الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

إيران .. انتحار متزامن

إيران .. انتحار متزامن لطالبتين في دزفول

إيران .. انتحار متزامن لطالبتين في دزفول-انتحرت تلميذتان مراهقتان في دزفول بمحافظة خوزستان في جنوب غرب إيران بشكل متزامن وفقدتا حياتهما.

قال علي قميشي، رئيس جامعة دزفول للعلوم الطبية، لوكالة أنباء إيسنا، الأربعاء 27 يناير، إن فتاتين تتراوح أعمارهم بين 17 و 18 عاما انتحرتا بتناول قرص الغلة (فوسفيد الألومنيوم) في إحدى مناطق المدينة.

وبحسب قوله، بعد نقلهما إلى المستشفى وبعد ساعة، توفيت الفتاتان بسبب سكتة قلبية وتوقف تنفسي.

اقراء المزید

الحكومة الإيرانية تحت مظلة الملالي، الحكومات الأكثر فساداً

قال المسؤول المحلي إنه لم يكن على علم بسبب انتحار المراهقين.

وفي الثلاثاء أيضا حاولت فتاتان، في مدينة كركان شمال إيران، الانتحار تم نقلهما إلى المستشفى حيث رقدتا.

ونقلت صحيفة اعتماد مؤخرا عن “مصدر مطلع في هيئة الطب الشرعي في البلاد” قوله إن عدد ضحايا الانتحار ارتفع بنسبة 2.4 في المائة في الأشهر الثمانية الأولى من العام الإيراني الحالي.

نما معدل انتحار الطلاب في إيران بشكل كبير هذا العام، وكانت الغالبية العظمى من حالات انتحار الطلاب ناتجة عن عدم وجود هاتف محمول لحضور الفصول الدراسية عبر الإنترنت.

يعد الفقر والبطالة من أهم أسباب الانتحار في إيران. هذا العام، وبسبب تفشي فيروس كورونا وعدم دعم الحكومة للعاطلين، وكذلك الارتفاع غير المسبوق في أسعار السلع الأساسية، ارتفع معدل الانتحار بين الشعب الإيراني إلى أعلى مستوى له على الإطلاق، ما يعكس دور النظام الإيراني وسياساته المدمرة في زيادة البطالة والفقر.

وأكدت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، مرارًا وتكرارًا أن نظام الملالي هو سبب جميع الكوارث الاجتماعية في المجتمع الإيراني، بما في ذلك الانتحار، ولا يمكن القضاء على كل هذه الكوارث الاجتماعية إلا بإسقاط هذا النظام.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com