الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

اختراق قنوات تلفزيونية وإذاعية رسمية لنظام الملالي، وبث صور مسعود رجوي والسيدة مريم رجوي

اختراق قنوات تلفزيونية وإذاعية رسمية لنظام الملالي، وبث صور مسعود رجوي والسيدة مريم رجوي

اختراق قنوات تلفزيونية وإذاعية رسمية لنظام الملالي، وبث صور مسعود رجوي والسيدة مريم رجوي

بعد ظهر يوم الخميس 27 يناير/ كانون الثان تم اختراق البث بالقناة الأولى في التلفزيون الرسمي لنظام الملالي وقناة القرآن. وتم عرض صورة للمرشد الأعلى لنظام الملالي علي خامنئي موضوعًا عليها علامة (x)، تليها صور مسعود رجوي زعيم المقاومة الإيرانية والسيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. ورافقت الصور شعارات صوتية “الموت لخامنئي!” و “يحيا رجوي”!

كما تم اختراق راديو طهران وراديو اقتصاد وراديو تلاوت، كما تم بث شعارات الموت لخامنئي ويحيا رجوي.

وقال رضا عليدادي، المدير التقني لإذاعة وتلفزيون الدولة: “بالنظر إلى أن البنية التحتية الأمنية مصممة لحماية المذيع، فهذه ليست مهمة سهلة بل ومعقدة للغاية”. “فقط أولئك الذين يمتلكون التكنولوجيا يمكنهم إتلاف الأنظمة. نحن نحقق حاليًا لتحديد مصدر المشكلة “.

كما أفادت وكالة أنباء “تسنيم” بالواقعة، قائلة إن احتمال”اختراق العنصر البشري” يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار، ودعت إلى التحقيق اللازم في هذا الصدد.

نسخة محدّثة: 4:30 مساءً بتوقيت وسط أوروبا

ووفقًا لمصادر تقدم تقارير من داخل شبكات التلفزيون والإذاعة الإيرانية، فإن “أكثر من 400 خادم تلفزيون وراديو كان غير متصل بالإنترنت وتم تدميره بالكامل”.

“اللقطات المتعلقة بمجاهدي خلق تم بثها فجأة في الساعة 3 مساءً بتوقيت العاصمة طهران على 14 محطة تلفزيونية و 13 محطة إذاعية، وقد فوجئنا”، وفقًا لتقارير من داخل النظام.

قناة الدولة الرسمية الأولى، القناة الثانية، القناة الثالثة، القناة الرابعة، القناة الخامسة، قناة جام جم 1، قناة جام جم 2، قناة جام جم 3، قناة العلم، قناة القرآن الكريم، قناة سلامت، مجموعة قنوات الرياضة والتعليم والثقافة التليفزيونية. كما شملت الانقطاعات المذكورة عددا من قنوات الراديو: الثقافة، بايام، القرآن، الرياضة، اقتصاد، اوا، إيران، الصحة، تلاوت، طهران، راديو موسمي، راديو ريزرو، راديو جوان.

منعت القوات الأمنية المرتبطة بشبكات البث الحكومية التابعة للنظام المواطنين من دخول مباني شبكات الدولة أو الخروج منها.

قال عليدادي، نائب رئيس إذاعة جمهورية الملالي (IRIB)، لقناة إيران التلفزيونية الحكومية يوم الخميس الماضي “زملاؤنا يحققون في الحادث. يعد هذا هجومًا معقدًا للغاية ويمكن لمالكي هذه التقنية فقط استغلال البنية التحتية والميزات المثبتة على الأنظمة وإلحاق الضرر بها”.

نسخة محدّثة: 8:30 مساءً بتوقيت وسط أوروبا

وفقًا للتقارير الواردة من داخل إيران، أغلقت فرق عناصر الأمن والمخابرات جميع مداخل ومخارج المباني التابعة لهيئة البث التابعة للدولة، إذاعة جمهورية الملالي (IRIB)، وقامت باعتقالات واستجواب على عجل لموظفين أبرياء في IRIB.

أفادت مجموعة “أخرين خبر” على تلغرام ظهر اليوم: كيف وصل المنافقون (مصطلح التحقير الذي يستخدمه نظام الملالي لوصف منظمة مجاهدي خلق) إلى هوائيي الراديو والتلفزيون؟! الأنظمة التقنية والبثية معزولة تمامًا ومجهزة ببروتوكولات أمان مقبولة ولا يمكن الوصول إليها عبر الإنترنت. لم يتم بعد الإفراج عن معلومات مفصلّة حول الأبعاد المختلفة للتخريب، ويقوم مسؤولو IRIB بالتحقيق في القضية، ولكن يبدو أن التخريب كان السيناريو الأكثر ترجيحًا”.

غرّد حسام الدين أشنا، النائب السابق لوزير استخبارات النظام والمستشار الصحفي لحسن روحاني: “يمكنك أن تتوقع عمل أي شيء من هذه المنظمة المنافقة”.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com