الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

ما وراء تکثیف إیران مراکز التجنید العسکری فی دیر الزور؟

ما وراء تکثیف إیران مراکز التجنید العسکری فی دیر الزور؟

ما وراء تکثیف إیران مراکز التجنید العسکری فی دیر الزور؟ – تجنید الأطفال فی المیلیشیات الإیرانیة – وسائل إعلام

کثّفت إیران من مراکز التجنید العسکری التابعة لها فی مدن دیر الزور وموحسن والمیادین والبوکمال، حیث أصبحت تتّخذ من بعض المساجد مراکزاً للتجنید العسکری.

وقال مصدر من داخل مدینة دیر الزور لأورینت نت: إنّ إیران تسعی لاستقطاب الأطفال وکبار السن، معتمدة علی ضغط الحاجة الاقتصادیّة التی یعانی منها أبناء المنطقة، مضیفاً أنّها استقطبت أیضاً أرباب السوابق ممّن یبحثون عن غطاء قانونی لممارسة جرائمهم.

وأکّد المصدر الذی طلب عدم الکشف عن اسمه لأسباب أمنیّة، أنّ مراکز التجنید اتّخذت من بعض الشخصیّات المعروفة فی تلک المدن واجهات لها، لإقناع أبناء المنطقة بالانضمام إلی میلیشیاتها، وعرضت مغریات مالیّة تبدأ من 50 دولاراً أی مایعادل ضعف راتب أیّ موظّف فی مؤسّسات أسد.

وأردف أنّ هذه المبالغ تتضاعف فضلاً عن وعود بمراکز قیادیّة للأشخاص المؤثّرین فی محیطهم، لاسیما إن کانوا شخصیّات عشائریّة مقبولة فی الوسط العشائری.

وقال الباحث فی الشأن الإیرانی “سعد الشارع” لأورینت نت، إنّ هذه التحرّکات لیست جدیدة، فمنذ عادت سیطرة النظام مدعوماً بالمیلیشیات الإیرانیّة وسلاح الجو الروسی علی الضفّة الغربیّة من نهر الفرات، بدأت إیران بحملة کبیرة لتجنید أبناء هذه المنطقة، وتأتی أهمیّة هذا الموضوع من أهمیّة المنطقة التی سیطرت علیها إیران، إذ نستطیع القول إنّها سیطرت علی الطریق البرّی للهلال الشیعی، أو علی أقل تقدیر سیطرت علی الطریق الذی یوصل مناطق نفوذها بین سوریا والعراق.

وأضاف أنّ إیران تحتاج إلی العنصر المحلی فی تلک المنطقة لتثبیت نفوذها فی المنطقة الممتدّة من مدینة البوکمال حتّی الحدود الغربیّة من مدینة دیر الزور، فضلاً عن حاجتها إلی العنصر البشری لزیادة توغّلها الاجتماعی والدینی فی تلک المنطقة، فبدون العنصر المحلّی لایمکنها التوغّل فی المجتمع، وأمّا السبب الأهم فهو حاجتها إلی للعنصر البشری بعد استنزاف عناصرها بسبب هجمات داعش، وأمّا الأمر الآخر مرتبط بالندیّة والتنافس بین شرکائها (روسیا ونظام الأسد) فکل منهما یحاول تثبیت نفوذه أکثر.

وهناک معلومات متطابقة من أبناء المنطقة تقول إنّ زیادة مراکز التجنید العسکری فی دیر الزور بلغت تقریبا 13 مرکزاً وهذا رقم کبیر نسبة لباقی المحافظات، إذ بلغ عدد المراکز فی حمص ستّة مراکز وفی حلب ثمانیة.

البرلمانی العراقی السابق وخبیر السیاسات الدولیّة، الدکتور “عمر عبد الستّار”، قال إنّ إیران قرّرت التصعید بعد حدوث الانفجارات داخل حدودها، وحدثت جملة أمور منها الاتفاقیّة مع الصین، والاتفاقیّة العسکریّة بین الباقری والأسد، وقتل الهاشمی فی العراق، والتهدید بإطلاق صواریخ، ثم جاء انفجار بیروت بأیاد إیرانیّة، والهدف الکلی هو تصعید إیرانی قبل الانتخابات الأمریکیّة، لصنع مأزق انتخابی لترامب من أجل فوز بایدن لیتسنّی لإیران الاتفاق علی حوار معه، وهذا یعنی أنّ إیران تَجری حالیّاً جری الوحوش لتحقیق هذا الهدف، ومن هنا یمکن القول إنّ فتح مراکز التجنید العسکری فی دیر الزور یصب فی ذات الإطار والهدف.

النقطة الثانیة بحسب “عبد الستّار” هو قرار أمریکا إخراج إیران من سوریا نهایة عام 2020، وإیران بالمقابل مصرّة علی عدم الخروج من سوریا، وبالتالی مصرّة علی عدم التنازل وعدم التفاوض لکن دون الدخول فی حرب، بانتظار نتائج سعیها لخسارة ترامب وفوز بایدن، وإصرار إیران علی عدم الخروج من سوریا یتّفق مع خبر التحشید الإیرانی وفتح مراکز التجنید العسکری، وربّما نشهد تفجیرات إیرانیّة فی عدّة عواصم علی غرار تفجیر بیروت.

وختم الخبیر العراقی بأنّ النقطة الأخیرة هی زیارة لافروف إلی دمشق، ومن المحتمل أن تکون الزیارة رسالة إیجابیّة لترامب بأنّ روسیا لاترید الحرب، علی عکس رسائل إیران، ومن هنا جاءت الرسالة سیاسیّة علی لسان وزیر الخارجیّة الروسی، وأمّا إیران تحاول بالمقابل استمرار نقل الحرب إلی خارج حدودها لاسیما انّها أیضا مقبلة علی انتخابات ولا ترید انفجار الوضع الداخلی لدیها، ومن هنا یمکن القول إنّ کل ماذکر سابقاً یفسّر اندفاع إیران إلی التحشید العسکری وفتح مراکز تجنید فی دیر الزور.

یذکر أنّ إیران استقطبت فی وقت سابق میلیشیات قائمة علی المکوّن العشائری ولعلّ أهمّها میلیشیا “الإمام الباقر” التی شکّلها شیخ عشیرة البقارة “نوّاف البشیر” والتی تتلقّی الدعم اللوجستی والعسکری المباشر من الحرس الثوری الإیرانی وتعتبر ردیفة له.

أورینت نت – سامر العانی