الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

رفع العقوبات لن ينقل لنظام الملالي سوى الضعف الغربي

رفع العقوبات لن ينقل لنظام الملالي سوى الضعف الغربي 

رفع العقوبات لن ينقل لنظام الملالي سوى الضعف الغربي

يواصل نظام الملالي تحدي المجتمع الدولي. منذ أن شرع هذا المجتمع في معاقبة نظام الملالي على أنشطته النووية غير المشروعة، ودعمها للإرهاب العالمي وإثارة الحروب الإقليمية، يبدو أن نظام الملالي تمكن من إيجاد طرق لتجاوز نظام العقوبات من خلال غسيل الأموال والتهريب وأخذ الرهائن. يعتقد المرشد الأعلى للنظام آية الله علي خامنئي، الذي يتمتع بالكلمة الأخيرة في السياسة الخارجية لنظام الملالي، أن حكومته يجب أن تجد طرقًا أخرى للمضي قدمًا في مواجهة العقوبات الدولية.

خلال خطابه للعام الجديد في مارس/ آذار 2021، قبل ثلاثة أشهر من تنصيب إبراهيم رئيسي كرئيس جديد للنظام، أعطى خامنئي تعليمات حول كيفية توجيه النظام بعيدًا عن التعرض للعقوبات.

وأضاف خامنئي: “نصيحتنا المؤكدة للمسؤولين في بلدنا، سواء أولئك الذين هم في مناصبهم الآن أو أولئك الذين سيأتون لاحقًا، هي ألا نربط اقتصادنا برفع العقوبات”. افترض أن العقوبات ستبقى. ويجب أن نخطط لاقتصاد البلد على أساس استمرار العقوبات “.

من المهم الإشارة إلى أن النفط والغاز كانا تاريخياً العمود الفقري للناتج المحلي الإجمالي لإيران. سيجد النظام صعوبة بالغة في تمويل المغامرات العسكرية لقوات حرس نظام الملالي وميليشياته وجماعاته الإرهابية في المنطقة، من دون أرباح تصدير النفط والغاز. وهذا على الأرجح سبب محاولة نظام الملالي بيع النفط عبر التهريب.

بل إن النظام باللجوء إلى الدعاية لا يحاول حتى إخفاء انتهاكاته للعقوبات وكيف يخدعها، إذ استخدم القنوات الرسمية وغير الرسمية لتوجيه رسالة مفادها أنه لن ينحني للعقوبات الغربية.

على سبيل المثال، في 6 أبريل/ نيسان، ادّعى وزير النفط في النظام، جواد أوجي، أنه منذ أن أصبح رئيسي رئيساً، تم توقيع عقود نفط جديدة بلغت قيمتها أكثر من 16 مليار دولار. وفي 3 أبريل/ نيسان، تفاخرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، إيرنا، وكتبت: “وفقًا لتقديرات مستشاري ومحللي سوق النفط، تمكنت إيران على الرغم من العقوبات من مضاعفة صادراتها في عام 2021 منذ بداية العام”.

رفع العقوبات لن ينقل لنظام الملالي سوى الضعف الغربي

في الوقت الحالي، يبدو أن قادة نظام الملالي يضغطون من أجل المزيد من التنازلات من الغرب. ومع ذلك، يعتقد بعضهم أن على النظام إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة لعام 2015، والمعروفة باسم الاتفاق النووي الإيراني، في أقرب وقت ممكن وبأي ثمن. ويرجع ذلك إلى الفوائد الإضافية وتدفق الأموال التي ستجلبها الصفقة النووية المتجددة للنظام والمستفيدين منه.

وكما قال علي أكبر صالحي، المفاوض النووي السابق والرئيس السابق لهيئة الطاقة الذرية التابعة للنظام، لمنافذ شفقنا الإخبارية التي تسيطر عليها الدولة: “توجد حاليًا فرصة استثنائية لنظام الملالي إذا تم إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة. فستكون فرصة لتصدير كميات هائلة من النفط الإيراني المطلوب الآن “. لكن هناك بعض من مسؤولي نظام الملالي ممن يعتقدون أن الوقت قد حان للضغط على الغرب للحصول على أقصى قدر من التنازلات.

حتى الآن، تبين أن هذه الآمال الإيرانية لم تدم طويلاً. حيث أصرّ نظام الملالي صراحةً على أنه يجب على واشنطن إزالة قوات حرس نظام الملالي من القائمة الأمريكية الخاصة بالمنظمات الإرهابية الأجنبية، الأمر الذي أثار جدلاً حادًا في الولايات المتحدة والشرق الأوسط. بالإضافة إلى ذلك، ألقت موسكو ثقلًا في أعمال المفاوضات النووية في فيينا عندما طلبت من واشنطن أن تكون صفقاتها مع نظام الملالي خالية من العقوبات.

في عام 2018، قررت الولايات المتحدة، في عهد الرئيس دونالد ترامب، أن الاتفاق النووي لعام 2015 لم يكن قادرًا على كبح جماح طموحات نظام الملالي بشأن الصواريخ الإقليمية والباليستية وانسحبت من الاتفاقية. نتيجة لذلك، تم إعادة فرض العديد من العقوبات التي تم رفعها بموجب الصفقة. لم تكن أنشطة النظام غير المشروعة في جميع أنحاء الشرق الأوسط بمنأى عن حالة التقشف التي نشأت في طهران.

.

كثف النظام برنامجه النووي وزاد من عداءه للجيش الأمريكي وحلفائه في المنطقة. كما يستمر نظام الملالي وأبواقه في الغرب في الادّعاء بأن النظام قد نجح في الالتفاف على العقوبات، على سبيل المثال من خلال إعادة مبيعات النفط إلى مستويات ما قبل العقوبات.

بغض النظر عن مدى صحة تلك الادّعاءات، فإن شبكات التهريب التابعة لنظام الملالي ونظام التمويل السري قد وفرا بالفعل شريان حياة حيوي أعطى النظام التصور أنه يمكن أن يستفيد من الوضع الحالي ويسخر من عزم الغرب على الانتقام.

تكمن المشكلة الأساسية في أنه كلما طال غش النظام وانتهاكاته دون عقاب رادع، زاد اعتقاده أنه يستطيع الاستمرار في دعم قوات حرس نظام الملالي ووكلائه الإقليميين بما يكفي لإبقاء الشعب الإيراني مكبوتًا وجيرانه يعيشون في حالة من الرعب. إذا كان العالم يريد حقًا تغيير موقف نظام الملالي، فلا ينبغي أن يهدئه ويرفع العقوبات المفروضة على قوات الحرس و نظام الملالي وميليشياته وجماعاته الإرهابية في جميع أنحاء المنطقة.

إن التلويح بالعقوبات وتقديم التنازلات السياسية والضمانات الأمنية لن ينقل إلا رسالة ندم وضعف لنظام الملالي. حان الوقت للتعلم من مقاومة الشعب الإيراني والوقوف شامخًا بدلًا من الخنوع والخضوع.