الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

ثورة عام 1979 في إيران، اختبار فاشل للملالي

ثورة عام 1979 في إيران، اختبار فاشل للملالي 

ثورة عام 1979 في إيران، اختبار فاشل للملالي

هزّت ثورة الملالي العالم في عام 1979، مع المد والجزر الذي لا يزال محسوسًا حتى يومنا هذا. وبعد عقود عدّة، عشية الذكرى 43 للثورة، تستحق آثار هذا الحدث الفاصل أن نتذكرها.

وعود جوفاء

في الأيام الأولى لثورة 1979، عارض الملالي أي شيء اعتبروه “غربيًا”. كانت حرية التعبير من أوائل ضحايا حكم الملالي الأسود.

في الواقع، فإن عددًا كبيرًا من الوعود النبيلة مثل “الحرية”، و “التعليم المجاني”، و “تقاسم أرباح النفط الإيرانية مع المدنيين”، و “الكهرباء المجانية”، و “حقوق المرأة” التي قدمها مؤسس جمهورية الملالي، روح الله خميني، لم يكن لديها حتى فرصة لرؤية ضوء النهار.

في غضون أشهر، أثبتت كل هذه الوعود أنها مجرد أكاذيب. لا يقتصر الأمر على عدم توفر الكهرباء والماء بالمجان فحسب، بل إن العديد من الأشخاص الذين يعانون من الفقر لا يستطيعون دفع فواتيرهم. اليوم، حلّ الغاز محل النفط كوقود منزلي، لكنه مكلف للغاية، ويحد الناس من استخدامه حتى خلال فصول الشتاء التي تقشعر لها الأبدان.

دولة الملالي، نظام الفوضى

في غضون أسابيع بعد ثورة الملالي عام 1979، بدأ خميني هجومه على الأقليات والمعارضة السياسية وحقوق المرأة. كان الجميع يأمل في أن توفر الثورة فرصة للمنظمات السياسية المختلفة للتعبير عن رؤيتها لإيران جديدة. الملالي اختطفوا الثورة وخدعوا الكثيرين.

أصبحت نساء إيران، على وجه الخصوص، هدفًا لمجموعة من القيود. بحلول عام 1981، أصبح ارتداء الحجاب إلزامياً على جميع النساء في إيران فوق سن التاسعة. تبعت تغييرات أخرى أيضًا: الفصل بين الجنسين في مكان العمل والمدارس والشواطئ والأحداث الرياضية. ومجموعة كبيرة من القوانين الجديدة التي تحكم الطلاق وحضانة الأطفال والميراث والجنسية والعقاب، وكلها تقلب الموازين ضد المرأة.

تم فرض الرقابة على جميع المطبوعات ووسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت. معظم مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك ويوتيوب و تليجرام محظورة في إيران. تحتل إيران المرتبة 173 من بين 180 دولة في حرية الصحافة.

على مدى السنوات الـ 43 الماضية، فقدت العملة الإيرانية معظم قيمتها. قبل الثورة، كان الدولار الواحد يساوي 7 تومان. ومع ذلك، قبل شهرين، وصل التومان إلى أدنى مستوى له على الإطلاق عند 30 ألف تومان مقابل الدولار. بسبب انهيار الاقتصاد الإيراني، فإن التقلبات لها تأثير مباشر على أسعار السلع اليومية. بلغ تضخم أسعار المواد الغذائية أكثر من 45٪ ولجأ الإيرانيون الفقراء إلى شراء الخبز على أقساط.

ثورة 1979 – اختبار فاشل للملالي 

في السنوات الـ 43 الماضية، أفلست العديد من المصانع الكبيرة والصغيرة بسبب سوء الإدارة الحكومية، ونقص الدعم للمنتجات المحلية، واستيراد سلع مماثلة بسعر الصرف الحكومي للعملات الأجنبية. سعر الصرف الأجنبي للحكومة أقل بكثير من سعر السوق المفتوحة ويوفر أرباحًا ضخمة للمستوردين، الذين هم في الغالب من نخب النظام.

بسبب الوضع السياسي والاجتماعي والاقتصادي الحالي، يهاجر آلاف الإيرانيين كل عام على أمل حياة أفضل. وفقًا لصندوق النقد الدولي، يغادر ما بين 150.000 و180.000 متعلم إيراني إيران كل عام. تحتل إيران المرتبة الأولى من بين 91 دولة غير متطورة في العالم من حيث هجرة العقول.

في الوقت الحاضر، يواجه الإيرانيون الكثير من المشاكل للتعامل معها على أساس يومي، من إطعام عائلاتهم إلى دفع الإيجار والفواتير. ليس أقل من مهزلة أن الناس في بلد، لديه ثاني أكبر احتياطي للغاز في العالم وثالث أكبر احتياطيات نفط في العالم، يجب أن يعاني من الفقر.

 تعد طهران اليوم واحدة من أكثر المدن تلوثًا في العالم، لكن المدن الكبرى الأخرى مثل مدينة أصفهان المركزية، ومدينة الأهواز الجنوبية الغربية، ومدينة همدان الشمالية الغربية، وأراك أيضًا في وسط إيران لا تعمل بشكل أفضل.

إيران لديها سجل سيئ في مجال حقوق الإنسان، والآفاق لا تزال رهيبة. يواصل نظام الملالي انتهاك حقوق الإنسان لشعبه، ويستهدف بشكل متكرر النشطاء السياسيين ونشطاء المجتمع المدني وكذلك الأقليات الدينية والعرقية. فالنظم القانونية للنظام تقصر بشكل يرثى له عن توفير الإجراءات القانونية الواجبة والأجانب ومزدوجو الجنسية مستهدفون بانتظام للاحتجاز التعسفي.

تعرضت إيران لسلسلة من التطورات في السنوات الأخيرة، من الاحتجاجات الجماهيرية على ارتفاع أسعار الوقود إلى مقتل أحد قادة النظام، قاسم سليماني. خلال هذه الفترة، عاد المتظاهرون إلى الشوارع، مدفوعين بإسقاط الجيش “الخاطئ” لطائرة ركاب أوكرانية. كما في الاحتجاجات السابقة، مثل عام 2009، قابلت الحكومة المتظاهرين برد قاسٍ وعنيف قتل أكثر من 1500 في احتجاجات الوقود لعام 2019.

أصبح البرنامج النووي لنظام الملالي أحد أكثر القضايا إثارة للجدل في العالم، ويُنظر إليه على نطاق واسع على أنه مسألة تتعلق بالأمن العالمي، وهو برنامج كلّف البلاد مليارات الدولارات.

ضوء يلوح في آخر النفق المظلم

في نظر الشعب الإيراني والعالم، يمثل ملالي إيران الفقر والفساد والقمع والتضخم والبطالة المرتفعين، والإرهاب والشنق والجلد. يتحرك المجتمع المدني الإيراني في اتجاه أن يصبح قوياً بما يكفي لتخليص إيران والعالم من نظام الملالي، وأصبحت الاحتجاجات اليومية في البلاد أقوى وأكبر من ذي قبل.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com