الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

تقاعس الغرب يشجع حكومة الملالي على مواصلة الخداع النووي

تقاعس الغرب يشجع حكومة الملالي على مواصلة الخداع النووي

تقاعس الغرب يشجع حكومة الملالي على مواصلة الخداع النووي- صرّحت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوم الأحد، أن نظام الملالي رفض احترام شروط الاتفاق النووي لعام 2015 بمنع المفتشين من صيانة معدات المراقبة للمنشآت النووية الخاضعة للرقابة قبل أسبوعين. 

عشية اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، توصل غروسي إلى اتفاق مع نظام الملالي، يسمح لمفتشي الوكالة بصيانة معدات المراقبة. للمنشآت النووية. صدر هذا البيان المشترك في الوقت الذي كانت هناك قوى غربية عديدة تفكر في اتخاذ ربما أخطر الإجراءات ضد التحركات الاستفزازية لنظام الملالي. 

لقد تجنب النظام مرة أخرى محاولات المجتمع الدولي لإحباط ابتزازهم النووي بينما يواصلون تصعيد برنامجهم النووي. الطريقة الوحيدة التي يجب أن تتحكم بها القوى الغربية في البرنامج النووي للنظام هي من خلال المفاوضات مع نظام الملالي، ومع ذلك، فإن النظام يستخدم هذه المفاوضات باستمرار لكسب الوقت وتعزيز أنشطته النووية بشكل سري. 

تم تأكيد ذلك في مقابلة مع نائب وزير الخارجية الحالي للنظام على باقري كني في عام 2019. وأوضح كيف يستخدم النظام المفاوضات كوسيلة لتعزيز ابتزازه النووي. حيث قال كاني “… اشترينا بعض الوقت. لكن عندما كانوا على استعداد للتفاوض على أحد الصفقات، تسارعت عملية التفاوض.” 

في عام 2015، عقد قادة العالم اتفاقية مع النظام، كانت تُعرف سابقًا باسم خطة العمل الشاملة المشتركة. وضعت هذه الصفقة قيودًا افتراضية على النظام لتقليل قدرته على إحراز أي تقدم كبير في برنامجهم النووي، لكن النظام استمر في تحدي هذه العقوبات في كل خطوة يخطوها. 

في عام 2018، بدأت النظام بسرعة في انتهاك التزاماته بموجب شروط خطة العمل الشاملة المشتركة. في أقل من عامين، كان النظام قادرًا على تخصيب اليورانيوم بسرعة أعلى من 20٪. في أغسطس 2021، أعلن النظام أنه سيبدأ تخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60٪. 

 مواصلة الخداع النووي

في أغسطس/ آب الماضي، أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن التقدم الحالي للنظام في إنتاجه لمعدن اليورانيوم المخصب، والغرض الوحيد منه هو تطوير أسلحة نووية. اعترف الرئيس السابق لهيئة الطاقة الذرية التابعة للنظام، علي أكبر صالحي، في عام 2020 بأن النظام كان يخدع القوى الأجنبية أثناء المفاوضات. 

  وذكر أنه بينما يعتقد القادة الغربيون أنهم فازوا بالمفاوضات، فإن النظام لديه تدابير مضادة لمنع القوى الغربية من “حصارهم في مأزق التخصيب“. 

صرّحت الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، مريم رجوي، في عام 2020، أن “سياسات وإجراءات نظام الملالي … لا تدع مجالًا للشك في أن هذا النظام لم يتخل أبدًا عن مشروع الحصول على قنبلة ذرية ويواصل عملية الخداع والإخفاء”. 

على الرغم من أن القوى الغربية قد بذلت قصارى جهدها، إلا أنها لم تحقق هدفها الأولي المتمثل في كبح جماح البرامج النووية للنظام بعقوباتها. لقد نجح النظام في خداع المجتمع الدولي في كل مرة، رغم التحذيرات والمعلومات التي قدمتها المقاومة الإيرانية. 

إن الفشل في الوصول إلى قنبلة نووية هو تهديد وجودي لنظام الملالي. إن حصول النظام على قنبلة نووية سيكون خطيراً على أمن العالم وسلامته. 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com