الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

تم الحكم على أخي بالإعدام من قبل إبراهيم رئيسي" – أحد الناجين من مذبحة إيران عام 1988

تم الحكم على أخي بالإعدام من قبل إبراهيم رئيسي” – أحد الناجين من مذبحة إيران عام 1988

تم الحكم على أخي بالإعدام من قبل إبراهيم رئيسي” – أحد الناجين من مذبحة إيران عام 1988-إيران، 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2021 – لسوء الحظ، كانت مذبحة صيف عام 1988 في إيران واحدة من أكثر الفظائع التي لم يتم الإعلان عنها في عصرنا. في غضون بضعة أشهر فقط، أرسل نظام الملالي الحاكم أكثر من 30 ألف سجين سياسي إلى حبل المشنقة، معظمهم أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة.

تم تدمير عدد لا يحصى من العائلات الإيرانية في جميع أنحاء البلاد بسبب القتل الجماعي، الذي يصفه الخبراء الآن بأنه “جريمة ضد الإنسانية” و “إبادة جماعية”. حيث فقدت العديد من العائلات العديد من أحبائهم، وقام النظام، في محاولة منه لدفن هذه الفظائع إلى الأبد، بتنفيذ عمليات الإعدام المروعة بطريقة سريعة للغاية.

محمد سر خيلي، أحد السجناء السياسيين في إيران وأحد الأعضاء الحاليين لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية، يذكرنا كيف تم إعدام شقيقه وابن عمه وأصدقائه من قبل رئيس النظام إبراهيم رئيسي نفسه.

قال السيد محمد سر خيلي ” اسمي محمد سر خيلي ولدت عام 1955 في مدينة آبادان في جنوب غرب إيران. لقد سُجنت في سجني إيفين وكوهردشت في الفترة من عام 1984 إلى عام 1993. في عام 1988، أعدم [مؤسس النظام والمرشد الأعلى الأول] خميني أكثر من 30 ألف سجين سياسي بناءً على فتواه الصريحة.”

وأضاف سر خيلي”كنت مسجونا في سجن إيفين بالعاصمة طهران في الفترة من 1986 إلى 1987. في ذلك الوقت، تم استبدال [أسد الله] لاجوردي بشخص يدعى رازيني كرئيس جديد للسجن. اختار رازيني نائباً له يدعى إبراهيم رئيسي، والذي أصبح الآن رئيس النظام. تم القبض على أخي غلام رضا وابن عمي عباس صحرائي في عامي 1981-1982 على التوالي، ولم نعتقد أبدًا أنه من الممكن أن يتم إعدامهما. ومع ذلك، حكم عليهما إبراهيم رئيسي بالإعدام.”

يتذكر العديد من الناجين من مذبحة عام 1988 أسماء أولئك الذين فقدوا حياتهم، وخاصة القصّر الذين تم إرسالهم إلى حبل المشنقة بينما كان النظام يسعى إلى القضاء على منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. كما يتذكر هؤلاء الناجون التعذيب المروع الذي تعرض له السجناء السياسيون قبل المذبحة.

صرّح سر خيلي قائلًا “تم إعدام العديد من رفاقي في الزنزانة، والذين كانوا أصدقائي المقربين، مثل محمود بني نجاريان، مظفر إيزدي، كوروش غفاريان، حميد حسيني، وأفشين برادران قاسمي، الذي كان يبلغ من العمر 16 عامًا فقط. كما أنني أتذكر أحد أصدقائي االذي كان يدعى أحمد مقيمي زنجاني. الذي تم جلده أكثر من 6000 جلدة. لقد شاهدت ذلك بنفسي ورأيت قدميه. لم يبق شيء من قدميه بأم عيني. لم يتبقى أي شىء من قدميه، كانت قدميه بلا أصابع أو أظافر ولا لحم. لقد كانت قدمه عبارة عن قطعة من العظم تم نزع جلدها. ولكن حتى مع كل ماذكرته، حكم عليه رئيسي بالإعدام في عام 1985.”

وأضاف سر خيلي “في سبتمبر/ أيلول 1983، كنت مسجونًا في سجن إيفين. حيث كان حميد نوري، الذي يُحاكم حاليًا في السويد، مدير السجن. لقد أخرجني مرارًا من زنزانتي وحاول إجباري على الرجوع عن دعم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ثم العمل معه “.

