الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

في ستوكهولم وفي جميع أنحاء العالم، يقف أنصار المقاومة الإيرانية بحزم

في ستوكهولم وفي جميع أنحاء العالم، يقف أنصار المقاومة الإيرانية بحزم 

في ستوكهولم وفي جميع أنحاء العالم، يقف أنصار المقاومة الإيرانية بحزم

انتهت محاكمة المسؤول الإيراني السابق حميد نوري في ستوكهولم في 4 مايو / أيار. وعقب المرافعات الختامية، أعلنت المحكمة أنه من المتوقع صدور الحكم في 14 يوليو / تموز.

يطالب المدعون السويديون بالسجن المؤبد لنوري بعد 90 جلسة محاكمة ووفقًا لشهادات شهود وناجين من مذبحة صيف 1988 في إيران، ومختلف المدعين يسعون لتحقيق العدالة لأكثر من 30 ألف سجين سياسي تم إعدامهم في غضون بضعة أشهر فقط. يعتقد العديد من الخبراء والقانونيين أن حكم المحكمة سيستند إلى طلب المدعية العامة بعد شهادات الشهود الدقيقة التي تفتقر إلى أي تناقضات.

تأسس هذا الانتصار التاريخي لحملة التقاضي من أجل دماء أكثر من 30 ألف رجل وامرأة شجعان رفضوا الانصياع لمطالب النظام في عام 1988. شجاعتهم هي القوة الملهمة وراء المثابرة المثالية لمؤيدي المعارضة الإيرانية الشعبية منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ومظاهراتهم التي استمرت تسعة أشهر في ستوكهولم، خارج مبنى المحكمة وأمام البرلمان السويدي.

وقد لفت هذا الاجتهاد أنظار الرأي العام في السويد ودول أخرى، وتطور إلى منصة عالمية للمقاومة الإيرانية في النضال المستمر لتقديم مسؤولي النظام الإيراني إلى العدالة.

وقالت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للائتلاف الإيراني المعارض للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) ، في خطاب مسجل مسبقًا أمام المتظاهرين في ستوكهولم في 4 مايو / أيار:

“يا أنصار المقاومة ويا من تطالبون بالدماء المراقة ظلماً بید الفاشية الدينية، وأنتم تستمرون منذ 9 أشهر مظاهراتكم المتواصلة، وتحثّون العالم على محاكمة السفّاحين الحاكمين في إيران، لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية وجریمة حرب والإبادة الجماعية؛فإن مظاهراتكم و تجمعاتكم لعبت دورًا حاسمًا في دحر جهود النظام”.

تواصل حركة العدالة الإيرانية جهودها على الرغم من كثرة المؤامرات والمؤامرات التي بدأها نظام الملالي لعرقلة المبادرة برمتها من أجل أهدافها الخبيثة. هذا التجمع الذي استمر تسعة أشهر من قبل أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية هو أحد أسباب تحول ملف مجزرة صيف عام 1988 وإعدام أكثر من 30 ألف سجين سياسي إلى نداء إيقاظ مهم للمجتمع الإيراني والمجتمع الدولي اليوم.

لقد تجاوز هؤلاء الرجال والنساء العديد من العقبات والصعوبات، حيث كرّسوا وقتهم وطاقتهم للوقوف بحزم في تجمعاتهم، متعهدين بالاستمرار في أن يكونوا صوت أولئك الذين فقدوا حياتهم. وهذا أيضًا تعهد من قبل هؤلاء المتظاهرين بمضاعفة جهودهم لزيادة الوعي وإعلان “لن تتكرر مرة أخرى” مثل هذه الفظائع في إيران، ونأمل ألا يحدث ذلك في أي مكان آخر في جميع أنحاء العالم.

طوال محاكمة حميد نوري، وسط الثلوج والأمطار والصقيع والبرد، عقد هؤلاء المغتربون الإيرانيون وٰأنصار المقاومة الإيرانية تجمعاتهم أمام المحكمة، لساعات متتالية، في البرد القارس، مطالبين بالعدالة والمساءلة عن أربعة عقود من الجريمة. ورفعوا صور الضحايا، لافتات كشفت الجرائم التي ارتكبها قادة النظام، بما في ذلك المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي ورئيسه إبراهيم رئيسي.

كثير منهم فقدوا أحباءهم بسبب وحشية النظام أو عانوا بشكل مباشر على يد سلطات النظام في السجون الإيرانية. لقد تم إبعادهم عن وطنهم لسنوات وعقود، ومع ذلك لم يتخلوا عن مواطنيهم ويواصلون رفع مستوى الوعي حول محنة الشعب الإيراني وأوضاع حقوق الإنسان في إيران.

إنهم موجودون ليس فقط في ستوكهولم، ولكن في لندن وباريس وواشنطن وتورنتو وسيدني وعشرات المدن الأخرى في جميع أنحاء العالم.

إن صمودهم وتصميمهم ووجودهم المستمر في كل ركن من أركان العالم هو امتداد لمقاومة آلاف السجناء السياسيين الإيرانيين الذين ضحوا بحياتهم لإبقاء شعلة الحرية مشتعلة.

إنهم صوت الشعب الإيراني، وصوت وحدات المقاومة الشجاعة، وصوت العاطلين عن العمل والعمال ذوي الأجور المتدنية، والفلاحين المجتهدين المحرومين من الماء، والمحتجين الذين يقبعون في سجون إيران، والطلاب الإيرانيين الذين يحلمون بمستقبل أفضل.

إنهم دليل حي على أن التوق إلى الحرية في إيران لا يمكن أن يُقتل. كما أنها تذكير بأنه بغض النظر عن السياسات العالمية، سيأتي يوم في النهاية يعيش فيه الشعب الإيراني بحرية، وسيُحاسب منتهكو حقوق الإنسان على جرائمهم التي لا تعد ولا تحصى.

protests hamid nouri trial stockholm

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com