الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

كين بلاكويل: إيران تحاول التلاعب بمحاكمة الجلاد

كين بلاكويل: إيران تحاول التلاعب بمحاكمة الجلاد

كين بلاكويل: إيران تحاول التلاعب بمحاكمة الجلاد- سيتم تنصيب الرئيس الجديد لنظام الملالي، إبراهيم رئيسي الجلاد، قريباً. اشتهر رئيسي بدوره في مذبحة عام 1988 التي راح ضحيتها أكثر من 30 ألف سجين سياسي. كان معظم ضحايا المذبحة من أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية

 لطالما بدأت المقاومة الإيرانية حركة تسعى لتحقيق العدالة بشأن مذبحة عام 1988 ونجحت في لفت انتباه المجتمع الدولي والعديد من جماعات حقوق الإنسان إلى هذه القضية. وخوفًا من عواقب جريمتهم، حاول الملالي في طهران بكل طريقة ممكنة إعاقة الحركة الساعية إلى العدالة من تحقيق هدفها. 

في الآونة الأخيرة، تمت محاكمة أحد المجرمين المتورطين في مذبحة عام 1988 في السويد. بحث السفير كين بلاكويل في هذه القضية في أحد مقالاته على موقع تاون هول، في 29 يوليو / تموز. وفيما يلي النص الكامل لمقاله: 

في 5 أغسطس/ آب 2021، سيتم تنصيب رئيس الملالي الجديد الجلاد إبراهيم رئيسي. الذي كان عضوًا في لجنة الموت سيئة السمعة في طهران عام 1988. مع حسين علي نيري القاضي الشرعي آنذاك. مرتضى إشراقي، المدعي العام في طهران حينها؛ مصطفى بور محمدي، نائب وزير الاستخبارات في ذلك الوقت، كان رئيسي الجلاد صانع قرار رئيسي في عمليات الإعدام بإجراءات موجزة لآلاف أعضاء وأنصار حركة المعارضة الإيرانية الرئيسية، منظمة مجاهدي خلق، في سجني إيفين وکوهردشت. وبحسب الناجين من المجزرة، فقد لعب رئيسي دورًا مزدوجًا كمدعي عام وعضو في لجنة الموت لتقرير مصير السجناء. 

تم قتل 30000 سجين سياسي في غضون بضعة أشهر ودُفنوا في مقابر جماعية غير معروفة. ولم يُحكم على أي منهم بالإعدام، بل أنهى البعض فترات سجنهم لكن لم يُطلق سراحهم. ولم يتم تقديم أي معلومات عن الضحايا أو الطريقة التي قُتلوا بها أو مكان دفنهم لأسر الضحايا. 

أثار وصول رئيسي إلى الرئاسة غضبًا دوليًا. دعا جاويد رحمن، مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في إيران، إلى تشكيل تحقيق مستقل في مذبحة عام 1988. وقال رحمن لوكالة أنباء رويترز “أعتقد أن الوقت قد حان، ومن المهم جدًا الآن بعد أن أصبح السيد رئيسي هو الرئيس (المنتخب) أن نبدأ التحقيق فيما حدث في عام 1988 … وإلا، ستكون لدينا مخاوف جدية جدًا بشأن هذا الرئيس والدور المبلغ عنه، الذي لعبه تاريخيًا في تلك الإعدامات”. وأضاف رحمن “هناك إفلات من العقاب، واسع النطاق وممنهج على مستوى البلاد، على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، سواء تاريخيًا في الماضي أو في الحاضر”. 

ورددت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية، انييس كالامار، نفس المطلب: “إن وصول إبراهيم رئيسي إلى الرئاسة بدلاً من التحقيق معه في الجرائم ضد الإنسانية المتمثلة في القتل والاختفاء القسري والتعذيب، هو تذكير مروّع بأن الإفلات من العقاب يسود في إيران … والظروف المحيطة بمصير الضحايا وأماكن وجود جثثهم، حتى يومنا هذا، تخفيها سلطات الملالي بشكل ممنهج، وهي ترقى إلى الجرائم المستمرة ضد الإنسانية “. 

