الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

نهاية حياة النظام الإيراني، آخر ولاية الفقيه

مرحلة الانهيار والتساقط، نهاية حياة النظام الإيراني، آخر ولاية الفقيه

مرحلة الانهيار والتساقط، نهاية حياة النظام الإيراني، آخر ولاية الفقيه– ألقى قاليباف، يوم الثلاثاء 29  كانون الأول / ديسمبر، كلمة نادرة في مجلس شورى الملالي. وعن الوضع الحالي لولاية الفقيه قال: «كثير من المواطنين يؤمنون بطاعة خامنئي. لكن خوف أرواحهم وضعفها وقلة شجاعتهم تجعل من المستحيل عليهم أن يظلوا مطيعين له في العمل».

لماذا يقول قاليباف الذي يعتمد الآن على رئاسة المجلس مثل هذا الشيء؟

تحذير أمام تخاذل

قاليباف يفهم جيدا ما يقوله. طبعا ما قاله كان بسبب الاعتبار والحذر والازدراء. لأن الواقع أفظع من هذا.

من الواضح أن أبعاد “ضعف النفس” و “الخوف” في جسد النظام عالية جدًا. إلى الحد الذي تسمع فيه التحذيرات من السقوط والإنهيار والمخاوف والإرهاق من جميع الزوايا.

يرجى قراءة المزيد

الاعتراف بتمويل الإرهاب .. لماذا؟ هل سيحل مشكلة لخامنئي؟

كتبت ابنة قاسم سليماني في رسالة إلى أفراد الباسيج: «خامنئي وحيد جدًا، وحيد جدًا».  وقال أزغدي، عضو المجلس الأعلى للثورة الثقافية: « مشكلة النظام في المرض هي هوية أفراد واضرار ناتجه عن معرفة التيارات داخل  الحكومة. عيب العمل (في النظام) هو في«التخاذل والإرهاق» في خلف الجبهة.

انتقادات إيرانية.. ابنة سليماني تتزوج نجل قيادي بحزب الله

وفي الإطار ذاته يخاطب أمجد، أحد أساتذة الحوزة في قم، خامنئي: «أنت مسؤول عن كل أعمال سفك الدماء منذ عام 2009 . وأكد أن خامنئي رجل مستبد بالرأي، مضيفا أن خامنئي مسؤول عن كل هذه الجرائم ووصف الوضع بأنه خطير.

أزمة التخاذل منتشرة على نطاق واسع

إذن إشارة قاليباف إلى الخوف والضعف والإنهيار لا تعني قلة من المواطنين.

إنه يشير إلى ظاهرة واسعة الانتشار ومتنامية وحالية تهدد سلامة النظام من الداخل. أي خطر التساقط والإنهيار وتخاذل العناصر التي تحافظ على الديكتاتورية. حتى اعتراضهم على عمود خيمة النظام، أي شخص الولي الفقيه.

من الواضح أنه في الدكتاتورية الدينية، لا معنى لظواهر مثل “الثقة” و “الإيمان” و ”المثل“ سوى استخدامها في الشعارات والكلمات. من ناحية أخرى، في علم الاجتماع، يطلق على الأنظمة الديكتاتورية مثل نظام ولاية الفقيه، والتي تتكون من عصابات المافيا، أنظمة  نظام حكم اللصوص أو كليبتوقراطية. الحكومات التي تضحي بالجماهير من أجل رأس المال والثروة والسلطة السياسية للعصابات التي يشكل قادتها الطبقة الحاكمة.

لكن كل الأخبار والأحداث تشير إلى نهاية هذا النظام وانهياره. نفس مطلب الشعب الإيراني يعني الإطاحة بولاية الفقيه ونهاية حكمها الذي دام 41 عامًا.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com