الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

إيران: على القوى الغربية أن تدرك أن خطة العمل الشاملة المشتركة غير قابلة للإنقاذ

إيران: على القوى الغربية أن تدرك أن خطة العمل الشاملة المشتركة غير قابلة للإنقاذ

إيران: على القوى الغربية أن تدرك أن خطة العمل الشاملة المشتركة غير قابلة للإنقاذ- منذ ما يقرب من عامين، لم يتوقف فيها نظام الملالي عن انتهاك خطة العمل الشاملة المشتركة بشكل كامل. فخلال تلك الفترة، لم يقم النظام باستعادة انشطته النووية فحسب، بل تجاوزت أيضًا مستويات التخصيب النووي التي كانت عليها قبل المفاوضات التي أدت إلى اتفاقية عام 2015، وتخصيب بعض اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60 بالمائة من درجة النقاء الانشطاري، مما جعلها على بعد خطوة تقنية واحدة فقط من نسبة التخصيب 90  بالمائة التي يتطلبها تصنيع رأس نووي. 

طرد النظام لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية 

زاد النظام من صعوبة مراقبة أنشطته النووية، حيث كاد يطرد مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في وقت سابق من هذا العام قبل التوصل إلى اتفاق يسمح لهم بالبقاء لكنه قيّد وصولهم إلى كاميرات المراقبة ومعدات المراقبة الأخرى. 

أشار الرئيس الجديد لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية مؤخرًا إلى نجاح هذه العقبات من خلال التباهي بأن النظام قد حصل على يورانيوم مخصب بنسبة 20٪ أكثر مما حسبته الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقريرها ربع السنوي الأخير. 

قال غروسي، وهو دبلوماسي محترف يبلغ من العمر 58 عامًا من الأرجنتين عمل كمسؤول كبير في الوكالة الدولية للطاقة الذرية من 2010 إلى 2013، إنه “يعرف بالفعل بعضًا من صانعي القرار الرئيسيين في نظام الملالي”. 

الاتفاقات المؤقتة غير الفعّالة 

الاتفاقات المؤقتة غير الفعّالة بين نظام الملالي والوكالة الدولية للطاقة الذرية تجسد النهج الضعيف الذي اتبعته القوى الغربية تجاه الملف النووي منذ بداية الانتهاكات التي مارسها نظام الملالي، خاصة منذ انتهاء استراتيجية “الضغط الأقصى” الأمريكية بعد الانتقال الرئاسي في واشنطن. 

يمكن اعتبار التكتيك الحالي على أنه “الحد الأدنى من الضغط” بالنظر إلى تحالف الولايات المتحدة وأوروبا. وهو ليس له أي تداعيات على أي من الإجراءات الخاصة بنظام الملالي في هذا المجال، سواء كانت التطورات النووية الجديدة أو الإجراءات السلبية التي من شأنها عرقلة عملية التسوية وإبقاء خطة العمل الشاملة المشتركة في طي النسيان. 

بدلاً من بدء المحادثات حول استعادة خطة العمل الشاملة المشتركة في فيينا، اتخذت حكومة رئيس النظام، إبراهيم رئيسي، خطوة جديدة مثيرة في هذا الاتجاه هذا الأسبوع، مشيرة إلى أن الموقّعين على الاتفاق سيجرون محادثات أولية في بروكسل لتمهيد الطريق لمحادثات لاحقة في فيينا. 

 نفى مسؤولون أوروبيون، ولا سيما زعيم السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إعلان إيران لكنهم قللوا من أهميته، تاركين الباب مفتوحًا لبدء محادثات فيينا في أي لحظة. 

يبدو أن خطة العمل المشتركة الشاملة (JCPOA) تلعب دورًا مباشرًا في منح النظام الإذن باستئناف بعض عمليات التخصيب. 

انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة عام 2018 

اقترحت الولايات المتحدة، التي انسحبت من خطة العمل الشاملة المشتركة في عام 2018، عددًا من الاحتمالات للدولتين لتقديم تنازلات تجارية حتى يلتزم كلاهما بالصفقة بشكل كامل، صرح نظام الملالي مرارًا وتكرارًا أنه يجب رفع جميع العقوبات قبل أن يدخل النظام في محادثات تهدف إلى عكس مسار التقدم النووي الكبير الذي حققته البلاد على مدى العامين الماضيين. 

حتى مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل غروسي، الذي تفاوض على عدة اتفاقيات مؤقتة مع نظام الملالي، رفض هذا الاحتمال، قائلاً أن “نظام الملالي قد تراكمت لديها المعرفة، وأجهزة الطرد المركزي، وكذلك المواد النووية”، وكل ذلك يجعل استعادة الاتفاقية السابقة أمر صعب للغاية. 

A picture containing person, person, suit

Description automatically generated

انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة عام 2018 

النتيجة الأفضل 

أفضل نتيجة تتوقعها الدول الغربية في الوقت الحالي هي مجرد إعادة الاتفاقية السابقة. من المرجح أن يعمل نظام الملالي على إطالة المحادثات إلى الأبد، والإعلان عن المناقشات والشروط للمحادثات قبل الاجتماعات التمهيدية الأخرى، وذلك كله بهدف تحسين قدراته النووية بشكل تدريجي وتقليص نافذة اختراق سلاح نووي

بطبيعة الحال، فإن النتيجة الأفضل على الإطلاق، هي أن يقوم المجتمع الدولي علانية بفضح خداعات النظام الظاهرة، ويسمح في نهاية المطاف لخطة العمل الشاملة المشتركة بالانهيار بشكل دائم، ويستأنف الضغط الشديد على النظام في غياب اتفاق جديد وناجح على المدى البعيد.