الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

الكونجرس الأمريكي يرد على هجمات نظام الملالي بالطائرات المسيّرة

الكونجرس الأمريكي يرد على هجمات نظام الملالي بالطائرات المسيّرة 

الكونجرس الأمريكي يرد على هجمات نظام الملالي بالطائرات المسيّرة

في يوم الأربعاء الموافق 27 أبريل/ نيسان 2022، أقرّ مجلس النواب الأمريكي “HR 6089 - قانون وقف الطائرات الإيرانية المسيّرة” بأغلبية 442 صوتًا. قدّم النائب مايكل ماكول مشروع القانون إلى الكونجرس في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021. ومن المتوقع أن يناقش مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع القانون في الأسابيع المقبلة.

وينص مشروع القانون على “يجب أن تكون سياسة الولايات المتحدة هي منع نظام الملالي والجماعات الإرهابية والميليشيات المتحالفة معهم من الحصول على طائرات مسيّرة، بما في ذلك الأجزاء المكونة تجاريًا، والتي يمكن استخدامها في الهجمات ضد الأشخاص الأمريكيين والدول الشريكة “.

أكدّ الممثلون أن التشريع سيبتلع “أي شخص يشارك عن علم في أي نشاط يساهم بشكل جوهري في توريد أو بيع أو نقل أي طائرة مسيّرة بشكل مباشر أو غير مباشر إلى إيران أو منها، أو الاستفادة من تلك المقاتلات بأي شكل من الأشكال.”

والجدير بالذكر أن نظام الملالي منذ أيلول / سبتمبر 2019، قام بتنفيذ عدة هجمات بطائرات مسيرّة ضد دول المنطقة. على سبيل المثال، في 14 سبتمبر/ أيلول 2019، هاجم الحوثيون المدعومون من نظام الملالي مجمع أرامكو السعودية في بقيق وهجرة خُرَيص بطائرات مسيّرة وصواريخ إيرانية الصنع.

علاوة على ذلك، أطلقت الميليشيات المدعومة من جمهورية الملالي طائرة مسيّرة محملة بالمتفجرات على منزل رئيس الوزراء العراقي في بغداد، مستهدفة مصطفى الكاظمي. وتسببت محاولة الاغتيال في إصابة ستة من حراسه.

كما غرّد النائب تيد دويتش (ديمقراطي من فلوريدا)، قائلًا “مرارًا وتكرارًا، استخدم نظام الملالي الطائرات المسيّرة لتهديد الاستقرار العالمي والمصالح الأمريكية. تصدى الكونجرس لهذا السلوك المزعزع للاستقرار اليوم وأصدر قانون إيقاف الطائرات الإيرانية المسيّرة”.

وأضاف “فخور بقيادة هذا القانون مع النائب جريجوري ميكس (ديمقراطي من نيويورك)، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، والنائب مايكل ماكول (جمهوري من تكساس)، العضو البارز في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، والنائب جو ويلسون (جمهوري من ساوث كارولينا)، وينتظر موافقة مجلس الشيوخ عليها”.

تستخدم إيران الطائرات المسيّرة لإحداث الفوضى في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وتهاجم القوات الأمريكية وإسرائيل وحلفائنا في المنطقة. لقد شاركت في رعاية قانون أوقفوا الطائرات الإيرانية المسيّرة لمنع هذه الهجمات وكبح الإرهاب الإيراني”، هكذا غرّد النائب جاي ريشينثالر (جمهوري عن السلطة الفلسطينية)، مُعلنًا دعمه لمشروع القانون. “أنا فخور بهذا التشريع من الحزبين الذي أقره مجلس النواب اليوم”.

صوتت النائبة إليز ستيفانيك (جمهوري من نيويورك)، رئيسة المؤتمر الجمهوري بمجلس النواب، “لصالح قانون وقف الطائرات الإيرانية المسيّرة(HR 6089) ، وهو تشريع يمنع إيران والجماعات المتحالفة مع إيران من الحصول على طائرات مسيّرة يمكن استخدامها في الهجمات ضد الولايات المتحدة أو شركائنا ”.

وأضافت النائبة ستيفانيك على تويتر: “إيران هي أكبر مصدر للإرهاب في العالم”. أنا فخورة بإرسال رسالة واضحة مفادها أن الولايات المتحدة ستستخدم كل أداة تحت تصرفها لقطع وصول إيران إلى الأسلحة الفتاكة.”