صحيح أنه عندما سأله الصحفيون خلال مؤتمره الصحفي بعد الانتخابات عن دوره في القتل، قال رئيسي بكل وقاحة: “إذا دافع القاضي أوالمدعي العام عن أمن الناس، فينبغي الثناء عليه … أنا فخور بأنني دافعت عن حقوق الإنسان في كل منصب شغلته حتى الآن “. 

في تطور متصل، في 10 أغسطس/ آب، بعد خمسة أيام من تنصيب رئيسي رسميًا، من المقرر أن تفتح محكمة في السويد إجراءات جنائية ضد مواطن إيراني يُدعى حميد نوري، تم اعتقاله في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، لدوره في مذبحة عام 1988.ووفقًا للائحة الاتهام الصادرة عن هيئة المدعي العام السويدية، ارتكب نوري، مساعد نائب المدعي العام وقت القتل، انتهاكًا خطيرًا لاتفاقية جنيف الرابعة، بما في ذلك، من بين أمور أخرى، المادة 3 المشتركة لاتفاقية جنيف الرابعة والمبادئ المعترف بها عالميًا للقانون الدولي الإنساني “. 

وأكدت لائحة الاتهام أن “انتهاك القانون الدولي يجب أن يُنظر إليه على أنه انتهاك خطير لأن عددًا كبيرًا جدًا من الأشخاص قد تم إعدامهم وتعذيبهم وتعريضهم لمعاملة لا إنسانية بأشكال بالغة القسوة”. 

في كشف مفاجئ في القضية، أصدرت وحدة جرائم الحرب (WCU) التابعة لإدارة العمليات الوطنية (NOA) التابعة للشرطة السويدية، المكلفة بالتحقيق في دور نوري في المذبحة، أصدرت سلسلة من الوثائق، بما في ذلك رسالة بريد إلكتروني من نوري إلى إيراني يحمل الجنسية السويدية، إيرج مصداقي، الذي يزعم أنه من بين الناجين من مذبحة عام 1988 ومدعي في الإجراءات. تسببت الرسالة الإلكترونية المكتوبة قبل تسعة أشهر من اعتقال نوري في السويد، في إثارة قلق الجالية الإيرانية والشهود من أن النظام في طهران، خوفًا من الكشف عن تفاصيل دور رئيسي خلال المحاكمة، يحاول التلاعب بالإجراءات. يشتهر مصداقي بسمعة سيئة بين المنفيين الإيرانيين الذين يشيرون إلى اعترافه بالتعاون مع سلطات السجن في وقت جرائم القتل عام 1988. 

تذكرني مذبحة عام 1988 بـ “الحرب القذرة” في الأرجنتين في أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات. إن أوجه التشابه بين هاتين الجريمتين مدهشة من حيث إن الحكومتين حاولت التستر على أخطائهما – بينما شنّ المجلس العسكري الأرجنتيني هجمات حرب العصابات لتبرير “الحرب الأهلية”، نفى نظام الملالي ببساطة وقوع الحدث وحاول محوه بشكل أساسي من التاريخ. 

ومثلما تمت محاسبة أعضاء المجلس العسكري الأرجنتيني في الثمانينيات، يجب القيام بالشيء نفسه في إيران. إن إنشاء لجنة تحقيق دولية في جرائم حكومة الملالي من شأنه أن يرسخ سابقة العدالة هذه ويحمي حقوق الإنسان وسيظهر للعالم أن أولئك الذين ينتهكون القانون الدولي بهذا الحجم الفتاك سيتحملون المسؤولية عن أفعالهم، بما في ذلك ابراهيم رئيسي. لا يجب السماح للنظام في طهران بالتهرب من المساءلة.