الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

حان الوقت لمواجهة الجيش السيبراني للنظام الإيراني

حان الوقت لمواجهة الجيش السيبراني للنظام الإيراني

حان الوقت لمواجهة الجيش السيبراني للنظام الإيراني

دكتور. مجيد رفيع زاده

إلى جانب المغامرات العسكرية  الجيش السيبراني للنظام الإيراني، أصبحت الهجمات الإلكترونية للأنظمة تشكل تهديدًا متزايدًا للاستقرار والأمن ليس فقط في المنطقة، ولكن أيضًا للعالم.

أطلقت وزارة العدل الأمريكية الأسبوع الماضي اتهامات جنائية ضد اثنين من الإيرانيين بسبب حملة إلكترونية تسعى للتأثير على نتيجة الانتخابات الرئاسية لعام 2020. ووفقًا للدائرة، فقد تمكن السيد محمد حسين موسى كاظمي، 24 عامًا، وسجاد كاشيان، 27 عامًا، من الوصول إلى ملفات الناخبين الأمريكية السرية ثم “أرسلوا رسائل بريد إلكتروني تهديد لتخويف الناخبين”.

يُقال أيضًا إن الرجلين قاما بإنشاء ونشر فيديو معلومات مضللة حول نقاط ضعف مزعومة في البنية التحتية الانتخابية وتمكنوا من الوصول إلى شبكة كمبيوتر لشركة إعلامية أمريكية، والتي كانت ستسمح لهم بتقديم مزاعم انتخابية كاذبة لو فشل مكتب التحقيقات الفيدرالي والشبكة في التصرف.

من المهم الإشارة إلى أن هذا ليس تطوراً منعزلاً. النظام الإيراني له تاريخ في شن هجمات إلكترونية ضد دول ومنظمات أجنبية يعتبرها منافسة. على سبيل المثال، كشفت العديد من وكالات المخابرات والمسؤولين في عام 2017 أن مجموعة من المتسللين الإيرانيين، المعروفة باسم “كاديل وشافر”، نفذت هجمات إلكترونية ضارة ضد المملكة العربية السعودية.

في ذلك الوقت، حذرت الحكومة السعودية أيضًا شركات الاتصالات من أن برنامجًا إيرانيًا خبيثًا يسمى “شمعون” قد تورط في هجمات ضد ما لا يقل عن 15 شبكة حكومية وغير حكومية في المملكة.

كان نظام طهران أيضًا وراء هجوم إلكتروني عام 2012 ضد شركة أرامكو السعودية أدى إلى تعطيل 30 ألفًا من أجهزة كمبيوتر شركة النفط العملاقة – أي أكثر من ثلاثة أرباع إجماليها. لا يزال يُنظر إلى الضربة على أرامكو على أنها واحدة من أكثر الهجمات الإلكترونية ضررًا وتكلفة التي يرتكبها قراصنة مدعومون من الدولة. وفي الوقت نفسه، في عام 2017، حددت شركة خاصة للأمن السيبراني مجموعة إيرانية بأنها وراء الهجمات على شركات الطيران والطاقة الأمريكية والكورية الجنوبية، في حين خلصت المخابرات البريطانية إلى أن إيران استهدفت حسابات البريد الإلكتروني لعشرات النواب.

علاوة على ذلك، تم اتهام اثنين من المتسللين المقيمين في إيران بتنفيذ سلسلة من الهجمات الإلكترونية على أهداف أمريكية في نوفمبر 2018، والتي تضمنت شل حكومة مدينة أتلانتا من خلال استهداف المستشفيات والمدارس والوكالات الحكومية. تم الاحتفاظ ببيانات من هذه المؤسسات الكبرى مقابل دفع الفدية. قال بريان بينزكوفسكي، الرئيس السابق للقسم الجنائي بوزارة العدل، إن الشخصين “انخرطا عن عمد في شكل متطرف من أشكال الابتزاز الرقمي للقرن الحادي والعشرين، حيث هاجموا وابتزاز الضحايا المعرضين للخطر مثل المستشفيات والمدارس – الضحايا الذين يعرفون أنهم سيكونون راغبين وقادرين للدفع “.

كما يستخدم النظام الإيراني برنامجه السيبراني لإسكات المعارضة الداخلية والتجسس على الإيرانيين الذين يعيشون في الخارج، ولا سيما أولئك المؤثرين في تشكيل السياسة الخارجية وانتقاد النظام.

تُعد معاقبة الأفراد الذين يقفون وراء هذه الهجمات الإلكترونية خطوة في الاتجاه الصحيح، لكنها ليست كافية على الإطلاق. يجب على الولايات المتحدة والقوى الأخرى استهداف ومعاقبة المنظمات الإيرانية الكبرى والسياسيين المسؤولين عن البرنامج الإلكتروني للنظام وتمويله.

“من الواضح أن الحرس يجعل البلاد واحدة من أفضل الدول وأكثرها تقدمًا عندما يتعلق الأمر بالحرب الإلكترونية. في حالة التصعيد بين إيران والغرب، من المرجح أن تهدف إيران إلى شن هجوم إلكتروني ضد البنى التحتية الحيوية في الولايات المتحدة وحلفائها، (استهداف) البنية التحتية للطاقة والمؤسسات المالية وأنظمة النقل “.

يلعب المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي أيضًا دورًا حاسمًا، وفي الواقع، أمر بإنشاء المجلس الأعلى للفضاء السيبراني من أجل تطوير السياسات السيبرانية. أصبح هذا المجلس ركيزة أساسية للحرس الإيراني واستراتيجية إيران الخارجية والداخلية. يقدم المجلس تقاريره مباشرة إلى المرشد الأعلى، بينما يستثمر النظام بشكل كبير في تطوير برنامجه السيبراني.

تم تصميم البرنامج السيبراني الإيراني على الأرجح ليكون هجومًا استباقيًا. يعتبره النظام وسيلة فعالة وذات تكلفة فعالة لإلحاق الضرر بالخصوم.

باختصار، في وقت تصاعد التوتر، يجب أن تكون الولايات المتحدة والقوى الإقليمية مستعدة لمواجهة الهجمات الإلكترونية للنظام الإيراني. يجب اتخاذ التدابير المناسبة، بما في ذلك معاقبة الشخصيات القيادية والمؤسسات المسؤولة عن البرنامج الإلكتروني للنظام – الحرس، والمجلس الأعلى للفضاء الإلكتروني، والمرشد الأعلى.

• الدكتور مجيد رفيع زاده عالم سياسي إيراني أمريكي تلقى تعليمه في جامعة هارفارد.

نقلا عن عرب نيوز

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com