الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

غضب أهالي البلوش لن يُخمد، لن تبقى سراوان وحدها

غضب أهالي البلوش لن يُخمد، لن تبقى سراوان وحدها

غضب أهالي البلوش لن يُخمد، لن تبقى سراوان وحدها-استولى أهالي سراوان على مبنى القائممقامية. حيث تدفق أهالي المدينة في الشوارع يوم الخميس 23 فبراير 2021 احتجاجًا على قتل ناقلي الوقود البلوش. ووقف أهالي سراوان في صفوف مترابطة يدًا واحدة للتصدي للحشد العسكري لقوات حرس نظام الملالي واستطاعوا بدون سلاح إجبار عملاء ومرتزقة خامنئي على الإنسحاب واستولوا على مبنى قائممقامية سراوان. والجدير بالذكر أن عناصر خامنئي لاذوا بالفرار فور إدراكهم لغضب المواطنين البلوش الشديد.   

وامتدت الاشتباكات بين قوات الأمن والمواطنين البلوش إلى شوارع مدينة سراوان.

ويواصل عناصر خامنئي جرائمهم بإلقاء الغاز المسيل للدموع وإطلاق النار على المواطنين البلوش في سراوان. ووصلت الاشتباكات  إلى شوارع سراوان وزاهدان.

وتظهر الصور المنشورة في الفضاء الإلكتروني أن المواطنين كانوا عزل ولكنهم بسبب غضبهم الشديد استولوا على مبنى المحافظة  . ولا يوجد في الصور المنشورة أي أثر لعناصر قوات حرس نظام الملالي والضباط المعنيين بالقمع.  واشتبك أهالي مدينة سراوان مع القوات القمعية، وبادرت قوات الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

كان قتل ناقلي الوقود إبادة جماعية بمعنى الكلمة

وجدير بالذكر أن قوات حرس نظام الملالي حاولت يوم الاثنين 22 فبراير 2021 استمرارًا لإجراءاتها القمعية في المنطقة الحدودية لمدينة سراوان بمنع مرور سيارات ناقلي الوقود البلوش بوضع حواجز وإنشاء بعض الحفر . وكان هذا الإجراء اللاإنساني مصحوبًا بإطلاق النار بطريقة بربرية على المواطنين المضطهدين وناقلي الوقود.  

يرجى قراة المزيد

الصمت تجاه مقتل ناقلي وقود البلوش وصمة عار

تفيد الأخبار أن المواطنين الغاضبين أنزلوا صور خامنئي وخميني أثناء الهجوم على مبني القائممقامية. 

وأفاد موقع النشطاء البلوش أن ما لا يقل عن 15فردًا من ناقلي الوقود المضطهدين قد قتلوا أو أصيبوا أثناء إطلاق النار عليهم يوم الاثنين. وتجدر الإشارة إلى أن هذا العدد يتعلق فقط بإحصاء من تم التحقق من هوياتهم.  .

وفيما قائمة بأسماء ناقلي الوقود المقتولين:

أسماء الشهداء:

1. يحيى كنكوزهي، ابن علي خان

۲. عبدالرحمن شهرسان زهی

3. عبدي شهرسان زهي، ابن بهارشاه

4. سلمان شهرسان زهي، من أهالي مهرستان

5. رحمان بخش دهواري، ابن بهارشاه من أهالي سواران

6. عبد الوهاب دامني، من أهالي تابديم 

7. أنس صاحب زاده، مقيم في شمسر سيد آباد

8. عبدالغفور توتازهی

9. محمد میربلوجزهی

10. محمد نصرت زهي، البالغ من العمر 17 عامًا، ابن بشير من أهالي سراوان

وفيما يلي قائمة بأسماء ناقلي الوقود المصابين :

1. بهزاد آزادي، ابن رسول بخش من أهالي مهرستان

۲. إدريس بلوش زهي، ابن حسن من أهالي قرية بلبل

3. محمد مندازهي، من أهالي سرجنكل كورين

4. سلمان، ابن جنكهان، من أهالي بركن سواران 

5. عبد الستار دهواري، ابن خير محمد من أهالي قرية كلبوركان

وأعرب أهالي سراوان الغاضبين عن غضبهم من قتل ناقلي الوقود بإشعال النيران في سيارة الشرطة. 

وبادرت قوات حرس نظام الملالي سيئة السمعة ومجرمو نظام الملالي بقمع الأهالي في سراوان بإلقاء الغاز المسيل للدموع وإطلاق النار عليهم. بيد أن هذه الانتفاضة والانتفاضات الأخرى في جميع أنحاء البلاد لن تُخمد مهما حدث. 

وانتفض أهالي زاهدان وإيرانشهر لمساعدة أهالي سراوان.

كما أعرب أهالي طهران والمدن الأخرى عن دعمهم وتضامنهم مع أهالي سراوان بالتعبير عن غضبهم من الجرائم التي ترتكبها قوات حرس نظام الملالي. 

مسعود رجوي

تحية للمواطنين والشباب الشجعان المنتفضين

في سراوان وإيرانشهر وخاش وسرجنكل وزاهدان

لنشر الاحتجاجات والانتفاضات في مدن سيستان وبلوجستان

ناقلو الوقود المنتفضون يجتثون النظام عن جذوره

شباب ومدن إيران ينهضون للمساعدة والدعم

وليس بعيدًا يقتلع هذا الغضب جذور الملالي من جميع أنحاء إيران في القريب العاجل، وإن غدًا لناظره قريب.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com