الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

الانتخابات الرئاسة الإيرانية 2021: نتائج الانتخابات المحددة مسبقًا في إيران تؤكد أن "اللعبة قد انتهت"

الانتخابات الإيرانية الرئاسة 2021: نتائج الانتخابات المحددة مسبقًا في إيران تؤكد أن “اللعبة قد انتهت”

الانتخابات الرئاسة الإيرانية 2021: نتائج الانتخابات المحددة مسبقًا في إيران تؤكد أن “اللعبة قد انتهت” عند الكشف عن القائمة النهائية للمرشحين لمهزلة الانتخابات الرئاسة الإيرانية2021 هذا الأسبوع، أصبح ما قالته المقاومة الإيرانية منذ فترة طويلة أمراً مؤكداً. ستكون انتخابات 18حزيران / يونيو أكثر من مجرد إجراء شكلي، حيث ستنهي عملية تنصيب رئيس يتم اختياره مسبقاً. بعد دعوة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية لمقاطعة الانتخابات وشن حملة لمدة شهرين من قبل وحدات مقاومة مجاهدي خلق ضد الانتخابات المقبلة، حتى وسائل الإعلام الحكومية تتوقع أن يتجنب معظم الإيرانيين المشاركة في الانتخابات الرئاسة الإيرانية 2021.

أزال مجلس صيانة الدستور، الوكيل الفعلي لإرادة المرشد الأعلى، جميع المرشحين المحتملين الذين ربما تم تصنيفهم على أنهم “إصلاحيون”. لم يكن هذا الأمر مفاجئًا، حيث أنهم قاموا بفعل الشيء نفسه قبل الانتخابات البرلمانية في شباط / فبراير 2020، مما ساعد على تأجيج الدعم الشعبي لمقاطعة الانتخابات. لكن تلك المقاطعة اكتسبت قوة فعلية نتيجة لجهود منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

في أوائل عام 2018، كان الفضل لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية في بدء انتفاضة مناهضة للحكومة على مستوى البلاد، والتي جلبت دعوات صريحة لتوجيه النظام إلى المسار الصحيح. تكررت الشعارات المصاحبة في مظاهرات لا حصر لها على مدار ذلك العام، وكذلك في انتفاضة أخرى أكبر على مستوى البلاد في تشرين الثاني / نوفمبر 2019. وهذا بدوره مهد الطريق لمشاركة الناخبين المنخفضة تاريخيًا بعد ثلاثة أشهر، بناءً على حملة من قبل منظمة مجاهدي خلق والتي صورت المقاطعات الانتخابية كطريقة “للتصويت لتغيير النظام”.

تم تحديد الانتفاضات السابقة جزئيًا من خلال الهتافات التي تم توجيهها للفصائل السياسية المؤسسة بالاسم وأعلنت أن “اللعبة قد انتهت”. وبالتالي، يمكن فهم المقاطعة الانتخابية اللاحقة على أنها رفض للنظام بأكمله حيث يتقاسم فصيلان السلطة مع تبنى نفس السياسات الأساسية.في المظاهرات العامة التي تروج لأسباب محددة مختلفة، أيدت مجموعات ناشطة مختلفة علناً مثل هذه المقاطعة في الأيام والأسابيع التي سبقت إعلان قائمة المرشحين النهائية. غالبًا ما كان يتم تقديم هذا التأييد بعبارات مطلقة، حيث رددت حشود من المتظاهرين شعارات مثل، “لم نرى أي عدالة ؛ لم نر أى عدالة”. لن نصوت بعد الآن “.

يؤكد هذا الرفض الواضح لصناعة الانتخابات الإيرانية الرئاسة 2021 ة بأكملها على فكرة أن تلك الانتخابات ليست سوى “لعبة”. وفي مواجهة هذا الشعور، من الواضح أن المرشد الأعلى قد تمكن من رؤية القيمة القليلة في محاولة إدامة وهم الاختيار الحقيقي في صندوق الاقتراع. وهكذا، تجاوز مجلس صيانة الدستور رفضه المتوقع للمرشحين “الإصلاحيين” كما قام كذلك بإزالة شخصيات من الاقتراع ربما كانت تحظى بدعم داخل المؤسسة المتشددة، وبالتالي شكلت تحديًا حقيقيًا لإبراهيم رئيسي.

ومن بين هؤلاء، رئيس البرلمان السابق علي لاريجاني والرئيس الأسبق محمود أحمدي نجاد “والذى خلفه حسن روحاني”، الذي كان مؤهلاً من الناحية الفنية للترشح للمنصب مرة أخرى بعد فجوة في أعقاب إدارته التي استمرت لفترتين. عند التسجيل كمرشح محتمل في وقت سابق من شهر أيار/ مايو، أعلن أحمدي نجاد أنه إذا لم يُسمح له بالترشح، فسوف يقاطع الانتخابات. على الرغم من أن تفكيره يختلف عن معظم الإيرانيين العاديين، إلا أن تعليقه العام يؤكد فكرة أن هذه الانتخابات تمثل أزمة لنظام الملالي.

