الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

الإرهاب .. لماذا؟ هل سيحل مشكلة لخامنئي؟

الاعتراف بتمويل الإرهاب .. لماذا؟ هل سيحل مشكلة لخامنئي؟

الاعتراف بتمويل الإرهاب .. لماذا؟ هل سيحل مشكلة لخامنئي؟– بث تلفزيون العالم الناطق بالعربية التابع لفيلق القدس، القوة الارهابية التابعة لقوات الحرس للنظام الإيراني، اعترافا هاما بمناسبة ذكرى هلاك قاسم سليماني.

في الوقت نفسه اعترف حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله اللبناني، للمرة الثانية، بأن الحكومة الإيرانية مولته وقال: “قاسم سليماني أعطانا المال لاستئجار 100 ألف منزل لمدة عام”!

يأتي ذلك، في وقت يتشرد المواطنون الإيرانيون ، وخاصة في محافظة سيستان وبلوجستان والأهواز وكرمانشاه … وهم بلا مأوى.

وقال حسن نصر الله في مقابلة تلفزيونية، إن قاسم سليماني كان يعمل “بعيدا عن الإعلام وبعيدًا عن الأنظار” بالإضافة إلى توفير الصواريخ والمعدات العسكرية، وتقديم مساهمات مالية كبيرة من عائدات النفط للشعب الإيراني. في إحدى الحالات، دفع ما يصل إلى عام من الإيجار بعد تدمير 100 ألف منزل في حرب استمرت 33 يومًا.

في حين لا يملك سكان سيستان وبلوجستان منزلًا أو مأوى بسبب الفقر، وليس لديهم مياه للشرب والغسيل، ويصبحون فريسة للحيوانات الوحشية في برك المياه لجلب المياه.

لم يدخل في هذا الإطار وضع الأهواز وتشرد المواطنين هناك، من واقع ومشكلة السكن إلى مياهها وصرفها و …..

في كرمانشاه، بعد الزلزال، لا يزال الكثير من الناس يعيشون في خيام.

فالسؤال إذن ما هو هدف النظام الإيراني من تبديد ثروات الشعب الإيراني؟

والهدف ليس إلا لتشكيل قوى إرهابية لزعزعة استقرار المنطقة، ومن ثم وضع البلدان المذكورة مثل لبنان والعراق واليمن وغيرها تحت سيطرتهم وتصدير إرهابهم؟ خداع النظام بالشعارات المعادية لإسرائيل واضح للجميع، وخاصة للشعوب العربية في المنطقة، فهل تجرأ يوما على الرد على الهجمات الإسرائيلية على قواته في المنطقة، باستثناء تدمير سوريا والعراق ولبنان؟

لهذا يقال إن هذا النظام هو نظام مخادع ومحتال ولا يفهم شيئًا سوى لغة القوة. يمكن فهم دجله واحتياله بترديد الشعارات وبناء مثل هذه البيوت في هذه البلدان.

واللغة الوحيدة التي يفهمها هي لغة القوة.

اقرؤوا المزيد

إيران تنفق مليارات الدولارات على الإرهاب، مليون طالب متروكون من الدراسة

محمود الزهار مثال آخر. إنه قال بهذا الشأن: أحالني أحمدي نجاد إلى سليماني

محمود الزهار، العضو البارز في حركة حماس، قال في مقابلة مع تلفزيون العالم يوم الأحد 27 ديسمبر 2020 ؛ خلال زيارته لطهران عام 2006، تلقى 22 مليون دولار كمساعدة مالية من قاسم سليماني.

انتهج قاسم سليماني الهالك، باختلاس مليارات الدولارات من الشعب الإيراني، السياسات العدوانية للولي الفقيه بأعمال إرهابية في المنطقة. حتى الآن، يحاول خامنئي الحصول على اعتبار لهذا القاتل بالمال. إنه وصمة عار سوداء لن ينسى التاريخ جرائمه في إيران وسوريا والعراق واليمن.

لماذا الاعتراف بتمويل الإرهاب في هذا الوقت؟

والسؤال المطروح الآن لماذا ينشر النظام هذه الاعترافات وهو تحت رقابة دولية على تمويل الإرهاب؟

باختصار، إنه استعراض للقوة لمنع تساقط وانهيار عناصر الباسيج. لأن الجميع رأوا ضعف وبؤس النظام في انتفاضة نوفمبر2019 وهلاك سليماني الإرهابي، ومؤخراً مقتل فخري زاده وشعارات جوفاء “الانتقام الصعب” …!

كما قال قاليباف في جلسة علنية لمجلس شورى النظام يوم الثلاثاء 29 ديسمبر. “كثير من الناس يؤمنون بطاعة خامنئي. لكن خوفهم وضعفهم وافتقارهم للشجاعة يجعل من المستحيل عليهم أن يظلوا مطيعين في العمل.

لكن هل تحل هذه المغامرات والانقسامات وسياسات الإرهاب وتدخلاته في المنطقة، وخاصة في الدول المجاورة، مشكلة خامنئي ونظامه؟

بالطبع لا…

لأن الانفجار في لبنان والوضع في العراق وسوريا وغيرهما، وصمة عار وسواد لا تُنسى على الإطلاق، ولن ينسى التاريخ جرائمه في إيران وسوريا والعراق واليمن.

وهذا ما سيظهره المستقبل.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com