الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

وحدات المقاومة الإيرانية تفضح سياسات خامنئي الإجرامية في التعامل مع کورونا

وحدات المقاومة الإيرانية تفضح سياسات خامنئي الإجرامية في التعامل مع کورونا

وحدات المقاومة الإيرانية تفضح سياسات خامنئي الإجرامية في التعامل مع کورونا- تقول الشبكة الداخلية لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، وحدات المقاومة الإيرانية: “الشعب الإيراني يريد التخلص من كوفيد -19 والملالي”،  

أشارت الأنشطة الواسعة لوحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق‌داخل إيران إلى أن السبب الرئيسي للذروة الخامسة في البلاد ليس سوى السياسات اللاإنسانية للزعيم الأعلى للنظام علي خامنئي الذي حظر استيراد اللقاحات المعتمدة من منظمة الصحة العالمية. 

كما نشرت وحدات المقاومة الإيرانية شعارات مناهضة للنظام تؤكد أن الحل الوحيد لإصلاح الوضع هو النهوض وإسقاط نظام الملالي. 

في طهران، وعلى الرغم من الوجود المكثف لقوات الأمن، قامت وحدات المقاومة بتركيب ملصقات ضخمة لزعيم المقاومة الإيرانية مسعود رجوي والرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي

كما تم تنفيذ أنشطة مناهضة للنظام في مدن مثل شيراز، وأصفهان، ومشهد، وقم، ورشت، وكازرون، وقزوين، ورامسر، وياسوج، ولاهيجان، ورباط كريم، وأردكان، ولنكرود، وهمدان، وساوة، ومينودشت، وكركان. 

كما قامت وحدات المقاومة بكتابة شعارات على الجدران في هذه المدن ضد رئيس النظام الجديد، إبراهيم رئيسي، المعروف أيضًا باسم جزار مذبحة إيران عام 1988 التي راح ضحيتها آلاف السجناء السياسيين. 

وكُتب على شعاراتهم: “يسقط خامنئي، يسقط رئيسي، تحية لرجوي وتحيا الحرية”. 

كما نشرت وحدات المقاومة شعار «يسقط الظالم سواء الشاه أو علي خامنئي»، وهو شعار يردد رغبة الشعب الإيراني في عدم العودة إلى عهد الشاه والعيش في جمهورية ديمقراطية. 

وحدات المقاومة هي شبكة من نشطاء مجاهدي خلق داخل إيران ثاروا ضد النظام الحالي كخلايا صغيرة للمقاومة لحركة المعارضة الإيرانية،
 تعمل معًا للعب دور قيادي في الاحتجاجات الإيرانية.نمت هذه الشبكة على نطاق واسع في السنوات الأخيرة، خاصة بين الشباب وخلال الحدث السنوي للمقاومة الإيرانية،
قمة إيران الحرة العالمية 2021، تم إرسال أكثر من 1000 رسالة فيديو من جميع أنحاء إيران لدعم نضال منظمة مجاهدي خلق من أجل الحرية. 

وفقًا لمسؤولي النظام الإيراني ووسائل الإعلام الحكومية، كان العامل الرئيسي في انتفاضتي ديسمبر 2017 ونوفمبر 2019 على مستوى البلاد. بعد احتجاجات ديسمبر 2017 على مستوى البلاد، صرح خامنئي في 9 يناير 2018، أن “منظمة مجاهدي خلق هي الجانب الثالث من المثلث الذي خلق الانتفاضة التي أعدوها منذ أشهر”. 

أيضًا، في 17 نوفمبر 2019، بعد يومين من بدء الاحتجاجات على مستوى البلاد بشأن الزيادة المفاجئة في أسعار البنزين، أقر خامنئي بتأثير وحدات المقاومة الإيرانية وأشار إلى منظمة مجاهدي خلق ووصفها بأنها “جماعة شريرة وإجرامية” والتي “تشجع باستمرار و دعوة الناس على الشبكات الاجتماعية وفي أماكن أخرى للقيام بهذه الأفعال الشريرة “.