ووصف أحمدي نجاد محاولته لاستعادة الرئاسة بأنها الفرصة الأخيرة للنظام لإنقاذ نفسه من الانهيار. في حين تجنبت وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية مناقشة الوضع بمثل هذه العبارات الأليمة، توقع الكثير أن يصل إقبال الناخبين إلى مستوى تاريخي آخر منخفض وأن هذا قد يكون مقدمة لعودة الاضطرابات الاجتماعية.

كما أشارت بعض المنافذ الإعلامية إلى أن الصمت الرسمي إزاء تلك الحركات وتداعياتها من المرجح أن يزيد من تأجيج جهود المقاطعة. على مدار عدة أيام في تشرين الثاني / نوفمبر 2019 وحده، قتلت السلطات الإيرانية ما يقرب من 1500 متظاهر سلمي ونفذت آلاف الاعتقالات. ولعدة أشهر بعد ذلك، تعرض العديد من هؤلاء المعتقلين للتعذيب الممنهج على أيدي القضاء بقيادة الرجل الذي سيصبح لاحقًا رئيسًا للبلاد.

عزز هذا التعذيب أيضًا إرثًا وحشيًا كان إبراهيم رئيسي قد أمّنه بالفعل منذ أكثر من 30 عامًا، وفي ذلك الوقت أظهر النظام بأكمله مدى التزامه بتجنب أي بدائل حقيقية للسياسات والأيديولوجية الدينية التي يتقاسمها جميع مسؤولي المؤسسة. في عام 1988، أصدر مؤسس النظام روح الله الخميني فتوى أعلنت أن جميع أعضاء منظمة مجاهدي خلق وأنصارها هم أعداء الله وأهداف قابلة للإعدام الفوري. ونتيجة لذلك، تم تشكيل “لجان الموت” في جميع أنحاء البلاد لاستجواب السجناء السياسيين وتحديد من يجب أن يخضع لهذا الأمر، ولعب إبراهيم رئيسي، بصفته نائب المدعي العام في طهران، دورًا رائدًا في هذه العملية.

وعلى مدار عدة أشهر من ذلك العام، تم شنق أكثر من 30000 سجين سياسي في مجموعات وتم دفنهم في مقابر جماعية سرية. الغالبية العظمى من الضحايا كانوا أعضاء في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. وحتى يومنا هذا، يواصل إبراهيم رئيسي والمشاركين الآخرين في مذبحة عام 1988 الدفاع عن إرثهم، ويذهبون أحيانًا إلى حد القول إنهم ينفذون إرادة الله من خلال الأمر بقتل أعضاء منظمة مجاهدي خلق.

إن قرار خامنئي بتنصيب إبراهيم رئيسي كرئيس هو تأييد صريح لاستمرار الوحشية ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وبالتالي ضد جميع الإيرانيين الذين دعموا برنامجها الديمقراطي من خلال المشاركة في المظاهرات العامة الأخيرة والمقاطعات الانتخابية.

مع وضع هذا في الاعتبار، يجب على المدافعين عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم أن ينتبهوا بشدة لتوقعات المسؤولين الإيرانيين الخاصة بتدني نسبة التصويت والاضطرابات التي تلوح في الأفق. عندما تظهر تلك الاضطرابات، فمن المؤكد أنها ستؤدي إلى المزيد من حالات القتل الجماعي والتعذيب الممنهج مثل ما صاحب انتفاضة تشرين الثاني / نوفمبر 2019، ما لم يتخذ المجتمع الدولي إجراءات جادة لمنعها.

إن الصعود المستمر لإبراهيم رئيسي عبر التسلسل الهرمي للنظام هو تذكير مرعب بالإفلات من العقاب الذي يتمتع به منتهكو حقوق الإنسان داخل النظام الإيراني. لكنها أيضًا فرصة رئيسية للقوى الغربية والأمم المتحدة لتحدي هذا الإفلات من العقاب على المسرح الدولي من خلال لفت الانتباه مجددًا إلى مذبحة عام 1988، وفرض عقوبات على الرئيس المرتقب بسببها، والتشجيع على تحقيق قد يؤدي إلى توجيه اتهامات. في المحكمة الجنائية الدولية له ولغيره.

مع العلم أن جميع مسؤولي النظام وفصائله متورطون في كل جرائم النظام، أوضح الشعب الإيراني أنه يرفض النظام بأكمله. لقد مضى وقت طويل على أن ينضم المجتمع الدولي إلى رفض الفكرة القائلة بأن الإصلاح الداخلي للنظام هو حل قابل للتطبيق لإرثه من الأنشطة الخبيثة والجرائم ضد الإنسانية. عندما يرفض الشعب الإيراني التصويت في 18  حزيران / يونيو، يجب على القادة الغربيين أن يوضحوا على الفور أنهم سيدعمون رغبة الشعب الإيراني في تغيير النظام في طهران.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com