الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

استعراض أساليب رئيسي لتنفيذ الإعدامات

استعراض أساليب رئيسي لتنفيذ الإعدامات

استعراض أساليب رئيسي لتنفيذ الإعدامات – سيصبح “إبراهيم رئيسي”رئيسًا للنظام خلال ما يزيد قليلاً عن أسبوع، على الرغم من أو بالأحرى بسبب سيرته الذاتية المليئة بالجرائم ضد الشعب الإيراني والإنسانية. وبعد وقت قصير من الإعلان عن توليه منصب الرئاسة، انتقدت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية ” انييس كالامار” صعود رئيسي إلى ثاني أقوى منصب في البلاد. 

وكتبت كالامار: “إن وصول “إبراهيم رئيسي” إلى الرئاسة بدلاً من التحقيق معه في الجرائم ضد الإنسانية المتمثلة في القتل والاختفاء القسري والتعذيب هو تذكير مروع بأن الإفلات من العقاب يسود في إيران …” 

دعونا نلقي نظرة أكثر قليلًا على هذا الأمر. 

عمليات الإعدام 

نظام الملالي هو الأول عالميًا في عمليات الإعدام للأفراد مقارنة بسكان إيران لأن الملالي يستخدمون عقوبة الإعدام كأداة للقمع، وقتل النشطاء السياسيين لترهيب الجزء الأكبر من الشعب وإجباره على الخضوع، وهنا يجب أن نشير إلى أن هذا لا ينطبق فقط على أعداء النظام. 

وقد زاد هذا بشكل ملحوظ خلال فترة رئاسة “إبراهيم رئيسي” للقضاء من عام 2019 حتى عام 2021، لأسباب نذكر منها الحملة القمعية على انتفاضة 2019، والتي أدت إلى مقتل 1500 متظاهر في أيام قليلة فقط، بينما تم اعتقال 12000 آخرين؛ ولايزال كثير منهم ما في السجن حتى الآن. 

وهذا يشمل العديد من النساء، بما في ذلك أمهات لأطفال صغار، حيث زاد إعدامهن أيضًا في ظل رئاسته للقضاء. 

في يوليو/ تموز 2019، كتبت السجينة السياسية “غولرخ إبراهيمي إيرايي” رسالة مفتوحة، ناقشت فيها موضوع النساء المحكوم عليهن بالإعدام، مشيرة إلى أن العديد منهن كن ضحايا للعنف الأسري ومنهم من قامت بطعن أو قتل زوجها أو والدها أو بعد سنوات من العنف لأن النظام لا يوفر أي وسيلة قانونية لنجاة النساء. 

إحدى هؤلاء النساء هي “محبت محمودي”، 64 عامًا، المحكوم عليها بالإعدام منذ 20 عامًا بعد أن قتلت رجلاً يدعى “حاتم محمودي كنبدي” الذي اقتحم منزلها، مسلحًا بسكين، وكان ينوي اغتصابها هي وابنتها. وقام “حاتم” بطعن السيدة ثلاث مرات قبل أن تطلق السيدة النار عليه بالخطأ، وكان لا يزال ممسكًا بالسكين في يده عند وصول الشرطة. 

في فبراير، تم إعدام زهراء إسماعيلي بعد دقائق فقط من إصابتها بنوبة قلبية لأنها رأت آخرين يُعدمون أمام عينيها، ورغم أنها بريئة وأنها تحملت مسئوولية قتل زوجها “علي رضا زماني” لحماية ابنتها المراهقة، التي انهارت بعد سنوات من الإيذاء بواسطة ضابط استخبارات. 

تم شنق امرأة أخرى، وهي”زينب سكانوند”، البالغة من العمر 24 عامًا، في عام 2018، على الرغم من الدعوات الدولية للعفو، بعد سبع سنوات بانتظار الإعدام لقتل زوجها المؤذي الذي أُجبرت على الزواج منه وهي في سن الخامسة عشر. وحُكم عليها بالإعدام على الرغم من أن القانون الدولي يحظر إعدام الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا وقت ارتكابهم الجريمة. 

وكتبت المقاومة الإيرانية: “في إيران تتواصل عمليات الإعدام والقتل بلا هوادة وتشويه تاريخ الأمة. وتستمر المآسي أيضًا، ولن تُنسى الدعوات المطالبة بالعدالة. لن يتم نسيان آلام العائلات ومعاناتها، بما في ذلك الأيتام الذين تعرض آباؤهم للتعذيب والإعدام. وبالتالي، فإن دعوات العدالة من قٍبل الأمهات والأحباء الأخرين للذين تم إعدامهم لن تُنسى. بالتأكيد، في يوم ما، سيتم تقديم “إبراهيم رئيسي إلى العدالة “.