الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

إعتداء حرس سجن قرجك بورامين بالضرب المبرح على السجينات السياسيات

إعتداء حرس سجن قرجك بورامين بالضرب المبرح على السجينات السياسيات

إعتداء حرس سجن قرجك بورامين بالضرب المبرح على السجينات  السياسياتاعتدت عناصرحرس سجن قرجك بورامين يوم الأحد الماضي، 13 ديسمبر 2020، على السجينات السياسيات.

قام مسؤولو سجن قرجك بورامين بمعية 20 شخصًا من عناصرحرس السجن من النساء والرجال يوم الأحد باقتحام العنبر رقم 8 وانهالو بالضرب بالعصي الكهربائية والهراوات على السجينات السياسيات وسبهن. وأخرجت عناصرالقمع بطلة الحرية ”كلرخ إيرايي“ ونقلوها إلى معتقل استخبارات قوات حرس نظام الملالي في العنبر رقم (2 أ) في سجن إوين. وبتعيين صغرى خدادادي كمديرة جديدة للسجن ازدادت الضغوط والقيود بشكل واسع النطاق على السجينات السياسيات. وآخر إجراء اتخذته خداداي هو أنها قالت للسجينات: تم طلب التشادر لكل سجينة. ويجب على جميع السجينات ارتداء التشادر داخل السجن بالإكراه.

سحل السجينة السياسية كلرخ إيرايي من شعرها على الأرض

يفيد تقرير آخر ورد لنا من سجن قرجك بورامين أن مسؤولي السجن قالوا يوم الأحد لكل من ”صبا كرد أفشاري“ و“مريم إبراهيم وند“ و”موجكان كشاورز“ بضرورة نقلهن إلى عنبر رقم 6 تنفيذًا لقرار السجن. والجدير بالذكر أنه يتم احتجاز سجناء الجرائم العادية  في هذا العنبر. ورفضن بمعية السجينات الأخريات هذا القرار. وفي نهاية المطاف، قام مسؤولو السجن بمعية 20 شخصًا من عناصرحرس السجن من الرجال والنساء باقتحام العنبر رقم 8 وانهالوا على السجينات السياسيات المحتجزات في هذا العنبر بالضرب بالعصي الكهربائية. وبعد ضرب السجينات وسبهن قام بعض عناصرحرس السجن بسحل السجينة السياسية كلرخ إيرايي من شعرها على الأرض. واصطحبوها معهم بحجة ضرورة نقلها إلى معتقل قوات حرس نظام الملالي. 

يرجى قراءة المزيد

إعتداء حرس سجن قرجك بورامين بالضرب المبرح على السجينات وتجاهُل النساء المصابات وعدم تقديم الرعاية الصحية لهن

ويفيد تقرير نشرته وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان في إيران ( هرانا ) أن عددًا من السجينات يعانين حاليًا من الإصابات والكدمات في أجزاء مختلفة من أجسادهن. وهن محتجزات في العنبر دون تلقي الرعاية الطبية. كما أغلق مسؤولو السجن أبواب هذا العنبر في وجه السجينات وقالوا لهن أنه من غير المسموح لهن بمغادرة العنبر.

والجدير بالذكر أن صبا كرد أفشاري ومريم إبراهيم وند وموجكان إسكندري وسميرا هاديان وليلى ميرغفاري وسهيلا حجاب وزهرة سرو وزهراء صفائي وفروغ تقي بور وبرستو معيني وبريزاد حميدي شفق ورها أحمدي ؛ هن بعض السجينات السياسيات المحتجزات في العنبر رقم 8 بمعية 10 سجينات متهمات بجرائم عامة؛ انتهاكًا لمبدأ الفصل في الجرائم، ومحرومات من التسهيلات الأساسية. 

فرض الحجاب الإجباري في السجن

ولا يزال مسؤولو السجن مصرون على نقل صبا كرد أفشاري ومريم إبراهيم وند وموجكان كشاورز إلى العنبر رقم 6 في هذا السجن. وفي ردهن على هذا القرار، قالت لهم هؤلاء السجينات: لم يراعى مبدأ الفصل في الجرائم في هذا العنبر. واستنادًا إلى مبدأ الفصل في الجرائم، ونظرًا لأن تهمتهن سياسية فإنهن ليس لديهن استعداد للانتقال إلى عنبر يُحتجز فيه سجينات متهمات بجرائم عنف. 

ويأتي قرار إجبار السجينات على ارتداء التشادر في هذا السجن، على الرغم من أن الجلاد رئيسي كان قد ادعى في وقت سابق بعدم ضرورة ارتداء المتهمات للتشادر. هذا وكان إسماعيلي، المتحدث باسم السلطة القضائية قد تحدث في شهر سبتمبر من العام الماضي عن عدم إجبار السجينات على ارتداء التشادر. 

ولا يزال سبب نقل كلرخ إيرايي غير معروفًا حتى الآن. ومع ذلك، فإن الأجهزة الأمنية الإيرانية لها تاريخ طويل في تلفيق القضايا للسجناء الذين على وشك الإفراج عنهم.