الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

النظام الإيراني و الميليشيات بالوكالة والمفاوضات الدبلوماسية

النظام الإيراني و الميليشيات بالوكالة والمفاوضات الدبلوماسية

النظام الإيراني و الميليشيات بالوكالة والمفاوضات الدبلوماسية لا يوجد ضمان حتى الآن لوقف هجمات الميليشيات للنظام الإيراني حتى لو نجحت المحادثات النووية. 

حقيقة أن النظام الإيراني يستخدم الميليشيات المسلحة الموالية له في العراق وسوريا واليمن كوسيلة ضغط في المفاوضات النووية لا تحتاج إلى حجة ولا محل جدل ؛ بل حان الوقت للحديث عن حجم ومدى هذا الاستغلال ومدى التهديدات والأخطار التي قد تشكلها هذه الميليشيات على المنطقة، والتفكير في حل قبل أن تصبح المنطقة ساحة معركة متشددة بالوكالة.  

يجب على المرء أيضًا أن يبحث عن إجابات لهذه الأسئلة: هل الدول العربية المتشاطئة مع إيران مستعدة عسكريًا واجتماعيًا لمواجهة مثل هذه الحروب؟ وفي حال وقوع مثل هذه الحرب، ما هو الدور الذي ستلعبه الولايات المتحدة والدول الأوروبية والمجتمع الدولي؟ 

منذ كانون الثاني (يناير) الماضي، كانت هناك عدة ضربات بطائرات بدون طيار وصواريخ على الأراضي السعودية من الشمال، وفي الوقت نفسه أعلن متشددون معروفون باسم كتائب الوعد الحق أنهم هاجموا الرياض عدة مرات. 

على الرغم من أن النظام الإيراني يتلاعب أحيانًا بالحروف ويتحدث عن العديد من الميلشيات المسلحة الأخرى بأسماء وألقاب جديدة من أجل صرف الانتباه عن الميليشيات الرئيسية والمعروفة التابعة له، إلا أن الهجمات تظهر أن النظام فتح الآن جبهة جديدة عن طريق العراق وفعّل قوة كبيرة من الميليشيات الاحتياطية الخاصة به، والتي حشدها وأعدها لسنوات عديدة في العراق.  

يعد استخدام هذه القوات، التي يصل عددها وفقًا لبعض التقديرات إلى 70 ألف مقاتل، تغييرًا كبيرًا في الاستراتيجية العسكرية للنظام الإيراني. 

من خلال تنفيذ هذه الهجمات، يسعى النظام الإيراني إلى عدة أهداف متزامنة، منها ما يلي: 

– فتح جبهة جديدة على الحدود الشمالية للسعودية إضافة إلى جبهة فتحها الحوثيون جنوبا ضد السعودية والقوات الداعمة للحكومة الشرعية في اليمن. 

– ممارسة الضغط على القوات الأمريكية في العراق وغرس الشعور في الولايات المتحدة بأن قواتها غير قادرة على مواجهة مليشيات التابعة للنظام الإيراني في العراق. 

– توجيه رسالة تهديد إلى دول عربية أخرى في المنطقة مفادها أن إيران، وإن كانت بعيدة عن الحرب اليمنية، قادرة على استهدافها من الأراضي العراقية. 

– انهيار العلاقات الوثيقة بين السعودية والعراق خاصة بعد فتح معبر “عرعر” وبدء التجارة بين البلدين العربيين. 

– إضعاف حكومة الكاظمي والإشارة إلى قدرة إيران على تعطيل الانتخابات النيابية المقبلة في العراق. 

من خلال تحريض ميليشياتها الإقليمية في العراق ومهاجمة المملكة العربية السعودية من الشمال لتحقيق هذه الأهداف، تحاول إيران في الواقع تأجيج نيران حرب الميلشيات في المنطقة، وهو بالطبع عمل مغامر وغير مبرر. لأنه على عكس مليشيات الحوثي في ​​اليمن، لم تشهد المملكة العربية السعودية في الماضي صراعًا عسكريًا مع الميليشيات التابعة لإيران في العراق. فضلا عن ذلك، لا يتطلب بدء حرب مسلحة عادة إعلانًا رسميًا، ولكن مع الهجمات المتكررة، ستبدأ الحرب وتنتشر حتماً. 

إذا اندلعت مثل هذه الحرب، بالنظر إلى أن إيران ستنتهج سياسة الإنكار، فلن يكون أمام دول المنطقة وحلفائها خيار سوى استخدام إحدى الطرق الثلاثة التالية: إما، مثل إيران، إنشاء ميليشيات والقيام بعمليات عسكرية معهم، لإطلاق وإنكار المسؤولية باتباع سياسة الإنكار ؛ أو الهجوم المباشر على البلد الذي خلق وقاد هؤلاء المقاتلين (إيران) وإشعال حرب تقليدية في المنطقة. أو استمرار الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية على إيران التي هي مصدر هؤلاء المتشددين وقوتهم الدافعة. 

