الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

قضاة الملالي القتلة، المسؤولون عن القتل والإخفاء القسري للسجناء السياسيين

قضاة الملالي القتلة، المسؤولون عن القتل والإخفاء القسري للسجناء السياسيين

قضاة الملالي القتلة، المسؤولون عن القتل والإخفاء القسري للسجناء السياسيين- في عالم مسؤولي نظام الملالي المجرمين، يرتكب أشخاص مثل أفشين محمدي المزيد من الجرائم في منافسة قذرة للوصول إلى مناصب أعلى واكتساب المزيد من القوة والثروة. 

أفشين محمدي درة شوري، منتهك حقوق الإنسان سيئ السمعة، الذي منح نفسه لقب دكتور، الأمر المثير للسخرية الذي أصبح فعلاً شائعاً في الطبقة الحاكمة في إيران، من قبل العديد من المسؤولين بينما لم يكن حاصلاً على شهادة جامعية أو تعليم جامعي من الأساس، وهو نفسه الشخص الذي وافق ووقّع بشكل نهائي على حكم المحكمة بإعدام نوید أفكاري. كما هددّ السجين السياسي شاهين ناصري بالقتل عدة مرات. 

يشغل أفشين حاليًا منصب نائب المدعي العام في شيراز. تأكيد وتوقيع المحقق أفشين محمدي دره شوري في الأمر النهائي للفرع 10 لمكتب المدعي الخاص للشؤون الجنائية والجرائم الأمنية في شيراز، أدى في النهاية إلى إصدار حكم الإعدام الثاني بحق نويد أفكاري من قبل القاضي محمود ساداتي. 

بالإضافة إلى أنه متورط في قضايا ضد السجناء السياسيين والأمنيين لعدة سنوات كمحقق في الفرع 10 للمحكمة الخاصة للشؤون الجنائية والجرائم الأمنية في شيراز. 

وبسبب هذه الخدمات المؤيدة لانتهاكات النظام لحقوق الإنسان، تم تعيينه في منتصف شهر يوليو/ تموز من عام 2021 نائباً للمدعي العام في شيراز. 

محمدي دره شوري هو نفس الشخص الذي هددّ شاهين ناصري مرارًا وتكرارًا بالقتل وهدد بقتله شخصيًا. يعتقد المعارضون أنه مسؤول عن وفاة غامضة للسجين السياسي شاهين ناصري. 

قال السجين المقتول شاهين ناصري: “سألني المحقق أفشين محمدي، ماذا رأيت في قسم الشرطة، وتريد الشهادة بشأنه هنا؟ ” بدأت في شرح كل ما رأيته من تعذيب لنويد أفكاري. قطع المحقق حديثي بنبرة سيئة للغاية، وبدأ في تهديدي وإهانتي، وقال، إنك تتدخل في قضية أمنية، سأجعل حياتك جحيمًا”. 

وبسبب تلك “الأعمال الجيدة” للنظام تم مدحه وتفضيله من قبل الجماعات القمعية للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بل وكتبوا له رسالة تقدير: 

“الجماعات الجهادية للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والشهداء المجهولين وخادم الشهداء يرسلون رسائل دعم إلى رئيس القضاء المحترم حجة الإسلام غلام حسين محسني إيجئي ومدير عام عدالة محافظة فارس حجة الإسلام سيد كاظم موسوي، الذين أعلنوا شكرهم ودعمهم للإجراءات القيمة لقاضي مكافحة الفساد، الدكتور أفشين محمدي دره شوري نائب المدعي العام المحترم ورئيس مكتب المدعي العام الجنائي والأمني في شيراز، الذي دعا إلى إجراء تحقيق حاسم في قضايا الفساد دون أي تسامح كما كان يحدث من قبل.” 

قضاة الملالي القتلة، المسؤولون عن القتل شاهين ناصري  

تذكير: قضاة الملالي القتلة

توفي شاهين ناصري، الشاهد على تعذيب نويد أفكاري، بطل المصارعة الإيراني الذي أُعدم في إيران في 12 سبتمبر/ أيلول 2020، في ظروف مريبة في سجن طهران. 

وأكد شقيق شاهين ناصري الخبر وقال: “أخبرنا أصدقاؤه أنه قُتل في الحبس الانفرادي. لكن لم يتصل بنا أي مسؤول حتى الآن “. 

وقال مصدر مقرب من عائلة ناصري: “قبل أيام قليلة، وبالتزامن مع الذكرى الأولى لإعدام نويد أفكاري، تم نقله (شاهين) من القاعة التي كان محتجزًا فيها في سجن طهران إلى مكان مجهول. كنّا نظن أنه نُقل إلى وكالة أمنية لأنه تلقى تهديدات متكررة من قبل مسؤولي الأمن بالتزام الصمت بشأن قضية الأخوين أفكاري، لكن قبل أيام قليلة اكتشفنا أنه محتجز في منفردة. شاهين ناصري لم يكن يعاني من أي مرض، وموته المفاجئ كان أمر مريب للغاية.” 

في أكتوبر / تشرين الأول 2019، قدّم شاهين ناصري بيانًا موقعًا إلى القضاء قال فيه عندما تم إحضاره إلى مركز الشرطة في شيراز في أواخر سبتمبر/ أيلول 2018 (بعد اعتقال أفكاري بفترة وجيزة)، أنه رأى أفكاري يتعرض للضرب المبرح على يد رجلين يرتديان ملابس مدنية بقضيب معدني وهراوة، وقاما بشتمه وأمراه بالاعتراف بروايتهم عن مقتل حارس أمن في أغسطس / آب 2018. 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com