الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

إيران النووية ستطلق العنان لكابوس مزعج بالشرق الأوسط

إيران النووية ستطلق العنان لكابوس مزعج بالشرق الأوسط

إيران النووية ستطلق العنان لكابوس مزعج بالشرق الأوسط

لقد راهنت أوروبا رهانًا سيئًا على روسيا منذ عقود عدّة. عُرفت تلك السياسة باسم السياسة الشرقية الجديدة (Ostpolitik)، والتي سعت إلى إنشاء روابط سياسية واقتصادية بين ألمانيا الغربية آنذاك واتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية. كان التفكير في ذلك الوقت وحتى وقت قريب هو أنه من خلال ربط روسيا بأوروبا تجاريًأ، سيكون لدى روسيا الكثير لتخاطر به من خلال السعي إلى الصراع مع أوروبا.

يمكن للمرء أن يقضي أسابيع في الجدل حول ما كان يمكن للولايات المتحدة وأوروبا القيام به بشكل أفضل أو أسرع أو أكثر شمولاً عندما يتعلق الأمر بالهجوم على أوكرانيا، وما إذا كانوا قد فعلوا، وما زالوا يفعلون، ما هو صحيح ومناسب.

تعمل الولايات المتحدة وأوروبا على معايرة كيفية الرد على روسيا بعناية نتيجة الخوف من حرب نووية محتملة مع روسيا. لقد حان الوقت الآن لتقييم ما يمكن أن نتعلمه من غزو أوكرانيا عندما يتعلق الأمر بالاتفاق النووي مع نظام الملالي، والمعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة. هل نحن على وشك خسارة الرهان التالي عندما يتعلق الأمر بخطة العمل الشاملة المشتركة؟

الخطيئة الأصلية للسياسة المعروفة باسم السياسة الشرقية الجديدة، والسياسات بين أوروبا وروسيا منذ ذلك الحين، أعطت روسيا القدرة على بناء آلة حرب كبيرة وجلب الموت والدمار والمعاناة لملايين الأوكرانيين. كان للصراع تأثير هائل على القارة الأوروبية وما وراءها وسيستمر تأثيره المتزايد لسنوات قادمة.

قد يجادل الكثيرون في أن سياسات أوروبا كانت ساذجة للغاية، أو في منتهى الحماقة، أو في أفضل الأحوال، كانت خاطئة بشكل رهيب. الوصف غير مهم على الإطلاق، ما يهم هو كيف نطبق هذه الدروس اليوم على جمهورية الملالي، دولة يقودها حكام لا يهتمون كثيرًا بالإيرانيين ولا يريدون شيئًا أكثر من تدمير إسرائيل ومهاجمة وهزيمة الولايات المتحدة وأوروبا وحكم العالم الإسلامي بأسره.

نظام الملالي يرى النفوذ الهائل الذي تتمتع به روسيا من خطر الأسلحة النووية التي يمكن استخدامها ضد أي دولة تقف في طريق روسيا، ويراقب ذلك عن كثب.

تمتلك جمهورية الملالي نسختها الخاصة من رؤية 2030 وعلى عكس الرؤى الواعدة لحلفائنا في الشرق الأوسط مثل المملكة العربية السعودية وقطر والإمارات والبحرين، فإن رؤية نظام الملالي هي رؤية القهر والظلام.

إيران النووية ستطلق العنان لكابوس مزعج بالشرق الأوسط

إن المسؤولين الأوروبيين في حالة من اليأس لإنقاذ الصفقة النووية مع نظام الملالي، بغض النظر عن التكاليف التي سيتكبدونها، وهم يتذللون في أقدام نظام الملالي في محاولة لكسر الجمود الحالي في المفاوضات. ومع ذلك، فإن إعادة الدخول في خطة العمل الشاملة المشتركة، أو نسخة ما منها، ليست سوى “تأخير وتسويف للتعامل مع المشكلة”.

فهي لن تجمد البرنامج النووي لنظام الملالي ولن تحد من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات التي تشكل تهديدا للولايات المتحدة وأوروبا. الادعاءات بأن الصفقة ستكون أطول وأقوى هو ضرب من الخيال؛ ستكون الصفقة أقصر وأضعف.

بدأت خطة العمل الشاملة المشتركة في عام 2015؛ نحن نقترب من المواعيد النهائية التي حددتها خطة العمل الشاملة المشتركة الأصلية. وفقًا لمعظم التقارير، لن يتم تمديد هذه المواعيد النهائية. لم تضع المواعيد النهائية الأصلية القصيرة للغاية في أحسن الأحوال سوى وقفة مؤقتة لحصول نظام الملالي على أسلحة نووية.

إذا كانت المواعيد النهائية سوف تنتهي قريبًا، فكل ما سننجزه هو فترة توقف إضافية غير مهمة لهذا الخطر. سيتلقى نظام الملالي كميات كبيرة من الأموال، مما سيسمح لها بالتسبب في مزيد من الأذى القاتل في جميع أنحاء الشرق الأوسط وما وراءه، الأمر الذي سيؤدي إلى هجمات خطيرة وهامة ضد إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

  سيسمح لنظام الملالي بمواصلة التسبب في معاناة رهيبة في لبنان وغزة واليمن، وكلها محتلة بشكل أساسي وغير مباشر من قبل نظام الملالي من خلال حزب الله وحماس والحوثيين، العملاء الإرهابيين والوكلاء الراديكاليين لنظام الملالي.

كما فعلت روسيا بالأموال التي تلقتها على مر السنين نتيجة لسياسات أوروبا الفاشلة، سيبني نظام الملالي جيشًا أفضل وستحصل على أسلحة أكثر تطورًا.

من المؤكد أن إيران النووية، أو تهديدها، سيطلق سباق تسلح في الشرق الأوسط، وهو منطقة حساسة ومتقلبة، فهي المكان الذي يتم من خلاله توزيع معظم نفط العالم.

يتوق نظام الملالي إلى الهيمنة على جيرانه ويسعى إلى إحداث معاناة ودمار لا حدود لهما. كما يراقب النظام وهو يرى النفوذ الهائل الذي تتمتع به روسيا من خطر الأسلحة النووية التي يمكن استخدامها ضد أي دولة تقف في طريقها.

إن التقارب مع نظام الملالي، على حد تعبير يوغي بيرا، هو قصة قد رأيناها وعشناها من قبل. أثبتت السياسة الشرقية الجديدة (Ostpolitik) أنها خطأ فادح. ستكون ذروة الغطرسة بالنسبة للولايات المتحدة وحلفائنا الأوروبيين ألا يتعلمون من دروس الماضي، وأن ندخل بخنوع وخوف وسذاجة في خطة العمل الشاملة المشتركة الجديدة.

صرّحت رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا إن أحد أسباب أهمية مساعدة أوروبا لأوكرانيا هو حتى لا يقول الأطفال للقادة الأوروبيين “كان بإمكانهم إنقاذ الأوكرانيين” وإنهم “كان بإمكانهم إنقاذ أوروبا”.

فإذا أعدنا الدخول إلى خطة العمل الشاملة المشتركة أو بعض الأشكال المختلفة منها، فلا شك أنه سيأتي وقت يطرح فيه الأطفال الأمريكيون والشرق أوسطيون والأوروبيون سؤالًا مشابهًا ومروعًا، ويتساءلون، كيف لم ننقذ الشرق الأوسط والعديد من البلدان بعد ذلك، عندما كانت لدينا كل الدلائل التي تشير بوضوح إلى أن استرضاء نظام الملالي سيؤدي إلى كارثة ذات أبعاد أسطورية.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com