ومن الطبيعي أن يعتمد اختيار أي من هذه الخيارات إلى حد كبير على حجم وطريقة هجمات النظام الإيراني و الميليشيات بالوكالة على أراضي المملكة العربية السعودية ؛ لأنه في الماضي وجهت إيران تحركات مليشياتها الإقليمية في أماكن مختلفة. وكما نرى جميعًا، فإن هؤلاء المسلحين استهدفوا مطار أربيل بالصواريخ مرة أخرى، وهاجموا مرة أخرى مجموعة من الجنود في بغداد، وأحيانًا أطلقوا عددًا من الصواريخ والطائرات المسيرة على الرياض، وأحيانًا يدفعون الحوثيين رغم عدم استعدادهم للقيام بشن هجوم واسع النطاق على محافظة مأرب. 

ولعل سبب عدم استجابة الأطراف المستهدفة بجدية أكبر هو عدم تكرار هذه الهجمات على هدف واحد ومنطقة معينة. لأن تصور الأطراف المتضررة هو أن هدف إيران من هذه الضربات العسكرية المحدودة له أهداف سياسية معينة. 

على أية حال، فإن منطقة الشرق الأوسط بشكل عام تشهد الآن حربًا غير متكافئة وغير متماثلة. حرب تستخدم فيها إيران، من ناحية، الميليشيات المتشددة ضد دول أخرى، ومن ناحية أخرى، هناك دول تعتمد فقط على جيوش نظامية ومسؤولة للدفاع عن نفسها. 

ومع ذلك، لا يوجد يقين بشأن وقف الهجمات من قبل هؤلاء المسلحين. حتى لو تم حل الخلافات بين إيران والمجتمع الدولي من خلال المفاوضات، فلا يوجد حتى الآن ضمان لوقف الهجمات المسلحة والأعمال العدائية ؛ لأنه في هذه الحالة ستحاول إيران استخدام هذه الميليشيات كأداة لتحقيق أهداف أخرى. علاوة على ذلك، سيكون من الصعب دمج أعضاء الجماعات المتشددة ومقاتليها المرتزقة، الذين تتمثل مهنتهم الرئيسية في النزعة العسكرية، في الحياة المدنية العادية. 

بالنظر إلى أن وجود الميليشيات المسلحة في العراق وفي جوار الدول العربية هو حقيقة ملموسة لا يمكن إنكارها، يجب على هذه الدول أن تستعد عسكريا واجتماعيا للتعامل مع هذه الحقيقة. لأنه من غير المقبول أن يتم غزو أراضي الدول العربية في الخليج الفارسي من قبل جهات مجهولة ولا ينبغي تحميل المسؤولية على جهة معينة، فلا ينبغي اتخاذ أي إجراء لوقفها وعدم معاقبة المعتدي على ذلك. أفعاله دون أن يجرؤ على تكرار العدوان. 

لا شك أن اعتماد إيران على سياسة الإرهاب والطائفية في المنطقة لتحقيق أهدافها التوسعية سيؤدي بالمنطقة إلى حرب أهلية واسعة وغير مسبوقة في التاريخ المعاصر. ما شجع إيران على استخدام هذه الورقة هو أن الولايات المتحدة وأوروبا والمجتمع الدولي جعلوا مشكلة الميليشيات المسلحة التابعة لإيران في الشرق الأوسط ثانوية لبرنامج إيران النووي. في حين أن هذه القضية مهمة للغاية وأولوية لدول المنطقة، والتعامل معها لا يتأخر ولا يستهين به. 

ورغم أن الإدارة الأمريكية الجديدة تؤكد على ضرورة حل كلتا القضيتين (الميليشيات والبرنامج النووي) في نفس الوقت، فإن الأدلة والقرائن من المحادثات الجارية في فيينا تنبئ بعكس ذلك، مما يدل على أن المحادثات تدور أيضًا حول الملف النووي. 

وبالتالي، إذا تأخرت قضية الميليشيات ونجحت إيران في إقناع واشنطن برفع العقوبات المفروضة على إيران من قبل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، فلن تضطر طهران مرة أخرى للتفاوض بشأن أي قضية أخرى وأن تفويت الفرصة سيكون تكرار الأخطاء التي ارتكبت في الاتفاق النووي لعام 2015. 

الكاتب محمد السلمي

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com