الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

إيران: المتقاعدون وأصحاب المتاجر يواصلون الإضرابات والاحتجاجات على المشاكل الاقتصادية

إيران: المتقاعدون وأصحاب المتاجر يواصلون الإضرابات والاحتجاجات على المشاكل الاقتصادية 

إيران: المتقاعدون وأصحاب المتاجر يواصلون الإضرابات والاحتجاجات على المشاكل الاقتصادية 

خرج متقاعدو مؤسسة الضمان الاجتماعي إلى الشوارع مرة أخرى، السبت 18 يونيو، لليوم الثاني عشر على التوالي ونظموا مسيرات وتجمعات ضد فساد النظام وسياساته الهدامة، ورفض الاستجابة لمطالبهم العالقة في ظل قائمة طويلة من المشاكل الاقتصادية، بما في ذلك الأجور المنخفضة والمعاشات التقاعدية، وقضايا التأمين، وظروف المعيشة السيئة. 


تجمع احتجاجي لمتقاعدي الضمان الاجتماعي في بندرعباس

وجرت احتجاجات في طهران، الأهواز، شوشتر، آبادان، بندر عباس، زنجان، ومدن أخرى. وبدأ المتقاعدون وأصحاب المعاشات ينظمون احتجاجات منتظمة مع استمرار تدهور ظروفهم المعيشية بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية، وتصاعد التضخم، والارتفاع الهائل في أسعار المواد الغذائية الأساسية، بما في ذلك الخبز والحليب ومنتجات الألبان والبيض والدواجن وزيت الطهي. 

وبينما كان متقاعدو مؤسسة الضمان الاجتماعي قد نظموا مظاهراتهم أسبوعيًا في السابق، فهذه هي المرة الأولى التي يحتشدون فيها لعدة أيام متتالية. وتأتي الاحتجاجات على الرغم من الإجراءات الأمنية المشددة من قبل النظام واستمرت قرابة أسبوعين. 

في طهران، كان المتقاعدون يهتفون، “لم تشهد أمة مثل هذا الظلم!” 

بناءً على بيان صادر عن مجلس العمل التابع للنظام، يحق للمتقاعدين زيادة معاشاتهم بنسبة 38٪ بسبب عوامل اقتصادية مختلفة، بما في ذلك ارتفاع معدل التضخم، وانخفاض قيمة الريال، والارتفاع الهائل في أسعار السلع الأساسية. ومع ذلك، لم يوافق النظام حتى الآن إلا على زيادة بنسبة 10 في المائة في المعاشات التقاعدية، والتي لا تغطي الاحتياجات الأساسية لأصحاب المعاشات. 

سيرة احتجاجية للمتقاعدين من الضمان الاجتماعي في شوشتر

“لا المجلس (البرلمان) يهتم بالشعب ولا الحكومة!” كان المتقاعدون يهتفون في الأهواز بمحافظة خوزستان، جنوب غرب إيران. 

بعد توليه منصبه في أغسطس 2021، قدم رئيسي وعودًا جوفاء بالقضاء على الفقر وتحسين الوضع الاقتصادي للبلاد. بعد أقل من عام على رئاسته، أصبح الوضع الاقتصادي أسوأ من أي وقت مضى، والناس من جميع مناحي الحياة يحتجون في جميع أنحاء إيران. 

في الوقت نفسه، يمتنع مجلس الشورى عن إصدار التشريعات اللازمة لتلبية احتياجات المتقاعدين

صندوق التقاعد، الذي من المفترض أن يدفع معاشات التقاعد أو المتقاعدين، يتعرض للنهب باستمرار من قبل مؤسسات وهيئات النظام. مع استمرار النظام في إنفاق ثروته على الإرهاب في المنطقة ومتابعة تطلعاته لامتلاك الأسلحة النووية، يواجه عجزًا متزايدًا في الميزانية. وقد غطت عجز ميزانيتها عن طريق أخذ أموال من صندوق التقاعد، وفرض مزيد من الضرائب، وأخذ الأموال من الشرائح الفقيرة في المجتمع. 

في الوقت نفسه، واصل أصحاب المتاجر في أسواق العديد من المدن الإضرابات التي بدأت في وقت سابق من هذا الأسبوع. تم الإبلاغ عن إضرابات في أصفهان ويزد وكوه جنار بالقرب من كازرون ونور آباد في مقاطعة فارس في جنوب وسط إيران ومدن أخرى. يحتج أصحاب المتاجر على سياسة النظام في زيادة الضرائب وتراجع قيمة الريال، الذي سجل مستوى قياسيًا منخفضًا هذا الأسبوع، حيث تم تداوله بأكثر من 330 ألفًا للدولار الأمريكي. 

بينما يُحرم المتقاعدون وأصحاب المتاجر والعمال والسائقون والمدرسون وقطاعات أخرى من المجتمع من احتياجاتهم الأساسية، يواصل النظام تمويل أجهزته العسكرية والإرهابية، وضخ مليارات الدولارات إلى خزائن الحرس ووكلائها الإرهابيين في المنطقة وإنفاق مبالغ طائلة على تطوير واختبار الصواريخ الباليستية.