الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

واشنطن: إيران آوت على أراضيها عددا من قادة القاعدة وداعش

واشنطن: إيران آوت على أراضيها عددا من قادة القاعدة وداعش

واشنطن: إيران آوت على أراضيها عددا من قادة القاعدة وداعش

وفقًا لتقرير وزارة الخارجية الأمريكية السنوي لمكافحة الإرهاب، استمرت جهود إيران لتمويل وتسليح حزب الله والجماعات الإرهابية في غزة والعراق وسوريا في عام 2020.
في تقريرها السنوي الأخير عن الإرهاب، اتهمت وزارة الخارجية إيران بإيواء عدد من قادة القاعدة وداعش.

وأضاف التقرير أن القاعدة تظل أكثر التنظيمات الإرهابية نشاطا وخطورة في العالم.
وقال التقرير إنه على الرغم من الإنجازات المهمة التي حققتها الولايات المتحدة وحلفاؤها في الحرب ضد المنظمات الإرهابية في عام 2020، فقد انتشر الإرهاب في أجزاء كثيرة من العالم.

ويشير التقرير إلى أن القاعدة عززت وجودها في الشرق الأوسط وأفريقيا.
ويضيف التقرير أنه في عام 2020، قامت تسع دول بإدراج جميع المنتمين إلى حزب الله اللبناني في قائمة الجماعات الإرهابية وحظرت أي أنشطة لدعم الجماعة على أراضيها.

وقال بيان وزارة الخارجية الأمريكية إن “الجمهورية الإسلامية لم توقف تمويل وتسليح الجماعات المتطرفة في البحرين والعراق ولبنان وسوريا واليمن وغزة، لا سيما جماعات مثل حزب الله في لبنان وحماس والحوثيين اليمنيين في عام 2020”.

وقال التقرير إن حزب الله لا يزال أقوى منظمة إرهابية في لبنان وحليف رئيسي لإيران، حيث تقدم طهران الجزء الأكبر من النفقات السنوية للجماعة.
من الإنجازات التي تم تسليط الضوء عليها في هذا التقرير تعزيز التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية والجماعات التابعة له في منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى وأفريقيا.

وبحسب التقرير، واصلت الحكومة الأمريكية محاربة الإرهاب الذي ترعاه الحكومة في العديد من الجماعات المدعومة من إيران، بما في ذلك جماعة عصائب أهل الحق الشيعية في العراق ومجموعة سرايا المختار في البحرين. وتتهم المجموعة الأخيرة بالتخطيط لمهاجمة أفراد أمريكيين في البحرين.

نظام الملالي يواصل تصدير الإرهاب عبر إفريقيا من خلال حزب الله

اكتشفت السلطات الكينية سلسلة من الخطط المتزامنة لأعمال إرهابية من قبل أحد التابعين لنظام الملالي يوم الأحد 28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021. يشتبه في أن محمد سعيد كلابي كان في قلب المؤامرات ضد عدد من الأهداف الكينية.

لا تقتصر عمليات الملالي الشائنة على الحدود الإيرانية وحدها

إن اكتشاف هذه المؤامرة الإرهابية بمثابة تذكرة مروّعة بأن عمليات الملالي الشائنة لا تقتصر فقط على الحدود الإيرانية. عندما وصلت ديكتاتورية الملالي إلى السلطة في عام 1979، بدأت ما يسمى “بتصدير الثورة الإسلامية (ثورة الملالي)”، التي عاثت الخراب في جميع أنحاء العالم.

وفي 15 أبريل / نيسان 2021، كتبت جماعة الديناميكيات الرمادية: “في عام 2015، ألقت السلطات الكينية القبض على اثنين من المشتبهين بالإرهاب على صلة مزعومة بفيلق القدس التابع لنظام الملالي”. قام المجرم قاسم سليماني بتأسيس فرع لفيلق القدس في إفريقيا. واعترف أحد المشتبه بهم بالتخطيط لشن هجمات على أهداف غربية. تم اعتقال واتهام اثنين من المواطنين في عام 2012 بالتخطيط لعمل إرهابي أسفر عن اكتشاف 15 كيلوغراماً من متفجرات RDX ”.

لقد وسّع ناظام الملالي نفوذه عبر القارة السمراء، وخاصة جنوب الصحراء، إما بشكل مباشر أو من خلال وكيله الإرهابي حزب الله. كما أسسّت قوات حرس نظام الملالي وحزب الله وجودًا كبيرًا في إفريقيا، حيث تصاعدت أنشطتهما في أوائل عام 2010 وبلغت ذروتها في عام 2018. العلاقات مع دول شرق إفريقيا، ولا سيما تلك المطلّة على البحر الأحمر، هي مصدر قلق كبير للنظام. كما أن طموح نظام في تعميق قبضتها في الشرق الأوسط يشمل شبكة كبيرة عبر شرق إفريقيا.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com