في الوقت الذي نتحدث فيه، يواجه أحد مسؤولي نظام الملالي الذي يدعى، حميد نوري، المحاكمة في ستوكهولم بالسويد لدوره في مذبحة عام 1988.

يقدم العشرات من الناجين والشهود شهادات تصف جرائم نوري ويطالبون بكيفية مواجهة جميع كبار مسؤولي النظام للعدالة في المحاكم الدولية على جرائمهم ضد الإنسانية، وخاصة مذبحة صيف عام 1988.

في عام 1984، تم استجوابي في الفرع الثالث من سجن إيفين. وكان كبير المحققين هناك محمد مقيسئي، المعروف باسم ناصري. كان لديه نائبان أحدهما باسم دانشجو والآخر حميد نوري. هؤلاء الثلاثة كانوا يعذبونني. كنت مربوطًا بأحد الأسرّة. فقد تم ربط ساقي وذراعي بإحكام شديد.

يتذكر السيد سر خيلي قائلًا “كان ناصري جالسًا على ظهري، يسحب رقبتي للخلف ويدخل قماشة في حلقي، ويضغط عليه بقوة. وفي تلك الأثناء، كان هناك محقق آخر يجلدني. كلما وصلت إلى درجة الاختناق، رفع ناصري يديه عن حلقي، وأبدأ بالشعور بألم السوط في جميع أنحاء جسدي وأصرخ بكل ما أوتيت من قوة. بعد ذلك، أُجبروني على الركض على رمال تم سكبها على الأرض أثناء جلدي. كانت كل حبة رمل تخترق قدمي مثل الظفر، وفي ذلك الوقت شعرت بألم شديد ولم أكن أعرف ما الذي عليّ فعله في هذه الحالة.”

كان النظام قد بدأ في نقل السجناء إلى منشآت مختلفة قبل مذبحة عام 1988. وكان السيد سر خيلي من بين أولئك الذين نُقلوا من سجن إيفين بالعاصمة طهران، إلى سجن كوهردشت في مدينة كرج الواقعة غربي العاصمة الإيرانية.

وأضاف السيد سر خيلي “خلال مذبحة عام 1988، كنت في عنبر واحد في سجن كوهردشت. جاء ناصري ونائبه حميد نوري، وشخص ثالث يدعى لشكري، الذي كان مأمور السجن في ذلك الوقت، إلى عنبرنا وقالوا أنه يجب إفراغ هذا العنبر. ثم أخذوا حوالي 60 فرد”

وأضاف سر خيلي “قاموا بجمعنا في الفناء، ونقلونا إلى ما يسمى بجناح” الجهاد “، وسألونا نفس الأسئلة الثلاثة التي اعتادوا طرحها في محاكمهم.لم نكن نعرف في ذلك الوقت أن هذه كانت محكمة، لكنها كانت بالفعل محكمة. فمن بين 60 شخصًا تم اعتقالهم، تم إعدام 45 ولم نراهم مرة أخرى”.

وتابع سر خيلي “مثال آخر في سجن إيفين: كنّا 34 شخصًا أقاموا اتصالات مع بعضهم البعض في ذلك الوقت. رأيت أربعة فقط من بين هؤلاء الـ 34 بعد الإعدامات. تم إعدامهم جميعًا بتهمة دعم منظمة مجاهدي خلق “.

اشتهر رئيس النظام إبراهيم رئيسي بدوره المباشر في مذبحة إيران في صيف عام 1988، كونه أحد الأعضاء الرئيسيين في “لجان الموت” سيئة السمعة التابعة للملالي والمسؤولة عن تحديد مصير كل سجين سياسي خلال مذبحة محاكمات الكنغر التي استمرت فقط لبضع دقائق. جميع السجناء السياسيين الذين أظهروا علامات الولاء لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية بأي شكل من الأشكال حُكم عليهم على الفور بالإعدام المؤكد.

ارتكب إبراهيم رئيسي ومسؤولون آخرون في النظام إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية ويجب محاسبتهم في المحاكم الدولية. لا ينبغي للمجتمع الدولي أن يمنح هؤلاء المجرمين أي نوع من الشرعية، وبدلاً من ذلك، يجب أن يختار الوقوف إلى جانب الشعب الإيراني في كفاحه المستمر للوصول إلى العدالة.