المقاومة الإيرانية تسلّط الضوء على تهديد الطائرات الإيرانية المسيّرة

ناقش التحالف الإيراني المعارض، المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، في مؤتمر صحفي في 15 ديسمبر/ كانون الأول 2021، التهديد المتزايد من نظام الملالي وخيارات السياسة التي يمكن أن تواجه هذا التهديد. وخاطب الحدث العديد من الخبراء والسياسيين الأمريكيين البارزين.

صرح مساعد مدير المكتب التمثيلي للمجلس الوطني للمقاومة في الولايات المتحدة علي رضا جعفر زاده أن برنامج الطائرات المسيّرة للنظام الإيراني تديره عدة شركات تعمل كواجهة لقوات حرس نظام الملالي (IRGC).

اقرأ المزيد:

قوات حرس نظام الملالي ترد على الدعوات المتكررة لحلها

كشف جعفر زاده أن “الشركات تدير بشكل عملي عصابة تهريب، نظرًا لأنها تساعد قوات حرس نظام الملالي في التحايل على العقوبات من خلال إنتاج قطع غيار الطائرات المسيّرة وملحقاتها نيابة عن قوات الحرس”. وأضاف زادة “نحن بحاجة إلى التعامل بحزم مع هذا النظام. لا ينبغي منحه أي تخفيف للعقوبات. من الضروري إعادة النظر في جميع قرارات مجلس الأمن الدولي ”.

نكشف لأول مرة عن عدة شركات واجهة تابعة لقوات حرس نظام الملالي تدير برنامج الطائرات المسيّرة التابع للنظام. هذه الشركات تحمل أسماء مدنية لكنها في خدمة قوات الحرس. وأوضح جعفر زاده: “إنهم يقدمون قطع غيار وملحقات لبرنامج الطائرات المسيّرة”.

كما كشف جعفر زاده أن هيكل القوة الجوية لقوات حرس نظام الملالي، وخاصة قيادة الطائرات المسيّرة، يتكون من أربع وحدات في الأهواز وكرمانشاه وأصفهان وكاشان. كما كشف النقاب عن التسلسل الهرمي لقيادة الطائرات المسيّرة في قوات الحرس بقيادة اللواء سعيد اقاجاني.

قام مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية (OFAC) بتصنيف أقاجاني كإرهابي في 29 أكتوبر/ تشرين الأول 2021.

صرّح السناتور الأمريكي السابق جو ليبرمان قائلًا “نحن نسير في المسار الخطأ في الولايات المتحدة في جهودنا في فيينا لإعادة الدخول في خطة العمل الشاملة المشتركة. لا شك ان حسن النية موجود، لكنهم لا يستجيبون لحقائق ما تفعله إيران في فيينا أو في العالم. الأمر محفوف بمخاطر عالية كبيرة للغاية”.

كما صرّح وكيل وزارة الخارجية السابق للحد من التسلح والأمن الدولي روبرت جوزيف ” القرار الصحيح، سياسياً وأخلاقياً، هو دعم الشعب الإيراني في كفاحه من أجل الحرية والديمقراطية.”

صرّح القائم بأعمال مدير وكالة استخبارات الدفاع ديفيد شيد ” أن النظام غير مقتصر على حدود الدولة الإيرانية، مشيرًا إلى أنهم سيلاحقون أي شخص يعبّر عن معارضة “سواء كان ذلك في الداخل أو في الخارج “.

وصرّح عالم السياسة الأمريكي ماثيو كرونينغ ” فيما يتعلق بالتحدي النووي، أولاً، يقترب نظام الملالي من امتلاك القدرة على صنع أسلحة نووية. في الوقت الحالي، قدرّ الخبراء أن زمن وصول النظام من امتلاك سلاح نووي تقلص إلى ثلاثة أسابيع. وهذا هو الوضع الاسوأ على الأطلاق”.

بينما صرّح مدير السياسة الخارجية في المعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي، جوناثان روه، “نحن بحاجة إلى تطبيق عقوبات حقيقي على قدرات نظام الملالي لشراء المواد اللازمة لهذه الأنشطة”.