرى

«ننقذ إيران من مخالب الملالي»

 

إيران.. لصق رسائل وصور لمسعود رجوي في طهران والمدن الأخرى – فجر يوم أمس واليوم 25 و26 يناير، لصق أعضاء معاقل الانتفاضة صورًا ورسائل للسيد مسعود رجوي قائد المقاومة الإيرانية، في عدة مناطق في طهران منها منطقة ”نيروي هوايي“ وطريق امام علي السريع ونارمك وشوارع منوجهري ودماوند ووثوق ومدن مشهد وشيراز والأهواز ورشت وكرج وسمنان وبهبهان.

 

وكتبت على هذه الملصقات: «الشعب الإيراني وأبناؤه المنتفضون يقررون مصير هذا البلد على أرض الواقع» و«ليعلم العالم أن مسعود قائدنا» و«ننقذ إيران من مخالب الملالي» و«اعملوا بواجباتكم أينما كنتم» و«الموت لخامنئي السفاح» و«لا تقل لي أيها الظالم أنت مثير الفتنة، فأنت مَن يثير الفتنة» و«ليسقط مبدأ ولاية الفقيه» و«تحية لرجوي» و«الموت للظالم سواء كان الشاه أم خامنئي».

 

وتأتي أعمال أعضاء معاقل الانتفاضة في وقت تعيش فيه القوات القمعية التابعة للنظام في حالة التأهب، خوفًا من تصاعد الانتفاضات المناهضة للنظام.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

26 يناير (كانون الثاني) 2020

طهران – طريق امام علي السريع

طهران – نارمك

طهران – منطقة ”نيروي هوايي“

طهران – شارع منوجهري

طهران – شارع وثوق

شيراز

 

ذات صلة:

في أعقاب طرد اثنين من الدبلوماسيين الإرهابيين التابعين لنظام الملالي من ألبانيا، أصدر وزير التعليم والرياضة والشباب في ألبانيا أمرًا فوريًا بإغلاق مدرسة ”سعدي“ التابع لنظام الملالي في الأراضي الألبانية. ألغى الأمر الذي نشرته وسائل الإعلام الألبانية في 23 يناير، جميع التراخيص الصادرة باسم المدرسة في السنوات السابقة.تأسست مؤسسة ”سعدي“ الثقافية في عام 1994 من قبل الفاشية الدينية في إيران، في أعقاب تطورات في بلدان البلقان بهدف تصدير الإرهاب والتطرف. تعمل هذه المؤسسات تحت ستار تعليم اللغة الفارسية والثقافة الإيرانية، على تجنيد وتوظيف السكان الأصليين لأغراض التجسس والإرهاب.إدارة وتوجيه مؤسسة ”سعدي“ في مختلف البلدان يتولاها غلام علي حداد عادل، وهو عضو في المجلس الأعلى لمنظمة الثقافة والعلاقات الإسلامية، وهي منظمة لتفريخ الإرهاب والتطرف من قبل نظام الملالي. عادل أيضًا عضو في مجلس تشخيص مصلحة النظام والمجلس الأعلى للثورة الثقافية وأحد أقرباء خامنئي (والد عروسه). أُديرت المؤسسة في ألبانيا تحت إشراف أحد الله قلي زاده (الدبلوماسي المطرود من ألبانيا في عام 2019) والمستشار الثقافي لسفارة النظام، سيد أحمد حسيني ألست، الذي طُرد من ألبانيا الأسبوع الماضي.

 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com