الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

إيران: احتجاجات واسعة النطاق للمعلمين في 53 مدينة (22 محافظة) بالرغم من التكثيفات الأمنية

إيران: احتجاجات واسعة النطاق للمعلمين في 53 مدينة (22 محافظة) بالرغم من التكثيفات الأمنية

إيران: احتجاجات واسعة النطاق للمعلمين في 53 مدينة (22 محافظة) بالرغم من التكثيفات الأمنية

السيدة رجوي: دعوات متكررة للمعلمين “انهضوا، دافعوا عن حقوقكم”، و دعوات لتحرير”المعلمين المسجونين” من قبل مدرسين إيرانيين محبين للحرية، تردد صدى تلك النداءات لدى الشعب الإيراني بأكمله.

إيران: احتجاجات واسعة النطاق للمعلمين 


احتشد المعلمون والتربويون بـ 53 مدينة في 22 محافظة، صباح الخميس 11 نوفمبر 2021، للاحتجاج على تدني الرواتب، والارتفاع الهائل للأسعار والظروف المعيشية التي لا تطاق، وتجاهل النظام لمطالبهم المشروعة، وبالإضافة إلى طهران تم تنظيم هذه التجمعات أمام دوائر التربية والتعليم في كرمانشاه، شيراز، اصفهان، الأهواز، أنديمشك، يزد، لردكان، قم، كوهدشت، إيلام، أراك، كناوه، مريوان، مشهد، شيروان، قزوين، أليكودرز، بل دختر، زرين دشت، ممسني، خرم آباد، رشت، ميناء أنزلي، بروجرد، ماهشهر، إيذة، تبريز، مرودشت، نكا، سقز، زنجان، بوشهر، بابل، دورود، ملاير، سنقر، آمل، همدان، رزن، زيويه، ساري، جلفا، دزفول، سنندج، أورمية، ديواندرة، داران، بوكان، خرم بيد، بجنورد، فراشبند، ومياندواب.


وحاولت الشرطة ورجال الأمن المتنكرين بالزي المدني منع تشكيل هذه التجمعات في طهران، حاول عدد كبير من عناصرالشرطة في البداية تفريق المعلمين باستخدام مكبرصوت، ثم هاجموا المعلمين الذين حملوا بايديهم صور شهداء انتفاضة نوفمبر2019 ممزقين الصور، وقد منعت القوات القمعية المعلمين من تصوير التجمع واعتقلت بعض المعلمين.

وكان من بين الشعارات التي رددها المعلمون في التجمعات الاحتجاجية: «لا للتسامح ..لا للاستسلام.. الأجر بدون طلب»، «يجب إطلاق سراح المعلم المسجون»، «لا نتوقف عن النشاط مالم يتم تلبية مطالبنا »، «يا معلم ارفع صوتک، واطلب حقك»

«توحيد سلم الرواتب دون خداع »، « لم يرى شعبٌ هذا الحد من الظلم»ً «يا مجلس شورى الملالي ويا حكومة أخجلوا ..أخجلوا»، «عدونا هنا، ويقولون كذبا إنه أمريكا».

ومن بين المنشورات واللافتات المستخدمة في التجمعات في مختلف المدن: «يا معلم، قف، دافع عن حقوقك»، و«قف أيها المعلم، لإنهاء التمييز». ووزعت في بعض التجمعات منشورات لإحياء ذكرى 1500 شهيد في انتفاضة نوفمبر 2019.

أحيت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية ذكرى شهداء انتفاضة نوفمبر2019، وحيّت المعلمين والتربويين والمتقاعدين والمزارعين المنتفضين قائلة: لا مفر لخامنئي ورئيسي وغيرهما من جلادي الحكم الجائر من حركة المقاضاة وغليان دماء الشهداء الطاهرة، وعاصفة انتفاضة الشعب الذي سئم إضطهاد وظلم وجرائم النظام، ويتعالى هدير صيحات المعلمين الأحرار الذي تردد صداه مرة أخرى اليوم في جميع أنحاء مدن الوطن مرددين شعارات «قف يا معلم، ودافع عن حقوقك» و «يجب إطلاق سراح المعلم المسجون» ، إنها صرخة ونداء من أجل الحق والحرية لجميع الإيرانيين