الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

40 عامًا من إرث نظام الملالي في تنفيذ أحكام الإعدام  للرياضيين

40 عامًا من إرث نظام الملالي في تنفيذ أحكام الإعدام  للرياضيين

40 عامًا من إرث نظام الملالي في تنفيذ أحكام الإعدام  للرياضيين 

في تناقض صارخ مع البلدان المتقدمة حيث يتم تكريم الرياضيين، فإن وضعهم في إيران أقل بكثير من الحد الأدنى المتعارف عليه وفقًا للمعايير الدولية. 

نظام الملالي الحاكم لإيران يسيء معاملة الرياضيين الإيرانيين ويقوم باعتقالهم وإعدامهم. 

في السجل المظلم لنظام الملالي بشأن انتهاكات حقوق الإنسان، هناك حالات عديدة لإعدام رياضيين وأبطال وطنيين. 

لم يرتكب أي نظام في تاريخ البشرية مثل هذه الجريمة المروّعة ضد أبطاله ورياضيه الوطنيين. 

من خلال الحكم بالإعدام على بطل محلي آخر في الملاكمة بسبب دوره في احتجاجات 2019، أظهر نظام الملالي مرة أخرى أنه ينوي خنق أي معارضة باستخدام العنف والقمع، حتى بين الرياضيين والذين يحملون ألقاب البطولات. 

حيث تم الحكم على وفائي ثاني، 26 سنة، بالإعدام بعد إدانته بالحرق العمد وتدمير مبان حكومية. 

وكان قد اعتقل في فبراير/ شباط 2020، وكانت إحدى التهم الموجّهة إليه مشاركته في احتجاجات في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019 نجمت عن ارتفاع مفاجئ في أسعار الوقود. 

يأتي حكم الإعدام الصادر بحق محمد جواد وفائي ثاني بعد أكثر من عام بقليل من إعدام بطل المصارعة نويد أفكاري في سبتمبر/ أيلول 2020، الأمر الذي أثار غضبًا دوليًا ودعوات إلى منع إيران من المشاركة في الأحداث الرياضية. أثارت قضية نويد أفكاري، التي نُفِّذت عندما كان إبراهيم رئيسي رئيسًا للسلطة القضائية في النظام، غضبًا عالميًا، بما في ذلك من الرئيس الأمريكي آنذاك، دونالد ترامب، ومن اتحاد اللاعبين العالميي (WPA) ، وهو اتحاد رياضي رئيسي يمثل 85000 شخص، الذي دعا إلى طرد إيران من الرياضة العالمية إذا استمرّت عمليات الإعدام. 

وقال بريندان شواب، مدير اتحاد اللاعبين العالميين، في بيان: “لا يمكن النظر إلى العمل المروّع المتمثل في إعدام رياضي إلا على أنه إنكار للقيم الإنسانية التي تقوم عليها الرياضة”. 

رياضيون أُعدموا في إيران 

تعرض العديد من الرياضيين للسجن والتعذيب أو حتى الإعدام أثناء حكم نظام الملالي. 

حبيب خبيري 

كان حبيب خبيري عضوًا في منتخب إيران لكرة القدم. تم اعتقاله عام 1983 بتهمة العضوية في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وتم إعدامه رميًا بالرصاص في العام التالي. 

خبيري هو واحد من 282 شخصًا وردت أسماؤهم في تقرير للأمم المتحدة عام 1985 حول حالة حقوق الإنسان في إيران. يسرد التقرير الأشخاص الـ 282 على أنهم “أشخاص يُزعم أنهم أُعدموا بإجراءات موجزة وتعسفيًا في جمهورية الملالي خلال الفترة: 1984-1985”. 

كان حبيب خبيري عضوًا في منتخب إيران لكرة القدم 

هوشنك منتظر الزهور 

هوشنك منتظر الزهور كان بطل مصارع تم اعتقاله في صيف عام 1981 وأعدم رميا بالرصاص مع 29 آخرين في وقت لاحق من نفس العام. في ذلك الوقت، قال قضاء نظام الملالي إن الثلاثين كانوا أعضاء في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. 

مثلّ منتظر الزهور في إيران في الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1976 في مونتريال وكذلك في دورة الألعاب الجامعية الصيفية لعام 1977 في بلغاريا. 

كان هوشنك منتظر الزهور بطل مصارعة 

فروزان عبدي 

كانت فروزان عبدي كابتن منتخب إيران للكرة الطائرة للسيدات. اعتقلت عام 1981 وهي في أوائل العشرينات من عمرها بتهمة دعم منظمة مجاهدي خلق وحكم عليها بالسجن خمس سنوات. 

لم يتم الإفراج عن عبدي بعد أن أكملت عقوبتها البالغة خمس سنوات وشُنقت في سجن إيفين سيئ السمعة بالعاصمة طهران في صيف عام 1988. 

أعدم نظام الملالي إيران آلاف السجناء السياسيين – معظمهم من أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في الثمانينيات ومذبحة عام 1988. 

كان فروزان عبدي كابتن منتخب إيران للكرة الطائرة للسيدات 

مهشيد رزاقي 

مهشيد رزاقي كان عضوا في منتخب إيران الأولمبي لكرة القدم. اعتقل عام 1980 لبيعه صحف مناهضة للحكومة وحكم عليه بالسجن لمدة عام. 

ولم يفرج عن رزاقي بعد انتهاء مدة عقوبته وسجن حتى إعدامه في مذبحة عام 1988. كما تم إعدام شقيقه أحمد بعد أيام. 

مهشيد رزاقي كان عضوا في منتخب إيران الأولمبي لكرة القدم 

كلمة أخيرة 

إن العمل المروّع المتمثل في إعدام الرياضيين أو الحكم عليهم بالإعدام هو مثال مذهل على انتهاك حقوق الإنسان وجميع القيم الإنسانية. 

مرصد حقوق الإنسان في إيران يحثّ الأمين العام للأمم المتحدة، ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، والمفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وجميع هيئات حقوق الإنسان، وكذلك الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه، على اتخاذ إجراءات عاجلة لإنقاذ حياة السجين السياسي محمد جواد وفايي ثاني. 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com