الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

تم إخراج جمهورية الملالي من طرق التصدير لكل من الصين والهند

تم إخراج جمهورية الملالي من طرق التصدير لكل من الصين والهند 

تم إخراج جمهورية الملالي من طرق التصدير لكل من الصين والهند

في ظل الاقتصاد المنهار، والعقوبات الأمريكية العديدة المكدّسة ضدهم فيما يتعلق ببرنامجهم النووي، وانتهاكات حقوق الإنسان، ودعمهم للإرهاب العالمي، فإن نظام الملالي يائس لإيجاد مخرج من وضعه الحالي، دون أي نجاح يذكر حتى وقتنا هذا.

وجاءت صادرات وواردات النظام في المركز الثاني ضمن قائمة أكثر المجالات تضررًا بعد صناعة النفط. حيث انخفض كلاهما بشكل حاد بعد فرض العقوبات، وإلى جانب النفط، تضررت معظم المناجم الإيرانية ومواردها الطبيعية من العقوبات. حتى أن النظام قد فقد أحد أكبر مصادر عائدات النظام من الصادرات، المعادن الصناعية.

لذلك، قررت معظم الدول، التي سبق لها التعامل مع النظام، رسم خط حول إيران وطردها من دورة الاستيراد والتصدير.

حاول النظام إظهار عدم فعالية العقوبات من خلال توسيع ترسانته الصاروخية والنووية. كما حاول مسؤولو النظام، من المرشد الأعلى علي خامنئي إلى إبراهيم رئيسي، يائسين، تقديم طفرة اقتصادية على الرغم من العقوبات. لكن هذا أبعد ما يكون عن الواقع في إيران، والأوضاع المعيشية المتردية للشعب الإيراني هي نتيجة لعناد النظام في تصحيح مشاكل البلاد.

قررت معظم الدول التي كانت تتاجر سابقًا مع النظام، واحدة تلو الأخرى، إزالة إيران من كونها ممر لوارداتها وصادراتها، وبدلاً من ذلك اختارت دولًا أخرى على الرغم من الاضطرار إلى التفاوض على طرق سفر أطول.

في ديسمبر/ كانون الثاني 2020، قررت الصين، الشريك التجاري الأكبر لنظام الملالي، نقل بضائعها إلى دول في منطقة القوقاز وأوروبا الشرقية، بدلاً من المرور عبر إيران. نتج عن هذا الالتفاف طريق جديد للتجارة يمتد تسعة آلاف كيلومتر أخرى من آسيا الوسطى وأذربيجان وجورجيا وتركيا إلى أوروبا الشرقية.

لم تكن الصين وحدها هي التي اتخذت قرار تغيير طرق التجارة الخاصة بها. كما أوقفت الهند دورة تصديرها مع إيران، على عكس توقعات النظام الذي توقع أن يتم تصدير البضائع الهندية إلى روسيا عبر إيران. اختارت الهند تجاوز إيران وتصدير البضائع إلى روسيا عبر جورجيا بدلاً من ذلك.

وقّع النظام سابقًا اتفاقية تعاون مدتها 25 عامًا مع الصين لشراكتهما التجارية، وهما يتعاونان بشكل مكثّف مع الهند لسنوات عديدة في ميناء تشابهار. ووفقًا للعديد من الخبراء الاقتصاديين للنظام، أدّى هذا القرار الذي يكسر العمود الفقري للدولتين الأكثر اكتظاظًا بالسكان في العالم لإخراج إيران من دورة التصدير إلى تعرض النظام لأضرار جسيمة من هذه العقود.

بالإضافة إلى ذلك، وبالتعاون التنفيذي مع النظام، وقّعت الهند وروسيا بالفعل مذكرة تفاهم في عام 2018 لتسهيل وتسريع تنفيذ اتفاقية الشمال والجنوب الدولية لوارداتهما وصادراتهما.

وفقًا لهذه المذكرة، التي نوقشت في البداية في عام 2000، تم اتخاذ القرار بربط الممر الدولي للمواصلات بين شمال وجنوب المحيط الهندي والخليج الفارسي عبر إيران إلى بحر قزوين، ثم من روسيا إلى سانت بطرسبرغ وشمال أوروبا.

خلال الشهرين الماضيين، منذ غزو روسيا لأوكرانيا، كان من المتوقع أن تختار الصين والهند إيران كممر لصادراتهما إلى روسيا، بسبب مشاكل البحر الأسود. ومع ذلك، تجنبت الهند إيران تمامًا في دورة تصديرها واختارت بدلاً من ذلك تصدير البضائع عبر جورجيا، وهي ضربة أخرى للنظام.

يُقال إن أحد أسباب قرار الهند بإيجاد طرق بديلة هو أنه على مدار العقدين الماضيين، فشل النظام في استكمال بناء خط السكك الحديدية الوطنية من تشابهار المؤدي إلى أفغانستان وآسيا الوسطى، كما تفتقر موانئ إيران إلى البنية التحتية وسفن لتغطية التجارة الثنائية.

تظهر الإحصاءات الرسمية للجمارك أن النظام أيضًا أنه نظرًا لنقص البنية التحتية في الموانئ الإيرانية، يتم تنفيذ حوالي 60 في المائة من التجارة بين إيران وروسيا عبر جمهورية أذربيجان بدلاً من بحر قزوين.