الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

نظام الملالي يلعب بالنار

نظام الملالي يلعب بالنار

نظام الملالي يلعب بالنار

شنّ نظام الملالي، المحاصر في المحادثات النووية، التي توشك على الانهيار، هجومًا بطائرة مسيّرة على جيرانه في الشرق الأوسط، على غرار هجوم الطائرات المسيّرة الذي شنّه على منشآت النفط السعودية في سبتمبر/ أيلول 2019.

هذه المرة، شنّ النظام هجوماً على مطار أبو ظبي في الإمارات، بمساعدة جماعة الحوثيين اليمنية التي تعمل بالوكالة عنهم. هذا هو الهجوم الأخير من بين العديد من الهجمات التي تسببت في زعزعة استقرار المنطقة لسنوات عديدة.

نظام الملالي ينهب ثروات الشعب الإيراني في محاولة لمواصلة نشر الإرهاب في جميع أنحاء العالم، في محاولة لإشعال نيران الحروب في الشرق الأوسط.

 تهدف هذه الأزمات إلى إشراك المجتمع الدولي والمنطقة، وهي بمثابة بوليصة تأمين للنظام. هذا على الرغم من ادعاءات النظام حول علاقات جديدة ومتوسعة مع “الشرق” التي هي في حد ذاتها دليل على عزلته وضعفه الدوليين، حتى لو نجح في تأمين نتيجة مواتية خلال المحادثات النووية في فيينا.

أما بالنسبة للهجوم الأخير، فقد كتبت صحيفة وطن إمروز اليومية الحكومية في 20 يناير/ كانون الثاني: “ما لم يتخيله الإماراتيون حدث في النهاية. لقد ألقى كابوس عدم الاستقرار وانعدام الأمن بظلاله أخيرًا على وسط وول ستريت في العالم العربي. من الآن فصاعدًا، اكتسبت الحرب اليمنية خصائص مختلفة ويجب التعامل معها من زوايا جديدة “.

وفي اليوم نفسه، أبرزت صحيفة دنياي اقتصاد اليومية، أن “الأزمة اليمنية هي العنصر الأساسي والرئيس في العلاقات الإيرانية السعودية في المعادلة الإقليمية للشرق الأوسط، لا سيما في الوضع الراهن. وأي انفتاح أو طريق مسدود فيه سيكون له دور مهم للغاية في المصالحة أو التوتر بين البلدين.

مع تضاؤل بؤر الأزمة الساخنة في العلاقات بين البلدين، وخاصة سوريا والبحرين، لا يزال لدى اليمن القدرة على إبقاء توترات العلاقات الإيرانية السعودية نشطة”.

يعتقد مسؤولو النظام والمرشد الأعلى علي خامنئي أنه من خلال تنفيذ مثل هذه الإجراءات، سيكونون قادرين على الحصول على المزيد من التنازلات من المملكة العربية السعودية وإبعادهم عن الانضمام إلى المفاوضات النووية بشكل فعّال وإضافة مطالبهم الخاصة، مثل التزام النظام بوقف سلوكه التخريبي في العالم العربي. ومع ذلك، نظرًا لموقف النظام الضعيف بالفعل، فمن المحتمل أن يكون لهذه الأعمال العدوانية الأخيرة تأثير معاكس.

في 19 يناير/ كانون الثاني، حذرّت صحيفة “نوانديش” الناطقة بلسان خامنئي صحيفة “كيهان” اليومية من عواقب هجوم النظام الإرهابي على أبو ظبي. ”سعادة الأصدقاء في صحيفة كيهان، فيما يخص الهجمات الحالية، فهو أمر مفهوم تمامًا لأنهم بشكل عام غير مهتمين بتحسين علاقات إيران مع الدول الأخرى من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة إلى أوروبا والولايات المتحدة. ومع ذلك، فإن التوتر المتصاعد الآن هو آخر ما تحتاجه البلاد “.

هذا التحذير هو رسالة صارخة للنظام مفادها أن الوقت قد حان لوقف ابتزاز الدول الأخرى بالإرهاب والصواريخ وهجمات الطائرات المسيّرة.

وذكرت صحيفة نوانديش اليومية كذلك قائلة: “في الوقت الذي وصلت فيه محادثات فيينا لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة، والمحادثات مع السعوديين لاستئناف العلاقات الدبلوماسية إلى منعطف حاسم، فإن هجوم الحوثيين الأخير على أبو ظبي قد يعقد المعادلة ويكون بمثابة -سلاح ذو حدين. في حين أن هذا الهجوم قد يقوي موقف نظام الملالي، فقد يؤدي إلى تعطيل المحادثات “.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com