الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

لماذا يتخوف نظام الملالي من الإنترنت؟

لماذا يتخوف نظام الملالي من الإنترنت؟ 

لماذا يتخوف نظام الملالي من الإنترنت؟

نظام الملالي في إيران يقطع شوطًا طويلًا للسيطرة الكاملة على الإنترنت، وبالتالي، إبقاء الاحتجاجات الاجتماعية التي تهدد حكمه بالكامل في سرية كاملة.

بينما يواصل مسؤولو نظام الملالي تقييم ما يجب عليهم فعله بـ “قانون حماية الإنترنت”، هناك المزيد من الأصوات من داخل جهاز الملالي الحاكم تدق أجراس الإنذار حول “الوجود المدمر للعدو على الإنترنت”.

يتم إجراء مقابلات مع خبراء تابعين للمؤسسات المختلفة لنظام الملالي على شبكات التلفزيون الحكومية. صرّح أحد الخبراء يوم الاثنين، 18 أبريل/ نيسان أن “الإنترنت يلتهمنا”، مشيرًا إلى أن النظام يفقد السيطرة على المحتوى المناهض للنظام المتاح على الإنترنت للشعب الإيراني.

كما صرّح أحد أعضاء هيئة رئاسة مجلس شورى (البرلمان) النظام يوم السبت، 16 أبريل / نيسان، “الإنترنت يخلق تحديات أمنية للدولة”.

ووفقًا لتقرير بثته وكالة أنباء فارس يوم الأحد، 17 أبريل / نيسان، وهي إحدى المنافذ الإعلامية التابعة لقوات حرس نظام الملالي، في إشارة إلى منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة “مجاهدي خلق في الخطوط الأمامية للحرب على الإنترنت”.

ومن الجدير بالذكر أن نظام الملالي خصص ميزانيات ضخمة على مر السنين وأطلق شبكة ضخمة للجيش السيبراني للتركيز بشكل خاص على شيطنة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. إذن لا بد من طرح سؤال في غاية الأهمية: لماذا كل هذا القلق؟

يكمن السر في فهم الإجابة على هذا السؤال في الإدراك الصحيح للوضع الراهن في إيران والصراع المستمر بين الشعب الإيراني ومقاومته المنظمة ضد نظام الملالي وآليته القمعية بأكملها. كانت هناك حرب مستمرة بين هاتين الجبهتين في الجبهة الاجتماعية والسياسية في إيران، وستحدد النتيجة مستقبل إيران والشعب الإيراني.

ونتيجة لذلك، فإن مخاوف النظام ليست مجرد دعاية يومية موجودة على الإنترنت. فهي متأصلّة من الحقائق الموجودة على الأرض، مما يسلّط الضوء على الحقيقة التي لا يمكن إنكارها وهي أن كبار مسؤولي النظام يفهمون جيدًا كيف أن الشعب الإيراني عازم على أي شيء سوى الإطاحة بهم. ومن ثمّ، فهناك سبب إضافي وهو زيادة الميزانية المستخدمة في القمع الداخلي، وخاصة تلك المؤسسات المرتبطة بقوات حرس نظام الملالي، عامًا بعد عام.

وهذا من شأنه أن يفسر أيضًا سبب افتقار نظام الملالي، على الرغم من الإدانات الدولية المستمرة، إلى أي قدرة على التراجع عن ممارساته المستمرة منذ عقود من الإعدام والتعذيب والسجن والرقابة وغيرها من وسائل القمع ضد الدولة الإيرانية مضطربة بشكل متزايد.

إن النظر إلى الأوضاع من تلك الزاوية يتيح لنا أيضًا فهم السبب وراء إصرار المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي على تعيين إبراهيم رئيسي رئيسًا لنظامه على الرغم من أن الأخير اشتهر بدوره في مذبحة صيف عام 1988 التي راح ضحيتها أكثر من 30 ألف سجين سياسي، معظمهم من أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

يحتاج نظام الملالي إلى السيطرة على الإنترنت من أجل إحكام قبضتهم على المجتمع الإيراني. ويعتبر هذا خطًا أحمر بالنسبة للملالي خاصة بعد سلسلة الانتفاضات التي شهدتها البلاد منذ عام 2017 فصاعداً، وبلغت ذروتها في احتجاجات نوفمبر/ تشرين الثاني 2019 على مستوى البلاد. سعى خامنئي للحفاظ على حكمه بأي ثمن، لم يرَ أي خيار آخر سوى الأمر بقتل أكثر من 1500 متظاهر في غضون أيام وفرض إغلاق كامل للإنترنت استمر لعدة أيام.

وبينما أتاح فيروس كورونا هدنة ومتنفس لنظام الملالي ضد انتفاضات الشعب الإيراني المتصاعدة، فإن الإجراءات المناهضة للنظام من قبل منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وشبكتها من “وحدات المقاومة” في جميع أنحاء إيران آخذة في الارتفاع مرة أخرى.

يخاطر هؤلاء الرجال والنساء الشجعان بحياتهم في إجراءاتهم التي تستهدف قوات حرس نظام الملالي والباسيج وركائز أخرى لجهاز قمع النظام. هذه الحملة المستمرة لا تؤدي فقط إلى إضعاف النظام وإضعاف معنوياته، بل تضخ حياة جديدة في نفوس الشعب الإيراني بروح المقاومة والوطنية المرتفعة.

إن إشعال النار في ملصقات كبيرة لقادة النظام وغيرها من السمات المميزة للملالي، بالإضافة إلى صور المرشد الأعلى للنظام روح الله الخميني وخامنئي وآخرين، بالتوازي مع بث الشعارات المناهضة للنظام في الأماكن العامة في المدن في جميع أنحاء البلاد، كلها إجراءات مختلفة توضح ببطء ولكن بثبات قمع النظام الداخلي الذي يبدو أنه لا يمكن تحديه. علاوة على ذلك، فإن هذه هي الإجراءات التي تمهد الطريق للجولة (الجولات) التالية من الانتفاضات الوطنية التي يبذل نظام الملالي قصارى جهدها لمنعها، أو على الأقل تأخيرها.

وهذا هو بالضبط سبب تأكيد تقرير بثته وكالة أنباء فارس التابعة لقوات حرس نظام الملالي يوم الأحد: “إن مجاهدي خلق يمثلون تعريف العداء ضد [نظام الملالي]”.

في ظل هذه الظروف، يحتاج النظام إلى كل أداة تحت تصرفه لإبطاء توسع الاحتجاجات المنظمة وأنشطة المعارضة الإيرانية. على هذا النحو، على الرغم من كل مخاطره وتداعياته الخطيرة، فإن تقييد الوصول إلى الإنترنت هو من بين أولوياته القصوى.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com