الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

الدبلوماسية وحدها لا تكفي في التعامل مع نظام الملالي

الدبلوماسية وحدها لا تكفي في التعامل مع نظام الملالي

الدبلوماسية وحدها لا تكفي في التعامل مع نظام الملالي

إنّ النهج السائد لإدارة بايدن تجاه نظام الملالي، والذي يبدو أنه يرتكز فقط على الدبلوماسية، محكوم عليه بالفشل.

يعتقد البيت الأبيض أن سياسة الضغط الأقصى لإدارة ترامب على نظام الملالي كانت غير فعّالة. ونتيجة لذلك، عكس الرئيس جو بايدن مساره بالكامل واستخدم الدبلوماسية في محاولة لاحتواء النظام ومواجهة تهديداته. لكن المشكلة أن إدارته اعتمدت بالكامل على الدبلوماسية دون أي استخدام للقوة.

وكجزء من مبادرته الدبلوماسية، ألمح البيت الأبيض لقادة نظام الملالي إلى أنه ليس فقط على استعداد لرفع العقوبات المتعلقة بالأسلحة النووية، ولكن أيضًا أنه يفكر في رفع العقوبات الأخرى.

كما قدّم بايدن تنازلات تجاه جماعة الحوثيين التي تعمل بالوكالة عن نظام الملالي. على الرغم من أن الأدلة – بما في ذلك تقرير للأمم المتحدة – أظهرت أن نظام الملالي كان يسلم أسلحة متطورة للحوثيين في اليمن، فقد علقّت إدارة بايدن في يناير/ كانون الثاني الماضي بعض عقوبات الإرهاب التي فرضها دونالد ترامب على النظام. بعد فترة وجيزة، ألغت إدارة بايدن أيضًا تصنيف الحوثيين كمجموعة إرهابية.

ثم، في يونيو/ حزيران الماضي، رفعت الولايات المتحدة العقوبات عن ثلاثة من مسؤولي نظام الملالي السابقين والعديد من شركات الطاقة. وفي ضربة للشعب الإيراني ودعاة الديمقراطية وحقوق الإنسان، بعد أيام قليلة من اختيار النظام لقاتل جماعي مزعوم ليكون رئيسه المقبل، رفضت إدارة بايدن استبعاد رفع العقوبات عن المرشد الأعلى لنظام الملالي علي خامنئي.

لم يقتصر الأمر على تضمين المسار الدبلوماسي لإدارة بايدن في رفع بعض العقوبات عن نظام الملالي والحوثيين، بل نظر أيضًا في الاتجاه الآخر تجاه سلوك النظام الخبيث والمدمّر في المنطقة. على سبيل المثال، لم يتخذ البيت الأبيض إجراءات متناسبة ضد نظام الملالي بعد أن أعلنت وزارة العدل الأمريكية الشهر الماضي أنها استولت على مخبأين كبيرين للأسلحة التابعة لنظام الملالي.

تضمنت الأسلحة “171 صاروخًا موجهًا مضادًا للدبابات، وثمانية صواريخ أرض جو، ومكونات صواريخ كروز للهجوم الأرضي، ومكونات صواريخ كروز المضادة للسفن، والأسلحة الحرارية ومكونات أخرى للصواريخ والمركبات الجوية غير المأهولة.”

كما التزمت إدارة بايدن الصمت بعد أن صادرت البحرية الأمريكية المنتجات البترولية التابعة لنظام الملالي من “أربع ناقلات ترفع علمًا أجنبيًا في بحر العرب أو حوله أثناء طريقها إلى فنزويلا. وتمثل هذه الإجراءات أكبر مصادرة حكومية على الإطلاق لشحنات الوقود والأسلحة من نظام الملالي”، وفقًا لوزارة العدل.

علاوة على ذلك، لا تتخذ الولايات المتحدة أي إجراءات حازمة ضد انتهاكات نظام الملالي للعقوبات الأمريكية وقرارات مجلس الأمن الدولي. على سبيل المثال، تنتهك شحنات النفط الإيرانية إلى سوريا وحزب الله العقوبات الأمريكية. كما أن نقل الأسلحة إلى الحوثيين ينتهك قرار مجلس الأمن رقم 2140.

تنظر إدارة بايدن أيضًا في الاتجاه الآخر عندما يقوم نظام الملالي بقمع المحتجّين. انتفضت أعداد كبيرة من الناس في محافظة أصفهان ضد الملالي الحاكمين في نوفمبر/ تشرين الثاني.

كما خرج عشرات الآلاف من المزارعين ومتظاهرين آخرين إلى الشوارع وانتقدوا المسؤولين الحكوميين بسبب النقص الحاد في المياه. مع قطع النظام الوصول إلى الإنترنت، أطلقت قوات الأمن الرصاص والغاز المسيل للدموع على المحتجّين، مما أدى إلى سقوط قتلى ومئات الجرحى.

مع انتشار الهاشتاج “#الجمعة_الدموية” على تويتر، هددّ محمد رضا مير حيدري، رئيس شرطة أصفهان، بـ “التعامل” مع المحتجّين.

ناشدت منظمة “إيرانيون أميركيون من أجل الحرية” إدارة بايدن لإبداء التضامن مع المحتجّين، قائلة: “ندعو الرئيس جو بايدن، والوزير أنتوني بلينكين، وجميع أعضاء الكونغرس إلى الوقوف إلى جانب الشعب الإيراني.

 إن الدبلوماسية مع الراعي الرائد للإرهاب في العالم لن تؤدي أبدًا إلى نتيجة إيجابية تفيد الشعب الأمريكي أو الشعب الإيراني. الدبلوماسية مع جمهورية الملالي كان مصيرها الفشل منذ اليوم الأول ”.

فماذا كانت نتيجة المبادرة الدبلوماسية لإدارة بايدن مع نظام الملالي، والتي تضمنت تقديم التنازلات والنظر إلى الاتجاه الآخر عندما يتعلق الأمر بانتهاكات النظام للعقوبات وسلوكها التخريبي؟ يواصل النظام زيادة مطالبه وأصبح أكثر جرأة في النهوض بمثله الثورية.

في الختام، يجب أن يكون سلوك نظام الملالي خلال العام الماضي دليلاً لبايدن على أن الدبلوماسية بدون استخدام القوة لن تنجح مع نظام الملالي.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com