الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

أزمة كوفيد – 19 في إيران تستمر في التفاقم نتيجة حظر خامنئي للقاحات الغربية

أزمة كوفيد – 19 في إيران تستمر في التفاقم نتيجة حظر خامنئي للقاحات الغربية

أزمة كوفيد – 19 في إيران تستمر في التفاقم نتيجة حظر خامنئي للقاحات الغربية- لقد قام نظام الملالي بتطعيم ما يقرب من 4٪ فقط من السكان ضد فيروس كوفيد- 19 حتى الآن. في غضون ذلك، ووفقًا للأرقام المفبركة للنظام، فقد توفي أكثر من 100000 مواطن نتيجة للسياسة اللاإنسانية للنظام في التعامل مع فيروس كوفيد- 19.    

إن العدد الرسمي للوفيات في إيران أقل من عدده الحقيقي إلى حد كبير. قدرت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، التي تمتلك شبكة واسعة داخل إيران، أن العدد الحقيقي للوفيات يبلغ حوالي 386،900، وذلك بناءً على وثائق مسربة وشهادات شهود عيان. 

coronavirus in Iran

أزمة كوفيد – 19 في إيران و السياسات الغير قانونية للنظام 

نتيجة لسياسات النظام غير القانونية، من المتوقع أن يرتفع عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا بمعدل أكبر من أي وقت مضى في الأسابيع المقبلة. 

مثل هذه الحقائق تعزز حقيقة أن وضع وباء فيروس كورونا داخل إيران، الذي يعد الأسوأ في الشرق الأوسط وربما يكون من بين الأسوأ في العالم بأسره – هو كارثة من صنع النظام. 

تضيف المسؤولية الواضحة للنظام عن المستوى المنخفض للتطعيمات إلى عدم كفاية المحاولات الحالية للتخفيف. أعلنت السلطات مؤخرًا عزمها على شراء 30 مليون جرعة لقاح جديدة، ولكن يبدو أن هذه محاولة يائسة لتهدئة الوضع العام بعد الفشل المتعمد لحملة التحصين السابقة. 

نتيجة للنهب والسياسات الإجرامية للنظام، توقف التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد بعد فترة وجيزة من بدايته، مما أدى إلى دق ناقوس الخطر للموجة الخامسة في جميع أنحاء البلاد. 

حظر خامنئي دخول لقاحات فيروس كورونا من المملكة المتحدة والولايات المتحدة إلى إيران 

كان السبب الرئيسي في فشل حملة التطعيم، هو إعلان خامنئي في يناير/ كانون الثاني أن اللقاحات المطورة في الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة سيتم منعها من دخول إيران. 

تسبب ذلك الإعلان على الفور في توقف عمليات التبرع بأكثر من 100000 جرعة، ومن غير الواضح كم عدد الجرعات الإضافية التي كانت ستصل إلى الشعب الإيراني خلال الأشهر الثمانية الماضية، لو لم يحظر خامنئي استيراد اللقاحات. 

قرار خامنئي بشأن منع استيراد اللقاحات من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة يعني خسارة المزيد من الأرواح الإيرانية. 

كانت لدينا الفرصة لشراء لقاحات فيروس كوفيد- 19 

كتبت صحيفة “جملة” في مقال نشرته، يوم الأربعاء: “عندما لم تكن المشكلة بهذا الوضع الحرج وأتيحت لنا الفرصة لشراء لقاحات كوفيد – 19 من كوفاكس وتطعيم الشعب، طبقنا طريقتنا الخاصة، وقاطعنا العالم. لقد دخلنا في مسار غير معروف للعالم بأسره، والآن بعد أن أصبح الوضع معقدًا، قمنا بتغيير ذلك المسار “. 

لم تكن مساهمات خامنئي في الوباء مجرد أمثلة على الإدارة غير الكفء؛ لقد تم وضع الجماهير في هذا الوضع عن قصد من أجل القضاء على الاضطرابات. إن أزمة كوفيد -19، التي وصفها خامنئي بأنها “نعمة” محتملة، دليل واضح على ذلك.

(NCRI) and (PMOI / MEK Iran): Iran’s COVID-19 Outbreak 

 أزمة كوفيد – 19 في إيران وخدعة لقاح النظام. 

أزمة كوفيد – 19 في إيران و سياسة النظام القاسية تجاه وباء

لقد أصبح كل من الشعب الإيراني والمجتمع الدولي على دراية متزايدة بسياسة النظام القاسية في التعامل مع فيروس كوفيد-19  وسوء إدارة الأزمة. 

وعلى الرغم من أن سوء الإدارة هذا ربما قلل من احتمالية حدوث اضطرابات واسعة النطاق على المدى القصير، إلا أنه لن يؤدي إلا إلى زيادة احتمالية حدوثها مع تفاقم الأزمة. 

في الواقع، كانت الاحتجاجات العديدة على انقطاع التيار الكهربائي ونقص المياه في الأسابيع الأخيرة بمثابة بوادر محتملة للثورات المستقبلية في إيران. 

أكاذيب النظام حول شراء اللقاح 
تزامن الاحتجاجات مع تنصيب إبراهيم رئيسي 

وتزامنت تلك الاحتجاجات أيضًا مع تنصيب إبراهيم رئيسي كرئيس لنظام الملالي، وهو أحد منتهكي حقوق الإنسان السيئ السمعة الذي قاطعت الغالبية العظمى من الإيرانيين انتخابه. 

توقعت السيدة مريم رجوي، زعيمة المعارضة الإيرانية، أن تحدث إدارة رئيسي التغيير في “حقبة جديدة” في التاريخ الإيراني، بغض النظر عن مسار الوباء، فإن “العداء والخصومة بين نظام الملالي والمجتمع الإيراني ستشتد أكثر من أي وقت مضى”، وذلك وفق ما جاء في قمة افتراضية عقدت في يوليو/ تموز. 

أزمة كوفيد – 19 في إيران تستمر في التفاقم نتيجة حظر خامنئي للقاحات الغربية
PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com