الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

الوقت الحالي ليس هو الوقت المناسب لاسترضاء نظام الملالي

الوقت الحالي ليس هو الوقت المناسب لاسترضاء نظام الملالي 

الوقت الحالي ليس هو الوقت المناسب لاسترضاء نظام الملالي 

على مدى الأسبوعين الماضيين، انغمس نظام الملالي في احتجاجات مناهضة للحكومة – وتزداد المناطق المتضررة يومًا بعد يوم. وكما كان متوقعًا، رد النظام بقمعه الوحشي المعتاد وقتل العديد من النشطاء. 

لقد تم الإبلاغ عن العديد من الوفيات، ولكن لإبطاء وتيرة مشاركة المعلومات داخل وخارج حدود الدولة، تشير التقارير إلى أن الوصول إلى الإنترنت قد تم قطعه في مناطق معينة بينما كانت الانتفاضة في مهدها. 

في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، المرة الأخيرة التي تم فيها منع الوصول إلى الإنترنت بهذا الشكل، فتح نظام الملالي النار على حشود من المتظاهرين السلميين في جميع أنحاء البلاد، مما أسفر عن مقتل 1500 شخص. في أعقاب ذلك، تعرضّ النشطاء للاحتجاز إلى أجل غير مسمى والتعذيب المنهجي، في كثير من الحالات لعدة أشهر. 

وسرعان ما شارك التحالف المؤيد للديمقراطية، المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، تفاصيل الحملة التي حدثت ضد جماعة المعارضة الرئيسية في إيران، منظمة مجاهدي خلق الإيرانية

وأكدّت رويترز في وقت لاحق عدد القتلى نقلًا عن مصادر متعددة داخل نظام الملالي. وحتى يومنا هذا، لم يفعل المجتمع الدولي الكثير لمحاسبة مرتكبي عمليات القتل تلك. في السياق الحالي، زاد هذا بطبيعة الحال من خطر تكرار التاريخ نفسه. 

ومما زاد الطين بلة، هناك اقتراحات بأن البيت الأبيض قد يخفف الضغط على المؤسسة نفسها التي كانت مسؤولة بشكل أساسي عن حملة 2019: قوات الحرس نظام الملالی. 

في الأشهر الأخيرة، كشرط مسبق لأي اتفاق لاستعادة الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، طالب نظام الملالي بشطب هذه المنظمة شبه العسكرية المتشددة من قائمة وزارة الخارجية الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية. 

على الرغم من أن إدارة بايدن لم تصدر أي بيان يشير إلى نيتها الامتثال لهذا المطلب، إلا أنها لم تستبعده أيضًا. سيكون من الخطأ الفادح ترك الباب مفتوحًا لمثل هذا الشطب، خاصة الآن. 

لقد مرت ثلاثة أشهر تقريبًا منذ أن أعلن المسؤولون في فيينا، أثناء تفاوضهم على استعادة الاتفاق، أن مسودة الاتفاق أوشكت على الانتهاء وهي على وشك التنفيذ. 

لكن من الواضح تمامًا أن أولوية نظام الملالي هي إطلاق يد مؤسساتها القمعية، وليس تأمين صفقة لرفع العقوبات التي تستهدف برنامجها النووي. مرة واحدة وإلى الأبد، يجب على حكومة الولايات المتحدة أن تعلن أن هذا الشطب غير مطروح على الطاولة. 

الوقت الحالي ليس هو الوقت المناسب لاسترضاء نظام الملالي 

وبالنظر إلى عناد نظام الملالي، فإن هذا سوف يستلزم بالتأكيد قبول انهيار محادثات فيينا، وبالتالي قبول خطة العمل الشاملة المشتركة نفسها. 

لكن، على أي حال، هذا النظام ليس لكلمته أهمية. إذا كان الخيار يتعلق بالسماح لمحادثات فيينا بالانهيار أو إضفاء الشرعية على قوات حرس نظام الملالي، فسيكون من الحماقة أن نغض الطرف – خاصة في هذه اللحظة التاريخية. 

لن يؤدي رفضنا الثابت فقط إلى الحفاظ على عواقب التصنيف الإرهابي (الذي أدى إلى قطع جميع التبادلات المالية تقريبًا مع الكيانات المرتبطة بقوات حرس نظام الملالي) ولكنه سيرسل رسالة دعم وحيوية للشعب الإيراني في الوقت المناسب. لقد كانوا دائمًا الضحايا الرئيسيين لوحشية تلك المنظمة، وهذا من شأنه أن يرفع معنويات هؤلاء المواطنين الشجعان الغاضبين الذين يخاطرون بحياتهم يوميًا من خلال الوقوف في وجه الملالي الحاكمين. 

تتزايد المعارضة الصريحة والظاهرة منذ سنوات عديدة، حتى في أعقاب عمليات القتل الجماعي والتعذيب التي طال أمدها في عام 2019. كانت تلك الحملة في حد ذاتها علامة على يأس نظام الملالي وضعفه الأساسي. 

في 16 مايو/ أيار، عندما زار وزير الخارجية السابق مايك بومبيو معسكر أشرف 3، المقر الرئيسي لمنظمة مجاهدي خلق في ألبانيا، أيدّ هذا التقييم، وخلص إلى أنه: “من الواضح أن النظام في أضعف حالاته منذ عقود”. 

وأشار بومبيو إلى تكرار الانتفاضات. وأشار إلى المقاطعة الانتخابية التي شهدت أقل نسبة مشاركة في تاريخ جمهورية الملالي عندما تحركت السلطات لتنصيب الملا المتشدد والجلاد الجماعي إبراهيم رئيسي على رأس النظام. 

وأضاف بومبيو إن رئيسي تم تعيينه لغرض واحد، لكنه “فشل في سحق الانتفاضات في إيران أو كسر الروح النبيلة للمعارضة داخل الشعب الإيراني”. 

الوقت الحالي ليس هو الوقت المناسب لاسترضاء نظام الملالي 

ينعكس هذا الوضع في الشعارات التي بتم ترديدها في الحركة الحالية للاحتجاجات، والتي يستهدف الكثير منها بشكل صريح، رئيس النظام إبراهيم رئيسي، وكذلك المرشد الأعلى وهيكل النظام الحاكم بأكمله. 

لقد أصبح من الواضح بشكل متزايد منذ نهاية عام 2017 على الأقل، أن الغالبية العظمى من سكان إيران يؤيدون تغيير النظام بحماس وهم على استعداد للمخاطرة بحياتهم لتحقيق هذا الهدف. 

بمناسبة زيارة بومبيو إلى ألبانيا، صرّحت مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: “يمكننا ويجب علينا تحرير إيران والشرق الأوسط والعالم من شر الملالي النوويين”. 

ومضت السيدة رجوي المثيرة للإعجاب في التأكيد على أنه على الرغم من أن مستقبل نظام الملالي يجب أن يقرره الشعب الإيراني وحده، إلا أن هناك خطوات واضحة يمكن للولايات المتحدة وحلفائها اتخاذها لتقليل إراقة الدماء خلال هذه الانتفاضات الإيرانية وجميع الانتفاضات اللاحقة. هذه سوف تتأكد من أن تقدمهم يتم إعاقته بأقل قدر ممكن. 

ودعت إلى فرض عقوبات شاملة وعزل دولي لديكتاتورية الملالي. إنها محقة ويجب الاستماع لرأيها. 

النهج المتشدد يساعد الشعب الإيراني، ولكنه يخدم أيضًا الأمن القومي للغرب. وبالنظر إلى السجل الكئيب للملالي على مدى العقود الأربعة الماضية، فقد فات موعده كثيرًا. 

  

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com