الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة​

حان وقت العمل وليس الأقوال إذا كان نظام الملالي يريد حقًا أن يكون جارا جيدا 

انضموا إلى الحركة العالمية

حان وقت العمل وليس الأقوال إذا كان نظام الملالي يريد حقًا أن يكون جارا جيدا

حان وقت العمل وليس الأقوال إذا كان نظام الملالي يريد حقًا أن يكون جارا جيدا 

حان وقت العمل وليس الأقوال إذا كان نظام الملالي يريد حقًا أن يكون جارا جيدا

كان رئيس نظام الملالي إبراهيم رئيسي يدّعي أن إحدى أولويات إدارته هي تحسين العلاقات مع جيران طهران، بما في ذلك الدول المجاورة في الجنوب. لكن مثل هذه العبارات ليست سوى مجموعات من الكلمات ما لم تتبعها أفعال ملموسة.

كما أشار اللواء يحيى رحيم صفوي، وهو مستشار عسكري رفيع المستوى للمرشد الأعلى علي خامنئي والقائد السابق للحرس الإيراني، إلى أن سياسة طهران الخارجية دخلت مرحلة جديدة ترتكز على تحسين العلاقات مع الدول الأخرى في المنطقة.

بالإضافة إلى ذلك، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زاده الأسبوع الماضي: “يمكن لإيران والمملكة العربية السعودية، باعتبارهما دولتين مهمتين في المنطقة والعالم الإسلامي، الدخول في فصل جديد من التفاعل والتعاون لتحقيق السلام والاستقرار والتنمية في المنطقة من خلال تبني النهج البناءة والقائمة على الحوار “.

لكن كما أشار وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان العام الماضي، فإن المملكة ستحكم على إدارة رئيسي من خلال “الواقع على الأرض”.

وقدم رؤساء النظام الإيراني السابقون، بمن فيهم حسن روحاني، وعودًا مماثلة لتحسين العلاقات مع الدول العربية في الجنوب. لكن العلاقات بين النظام الإيراني وهذه الدول تدهورت في ظل إدارة روحاني بفضل مغامرات طهران العسكرية وسياساتها المدمرة في المنطقة.

علاوة على ذلك، لم تقم إدارة رئيسي بإجراء أي تغييرات على سياسات إيران الإقليمية على الرغم من ادعاءاته بأن البلاد تريد تحسين العلاقات مع الدول الأخرى في المنطقة.

عندما يتعلق الأمر باليمن، لا يزال الحرس الإيراني داعمًا وراعيًا رئيسيًا للحوثيين وقد كثف من إمداد الجماعة بالسلاح. من المرجح أن تأتي الطائرات بدون طيار والصواريخ المتطورة التي يستخدمها الحوثيون لاستهداف المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة من إيران، التي اعترفت بالجماعة الإرهابية باعتبارها الحكومة اليمنية الرسمية. تواصل الحكومة الإيرانية تهريب الأسلحة والتكنولوجيا غير المشروعة إلى اليمن، ويتم نشر هذه الأسلحة لأغراض هجومية من قبل الحوثيين.

حان وقت العمل وليس الأقوال إذا كان نظام الملالي يريد حقًا أن يكون جارا جيدا

في سوريا، لا تزال إدارة رئيسي تستخدم الأمة العربية ساحة معركة بالوكالة لتوسيع قبضة النظام الإيراني العسكري في بلاد الشام. من خلال استغلال عدم الاستقرار في سوريا، يتمتع الحرس الإيراني وفيلق القدس الآن بوجود عسكري بالقرب من الحدود الإسرائيلية. كما أنشأ الحرس الإيراني قواعد عسكرية دائمة في سوريا ولديه سيطرة كبيرة على بعض مطارات البلاد.

في غضون ذلك، يواصل الحرس تحت إدارة إبراهيم رئيسي استغلال العراق كساحة معركة بالوكالة من أجل تحقيق مُثل النظام التدخلية وطموحاته في الهيمنة. كما تستغل ميليشيات طهران الدين، وتستخدم الطائفية كأداة للوصول إلى السلطة وتعزيز طموحات إيران الضيقة والدينية والسياسية. كما تشتهر مليشيات النظام الإيراني بتصعيد الصراع من خلال الانخراط في جرائم مختلفة ضد المدنيين.

وعندما يتعلق الأمر بالبرنامج النووي للنظام الإيراني، لم يُظهر رئيسي أي بوادر على أن حكومته ستوقف أو تبطئ تقدم أنشطتها النووية، التي كانت مصدر قلق كبير لدول أخرى في المنطقة. بينما قُدر وقت الاختراق النووي الإيراني (مقدار الوقت اللازم لإنتاج ما يكفي من اليورانيوم المستخدم في صنع أسلحة نووية لسلاح نووي واحد) بحوالي عام في ظل إدارة روحاني، فقد تم اختصاره إلى بضعة أسابيع فقط منذ تولي رئيسي منصبه العام الماضي.

إذا كان رئيسي يريد حقاً تحسين العلاقات مع جيران إيران، فإنه يحتاج إلى معالجة مخاوفهم وهذا يتطلب تحولاً كبيراً في سياسة إيران الخارجية. من المهم الإشارة إلى أن العلاقات المحسنة بين النظام الحاكم في إيران وجيرانه يمكن أن يكون لها تأثير كبير على الواقع الجيوسياسي والاقتصادي والأمني في المنطقة، إذا أعطت الحكومة الإيرانية الأولوية لعلاقاتها مع الدول العربية على أساس الاحترام المتبادل والمصالح الاقتصادية والجيوسياسية، بدلاً من المصالح الأيديولوجية، وإذا توقفت المؤسسة الدينية عن دعم وتسليح وتمويل الميليشيات الشيعية والوكلاء في جميع أنحاء المنطقة.

باختصار، يجب على النظام الإيراني أن يتجاوز الكلمات عن طريق تغيير سياساته الإقليمية بشكل جذري إذا كان يريد حقًا تحسين علاقاته مع الدول المجاورة له.

المصدر:عرب نیوز