الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

نظام الملالي في حاجة ماسّة إلى ضمان بقاء نظام الأسد

نظام الملالي في حاجة ماسّة إلى ضمان بقاء نظام الأسد 

نظام الملالي في حاجة ماسّة إلى ضمان بقاء نظام الأسد

يوسع نظام الملالي وجوده في سوريا ويزيد مساعداته العسكرية والمالية والاستشارية للميليشيات هناك من أجل الحفاظ على أحد مصالحه الأمنية الوطنية العليا.

يمكن رؤية النفوذ المتزايد لنظام الملالي في سوريا بشكل خاص في الجزء الشرقي من الدولة العربية. على الصعيد العسكري، بحسب صحيفة واشنطن بوست: “كان نظام الملالي يلعب لعبة كبيرة طويلة الأمد في دير الزور، حيث نجحت في تجنيد سوريين محليين في الميليشيات المتحالفة، وتقديم خدمات لا تستطيع الحكومة نفسها أن تقدمها، وترسيخ جذورها في محافظة استراتيجية يمكن أن تعزز المصالح الإقليمية لنظام الملالي حتى بعد انتهاء الحرب الأهلية السورية في نهاية المطاف، ولم يعد دعم نظام الملالي للرئيس بشار الأسد أمرًا حيويًا “.

للتسلل والسيطرة بشكل أكثر فعالية على سوريا، قامت جمهورية الملالي ببناء المدارس وفتحها ومحاولة تحويل بعض المساجد السنيّة إلى مساجد شيعية. حتى أن بعض قادة نظام الملالي يعتقدون أن سوريا جزء من إيران. على سبيل المثال، قال مهدي طيب، أحد المقربين من المرشد الأعلى علي خامنئي، إن سوريا هي “المحافظة رقم 35 لإيران … إذا فقدنا سوريا فلن نتمكن من السيطرة على طهران”.

من وجهة نظر نظام الملالي، لسوريا أهمية إستراتيجية كبيرة لأنها جوهر إستراتيجية الهيمنة الإقليمية للنظام. وبالتالي، فإن سوريا هي مسألة أمن قومي بالنسبة للنظام. بالإضافة إلى ذلك، لطالما استخدم النظام سوريا كقناة رئيسية لسلاح حزب الله. وهناك تقارب في المصالح بين السياستين الخارجية لسوريا وإيران، لا سيما فيما يتعلق بموقفهما من الولايات المتحدة.

بعبارة أخرى، فإن أي تغيير جوهري في المؤسسة السياسية السورية سيكون له صدى عبر الشرق الأوسط ويؤثر بشكل كبير على رقعة الشطرنج السياسية في المنطقة.

 وهذا هو السبب في أن نظام الملالي بذل كل جهوده لضمان بقاء سوريا وسيطرة الأسد على السلطة. بدأت جمهورية الملالي بتقديم المستشارين للحكومة السورية. وفي وقت لاحق، قدمّ أيضًا مساعدات تكنولوجية ومالية واستخباراتية.

كما ساعد النظام ودربّ قوات الأسد عسكريًا وأرسل جنودًا من فيلق القدس، وهو فرع النخبة في قوات حرس نظام الملالي الذي ينفذ عمليات خارج الحدود الإقليمية. عندما ثبت أن هؤلاء الجنود غير كافيين، تم إرسال المزيد من قوات حرس نظام الملالي للقتال في سوريا.

كما سعى نظام الملالي أيضًا إلى مساعدة وكلائه الشيعة، وخاصة حزب الله، لخوض معارك كبرى لدعم قوات الأسد. عندما زاد عدد الثوار السوريين وجماعات المعارضة، استأجر نظام الملالي مقاتلين شيعة من دول أخرى، بما في ذلك باكستان وأفغانستان.

ضمان بقاء نظام الأسد

بالإضافة إلى ذلك، أنفقت جمهورية الملالي مليارات الدولارات للحفاظ على رئاسة الأسد. أحد الأسباب الرئيسية التي جعلت إيران قادرة على إبقاء الأسد في السلطة بنجاح وزيادة نفوذها ووجودها في سوريا هو أن أجندة النظام تستند إلى خطة طويلة الأجل وأن سياستها تجاه دمشق هي سياسة استباقية.

لمواجهة نظام الملالي، على الولايات المتحدة أن تتخذ عدد من الخطوات. بادئ ذي بدء، يجب تشكيل تحالف داخل دول المنطقة ودعم القوى الإقليمية مثل الإمارات والسعودية. سيسمح ذلك لواشنطن بمقاومة الوجود والنفوذ المتزايد للنظام في سوريا بشكل أكثر فعالية.

ثانيًا ، يجب أن تكون الولايات المتحدة حذرة عند إعادة التفاوض بشأن الاتفاق النووي مع نظام الملالي. إن أي اتفاق يرفع جميع العقوبات عن النظام من شأنه أن يساعد النظام وميليشياته في سوريا – ويرجع ذلك إلى حقيقة أن نظام الملالي سيعود للانضمام إلى النظام المالي العالمي وستزيد عائداتها بشكل كبير من خلال زيادة صادرات النفط.

نظرًا لأن الاقتصاد الإيراني هو في الأساس اقتصاد تسيطر عليه الدولة، فإن المستفيدين الرئيسيين من الإيرادات الإضافية هم المرشد الأعلى، وقوات حرس نظام الملالي، وشبكة الجماعات الإرهابية والميليشيات الإيرانية.

المساعدة المالية من نظام الملالي للأسد هي من بين العوامل الأكثر أهمية، لذا فإن قطع الولايات المتحدة لشريان الحياة هذا سيكون أمرًا حيويًا. لقد تم القيام بذلك تقريبًا في الماضي، كما هو الحال في عام 2014، عندما كانت إيران في وضع صعب ماليًا بسبب عقوبات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وانعكس الضغط على النظام في خطابات خامنئي الذي دعا الأسد بقلق إلى إجراء إصلاحات والسيطرة على الوضع في سوريا. لسوء الحظ، تم رفع هذه العقوبات نتيجة للاتفاق النووي لعام 2015. تتمثل إحدى الطرق الحاسمة لقطع شريان الحياة المالي عن الميليشيات السورية في إعادة فرض تلك العقوبات على نظام الملالي.

ثالثًا، يجب أن ينصبّ تركيز أمريكا أيضًا على انتهاكات نظام الملالي لحقوق الإنسان. يجب متابعة القضايا لتقديم القادة وميليشيات النظام التي تورطت في جرائم ضد الإنسانية في سوريا إلى العدالة. يمكن استخدام المحكمة الجنائية الدولية ومنظمة العفو الدولية والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان لتحقيق ذلك.

باختصار ، يواصل نظام الملالي زيادة وجوده ونفوذه في سوريا. لمواجهة النظام، على الولايات المتحدة وقف تدفق الأموال إلى النظام وتشكيل تحالف قوي مع دول المنطقة، وخاصة السعودية والإمارات.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com