الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

الإنترنت، الصداع النصفي لنظام الملالي

الإنترنت، الصداع النصفي لنظام الملالي 

الإنترنت، الصداع النصفي لنظام الملالي

أصبحت عملية تباطؤ الإنترنت في إيران أزمة كبيرة وتسببت في وجود خلافات كبيرة بين مسؤولي نظام الملالي. كمّا حذر الكثيرون الحكومة بالفعل من عواقب قرارهم بإبطاء الإنترنت في البلاد وتقييد الوصول إليه. 

من الواضح أن القرار جاء نتيجة استخدام الشعب الإيراني المتزايد لوسائل التواصل الاجتماعي للتواصل وتنظيم الاحتجاجات والتجمعات المناهضة للحكومة. النظام مرعوب أيضًا من وصول الجمهور عبر الإنترنت إلى الأخبار والمعلومات حول أنشطة المعارضة الرئيسية، منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، ووحدات المقاومة التابعة لها.

ردًا على حالة تباطؤ الإنترنت، حذرّ عضو البرلمان السابق أحمد شيرزاد في 19 فبراير/ شباط من أن “قضية الإنترنت أصبحت قضية بالغة الأهمية وكل حكومة ووكالة قررت تغيير شيء ما في هذا الصدد ستواجه العديد من المشاكل”. مرة أخرى، للتنصل من المسؤولية عن القرار الذي اتخذوه، يبتكر مسؤولو النظام أعذارًا مختلفة لشرح سبب تباطؤ الإنترنت.

ونقلت وكالة أنباء (إسنا) عن المتحدث الرسمي باسم الحكومة قوله في 22 فبراير / شباط إن السبب الرئيسي لبطء سرعة الإنترنت، وخاصة في الإنترنت الثابت، مرتبط بذروة فيروس كورونا. حدث الانقطاع منذ بداية الذروة الحالية لفيروس كورونا، وخاصة الإنترنت الثابت. البنية التحتية الحالية في النطاق الترددي، وخاصة الإنترنت الثابت، لا تتناسب مع احتياجات البلد اليوم ولا يمكنها الاستجابة للذروة الحالية لفيروس كورونا.

كما هو متوقع، رفض الإيرانيون مزاعمه، واستخدم الكثيرون وسائل التواصل الاجتماعي للسخرية من النظام بسبب أكاذيبهم الجريئة، فلم يحدث شيء من هذا القبيل في ذروة الموجات السابقة، فلماذا الآن؟

كانت مزاعم الحكومة لا أساس لها من الصحة لدرجة أن وسائل الإعلام الحكومية، مثل وكالة أنباء فارس، انتقدتها في نفس اليوم بعد تعليقات المتحدث باسم النظام: ”تُظهر المظالم الأخيرة أن هذه الإجابات لم تكن إجابة مقنعة للمستخدمين، ولا يزال لدى الناس أسئلة وغموض حول بطء الإنترنت وتعطلها.”

في مقال بعنوان “لا تضعوا إصبعًا في أعين المجتمع”، كتبت صحيفة اعتماد الحكومية في 22 فبراير/ شباط، “بعض السياسات محكوم عليها بالفشل بسبب نقص الدعم المجتمعي. يمكن رؤية مثال ملموس لمثل هذه السياسة في قانون قيود الأقمار الصناعية في أوائل التسعينيات. يعاني صناع السياسة الإيرانية من نوع من “الرهاب التكنولوجي المزمن”. إنها تخشى التكنولوجيا والابتكار وتشعر دائمًا بالتهديد من جانبها “.

تحدث مهرداد ويس كرمي، أحد أعضاء مجلس شورى النظام وأمين اللجنة المشتركة لخطة حماية الإنترنت، صراحةً عن “الشعور بالخوف والتهديد”. ونقلت صحيفة همدلي الحكومية اليومية عنه قوله: “كلما ظهرت قضايا سياسية وأمنية حادة في البلاد، تقرر الحكومة حجب الإنترنت”.

من ناحية أخرى، صرّح النائب محمد تقي نيكدلي في إشارة إلى الهدف الرئيسي من قرار تقييد وإبطاء الإنترنت، “إنني أشير إلى المادة 22، الفقرة رقم 11. اليوم في ألبانيا، هناك 200″ منافق” من أعضاء (منظمة مجاهدي خلق الإيرانية) ) مستعدين لتدمير حكومة الملالي وبرلمان النظام. وناقشت اللجنة المشتركة قانون حماية مستخدمي الفضاء الإلكتروني في 48 جلسة وتخطط لعقد 10 جلسات أخرى. على الرغم من موافقة رئيس مجلس الإدارة الموقر على هذا القانون اليوم، إلا أنه لا يزال غير مفيد وغير مثمر”.

توقعت صحيفة همدلي اليومية، في 20 فبراير/ شباط، فشل قرار النظام في نهاية المطاف، بالنظر إلى التجربة السابقة في التعامل مع التكنولوجيا. حيث كتبت: “في التاريخ المعاصر، خضنا العديد من الحروب مع التكنولوجيا، من الفيديو والأقمار الصناعية والراديو والتلفزيون إلى تليجرام وتويتر.

 وكانت نتيجة تلك الحروب ضد تلك التكنولوجيا معروفة منذ البداية. حتى يومنا هذا، إذا كان المرء يعتقد أن طريقة إدارة الإنترنت والفضاء الإلكتروني هي تقليل النطاق الترددي والفلترة، فيجب أن يطمئنوا إلى أن ذلك لن ينجح “.

في 24 فبراير / شباط، حذرت صحيفة فرهیختگان الحكومية النظام من أن هذا القرار سيؤدي على الأرجح إلى عصيان مدني وأن “نفوذ صانعي السياسة على هذا الفضاء سيضيع بالكامل”.

ونقلاً عن ناصر إيماني، أحد خبراء النظام، حذرت الصحيفة نفسها من أن “الموافقة على خطة الحماية تضر بالرأسمال الاجتماعي للنظام”، مشيرًا إلى أن نهج البرلمان “خطير للغاية”.

وفي مقال آخر للصحيفة نفسها، حذرّ محمد جعفر، أحد مسؤولي النظام السابقين في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، النظام أيضًا، حيث قال ” على افتراض أن هذه الخطة قد تم تحقيقها واستقرارها، فإنها ستخلق حالة من عدم الرضا، كما أنها ستخلق أيضًا مشاكل دولية إذا تم تنفيذها. ومن المؤكد أنه سيتم التصدي لها من قبل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.”

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com