الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

تهريب المخدرات من قبل الحكومة الإيرانية

تهريب المخدرات من قبل الحكومة الإيرانية

تهريب المخدرات من قبل الحكومة الإيرانية- بلغ تهريب المخدرات من قبل الحكومة الإيرانية ذروته بسبب أرباحها المرتفعة والمشاكل المالية الضخمة التي تعاني منها الحكومة، ومن وقت لآخر ترد أنباء عن اكتشاف شحنات مخدرات مصدرها إيران. 

آخر الأخبار من بلغاريا عندما أُعلن أن بلغاريا قد ضبطت شحنة 400 كجم من الهيروين مرسلة من إيران. 

كانت المخدرات مختبئة في ألواح رخامية وكان من المقرر شحنها من بلغاريا إلى أوروبا الغربية.  تبلغ قيمة الشحنة 16 مليون دولار. 

ضبط عينات مختلفة 

في 20 مايو 2021، تم ضبط شحنة من 244 كجم من الهيروين في شاحنة محملة بالبطيخ في جمارك أذربيجان. 

في  وقت سابق، في 11 أبريل، أعلنت الجمارك الأذربيجانية عن اكتشاف شحنة 230 كجم من الهيروين مرسلة من إيران في شاحنة محملة بالبطاطس. كان من المفترض أن تنقل هذه الشاحنة شحنتها التي دخلت أذربيجان من أستارا إلى أوكرانيا. 

تعود الشحنة السابقة من الهيروين التي تم ضبطها من إيران إلى 10 مايو. وضبطت سفينة تحتوي على 1452 كيلوغراما من الهيروين مختبئة في حاويتين ومضمنة بين مواد البناء. 

كما في المثال السابق، كان منشأ هذه المخدرات إيران ووجهتها دول أوروبا الغربية. 

كانت هذه مجرد أمثلة قليلة لحالات اكتشفتها وضبطتها دول أخرى. 

تعدد وكثرة هذه النماذج في هذه الفترة القصيرة يظهر أن الحكومة الإيرانية متورطة باستمرار في تهريب المخدرات من أفغانستان وإيران إلى البلقان وأوروبا الغربية. 

بالطبع، ليست أوروبا ودولها وحدها الوجهة النهائية لصادرات المخابرات من إيران. 

تهريب  إلى الأمريكتين 

وصلت آثار تهريب المخدرات من قبل الحكومة الإيرانية إلى أبعد الحدود، بما في ذلك كندا. 

حيث أعلنت الحكومة الفيدرالية الكندية مؤخراً عن تشكيل لجنة للتحقيق في تصرفات حكومة ولاية الفقيه وحزب الله اللبناني في مجالات غسيل الأموال والقمار وتهريب المخدرات في فانكوفر بكندا. 

تهريب عقار النشوة (الإكستازي) إلى أفغانستان  كما تقوم الحكومة الإيرانية بتهريب المخدرات الصناعية مثل عقار النشوة (الإكستازي) إلى الدول المجاورة مثل أفغانستان. 

في ديسمبر 2020، أعلن متحدث باسم مركز مكافحة المخدرات في أفغانستان أن تهريب عقار النشوة من إيران إلى البلاد قد ازداد. 

الأرباح الضخمة هي السبب الرئيسي لتهريب الحكومة الإيرانية للمخدرات  كان تهريب المخدرات إلى دول أخرى، في كل من آسيا وأوروبا والأمريكتين، محور اهتمام الحكومة الإيرانية لسنوات وعقود. 

يتم ذلك لما له من فوائد ضخمة وعلى حساب تدمير حياة الملايين. 

في نوفمبر2011، كتبت صحيفة تايمز عن تهريب المخدرات من قبل الحرس: “تهريب  يدر مليارات الدولارات سنويًا للحرس، الذي يحتكر تهريب المخدرات في إيران ويرتبط بشبكات إجرامية حول العالم”. [دور الحرس في تهريب المخدرات وانتشار الإدمان في إيران + فيديو] 

وفقًا لتقديرات الأمم المتحدة، يدخل ما معدله 10 أطنان من المخدرات يوميًا إلى إيران، يتم توزيع معظمها داخل البلاد من قبل الحرس. 

وكان محسن رضائي، المرشح الحالي للانتخابات الرئاسية، قد قال في هذا الصدد سابقًا إن “الحدود التي يتم من خلالها تهريب اي حدود مؤكدة. ولن يتوقف هذا التهريب ولن يتم القضاء على تهريب المخدرات في البلاد إلا عندما يتم قطع العلاقات بين مؤسسة السلطة ومهربي المخدرات”. 

إنفاق الأرباح المتأتية من تهريب  على البرامج النووية 

في عام 1994، تم الكشف في ألمانيا أن النظام استخدم عائدات بيع المخدرات في أوروبا لشراء وتهريب المعدات النووية، بما في ذلك اليورانيوم، للحصول على أسلحة نووية.

تم الكشف عن الشبكة عندما اتصل عملاء سريون ألمان بوكلاء النظام في ألمانيا كمشترين للمخدرات. 

وهكذا يتضح سبب معارضة النظام لقبول لوائح مجموعة العمل المالي وغسيل الأموال، لكونه لا يعود يستطيع استمرار غسيل الأموال وجني المال القذر عبر تهريب ، إذا خضع لقوانين المجموعة.  

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com