الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

ماراثون تویتر،لا لمهزلة انتخابات الملالي في إیران

ماراثون تویتر،لا لمهزلة انتخابات الملالي في إیران

ماراثون تویتر،لا لمهزلة انتخابات الملالي في إیران- الإيرانيون يصوتون للإطاحة

ماراثون تویتر

الأحد 30مایو 2021

الخامسة والنصف مساء بتوقیت اوروبا

السادسة والنصف مساء بتوقیت مکة المکرمة

جرت يوم الأربعاء ما يسمى بالانتخابات في سوريا

في غضون 20 يومًا تقريبًا، ستُجرى انتخابات دراماتيكية ومهزلة من هذا النوع في إيران

ماراثون تویتر،لا لمهزلة انتخابات الملالي في إیران

في سوريا كان مرشحه الوحيد الأسد القاتل للشعب السوري

في إيران، بعد إقصاء جميع المرشحين، حسب تخطيط خامنئي، لم يتبق سوى مرشح واحد

وهو عنصر إجرامي باسم ابراهیم رئیسي

لفضح هذه الجريمة، هناك عاصفة تغريدة تسمى Marathon Tweet، یوم الاحد 30مایو

من المهم جدًا أن نتمكن من إيصال صوت الشعب الإيراني وجرائم النظام إلى العالم قبل هذه الانتخابات. لان هذه الانتخابات لیس لها مشروعیة ابدا

ولا يجوز السكوت في وجه هذه الجريمة واستمرار سياسة الاسترضاء مع هذا النظام

سیکون الهاشتاق  في هذه العاصفة

#رای_من_سرنگونی

#BoycottIranShamElections

من هو ابراهیم رئیسی و ماذا تعرف عنه

إبراهيم رئيسي، الولائي المخلص للنظام يتنافس على الرئاسة للنظام الإيراني- إبراهيم رئيسي، صعد إلى المشهد السياسي الإيراني بعد ثورة 1979 ضد نظام الشاه كرجل دين مؤيد لخميني ينفذ كل أوامر مرشده. ولد رئيسي في عام 1960. بدأ التدريب كرجل دين في مدرسة قم وهو يبلغ من العمر 15 عامًا ودخل القضاء في نظام الملالي منذ وقت مبكر، كمساعد للمدعي العام في كرج (غرب طهران) عندما كان عمره 19 عامًا. أصبح المدعي العام للمحكمة الثورية في كرج عندما كان عمره 20 عامًا فقط لترقى إلى منصب رئيس السلطة القضائية في عام2019 وهو منفذ مجزرة عام 1988 التي أعدم فيها 30 ألف سجين سياسي معظمهم من مجاهدي خلق الإيرانية.

لمزيد من المعلومات انقر على الرابط التالي

يذكر أن مجاهدي خلق وأنصارها في إيران وبلدان العالم هم أول طرف أعلنوا عدم شرعية النظام الإيراني الذي هو مصدر الإرهاب وعملية خطف الرهائن وكانوا أول من دعوا إلى مقاطعة مهزلة الانتخابات في النظام الإيراني.

وفي هذا المجال:

تدعو معاقل الانتفاضة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية الإيرانية في جميع أنحاء البلاد أيار / مايو 2021 – بينما يستعد النظام الإيراني لشعوذة الانتخابات الرئاسية، تواصل شبكة المقاومة الإيرانية حملتها في جميع أنحاء البلاد للمطالبة بمقاطعة هذه المهزلة التي لا تؤدي إلا إلى تبرير الحكم الاستبدادي للملالي. ونشرت شبكة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعروفة باسم معاقل الانتفاضة شعارات مناهضة للنظام في جميع المحافظات تقريبًا. انتشرت هذه الشعارات على مختلف جدران المدينة والأماكن العامة ولاقت ترحيبا واسعا من الجمهور. كما قامت المعاقل بتركيب ملصقات تحمل عبارات لزعيم المقاومة الإيرانية السيد مسعود رجوي والرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية السيدة مريم رجوي كتب عليها “لا” قوية للديكتاتورية الدينية، نعم لجمهورية ديمقراطية”. “ليسقط خامنئي، تحية لرجوي” و “تصويت الشعب الإيراني تغيير النظام”. هذا بينما يعاقب النظام أي دعم لجماعة مجاهدي خلق بأحكام قاسية.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com