الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

النظام الحاكم يحاصر الاقتصاد الإيراني

النظام الحاكم يحاصر الاقتصاد الإيراني 

النظام الحاكم يحاصر الاقتصاد الإيراني 

لمحة عن رسالة مشتركة من 61 خبيرًا اقتصاديًا تابعين للنظام 

في رسالة مشتركة، كتب 61 من الاقتصاديين والمحاضرين الجامعيين الإيرانيين في جميع أنحاء البلاد رسالة مفتوحة إلى الشعب الإيراني. وبينما كانوا يحسبون الوعود الفارغة من قبل رئيس النظام إبراهيم رئيسي بشأن الإصلاح الاقتصادي، أقرّوا ببعض أجزاء من الأزمة الاقتصادية الإيرانية وحذرّوا النظام من عواقبها. الموقّعون على هذه الرسالة جميعهم مرتبطون بنظام الملالي ويحاولون بإخلاص الحفاظ عليه. 

النظام الحاكم يحاصر الاقتصاد الإيراني 

 على الرغم من تصوير جزء صغير فقط من الواقع، إلا أنهم يحذرّون المسؤولين من أن المجتمع على وشك الانفجار، ويرون “مواجهة حتمية بين المواطنين والنظام تلوح في “الأفق”. 

أولاً، يسخرون من الادعاءات الزائفة لرئيسي ووزرائه على النحو التالي: 

“لقد أعلنت (إدارة رئيسي) أن لديها خطة إصلاح مكونة من 7000 صفحة، مدعومة بعشرات من مراكز الأبحاث والجامعات، لمعالجة القضايا الحرجة مثل التضخم والبطالة وإغلاق الشركات. وزعموا أنهم سيحققون نموًا اقتصاديًا بنسبة 5 بالمئة، وسيخلقون مليون وظيفة ووحدة سكنية سنويًا، كما سيقللون من معدل البطالة، ويقضون على الفقر المدقع. 

 وقالوا إن معدل التضخم الذي تجاوزت قيمته نسبة 50 بالمئة سينخفض وسيصبح مكون من رقم واحد فقط في القريب العاجل. وستقفز الصادرات الإيرانية غير النفطية من 35 مليار دولار في عام 2021 إلى 70 مليار دولار في عام 2025، كما سيتم تلبية احتياجات البلاد من العملات الأجنبية باستخدام عائدات الصادرات غير النفطية. 

لكن الوجه القاتم للواقع الأليم ظهر بعد عام، وقد تناول هؤلاء العلماء الحقائق على النحو التالي: 

لقد وصل اتجاه الاضطرابات الاجتماعية والقلق العام بشأن سبل العيش واستدامة أعمالهم إلى مرحلة متفجرة.  وألغت الإصلاحات سعر الصرف التفضيلي البالغ 42 ألف ريال للدولار، مما أثر على أسعار ومنتجات الألبان، والأعلاف الحيوانية، وتربية الدواجن، والبيض، والزيت النباتي، بالإضافة إلى بعض المنتجات الطبية والأدوية. 

النظام الحاكم يحاصر الاقتصاد الإيراني 

 قبل ذلك، عند رفع الدعم وإلغاء السعر التفضيلي لاستيراد الدقيق/ ارتفعت أسعار الخبز والمعكرونة والكعك بشكل صاروخي. والآن ألغت الحكومة والبرلمان السعر التفضيلي المخصص للسلع الاستهلاكية بشكل كامل.  في الوقت نفسه، هناك مليارات الدولارات من النفقات غير الضرورية في الميزانية، ولن يؤثر إزالتها الدائمة أو المؤقتة على أهداف الحكومة وكذلك على معيشة المواطنين. 

 وحذرّوا المسؤولين من هشاشة الوضع في البلاد. وأن إصرارهم على إزالة الدعم في هذا الوقت البائس من شأنه أن يتسبب في نفاد صبر الناس، مما يجعلهم ضد النظام “. 

يقرّ الاقتصاديون التابعون للنظام ببعض الحقائق المؤلمة حول الكارثة المالية لإيران. على الرغم من أن أعدادهم مصممة من قبل النظام وبعيدة كل البعد عن الحجم الحقيقي للكارثة، إلا أنهم يشرحون الأزمات الاقتصادية في إيران ودور النظام في خلقها: 

ويضع الاستطلاع الأخير حول مؤشر الفساد إيران في المرتبة 150 من أصل 180 دولة من حيث الفساد و127 من حوالي 200 دولة بالنسبة لمؤشر التعاون الجيد. كما انخفض مؤشر الثقة الاجتماعية، الذي كان يمثل رأس المال الاجتماعي، والذي ارتفع إلى حوالي 70 بالمئة في عام 1981 بعد انتصار ثورة 1979، إلى مستوى مقلق للغاية بلغ حوالي 20 بالمئة في السنوات الأخيرة. بالإضافة إلى انخفاض نسبة الزواج إلى الطلاق من 14 في بداية ثورة 1979 إلى حوالي ثلاثة. 

منذ بداية ثورة 1979، كسبت البلاد أكثر من 1.3 تريليون دولار من صادرات النفط. لكن متوسط نمو الناتج المحلي الإجمالي لإيران من 1980 إلى 2018 كان حوالي 1.6بالمئة فقط. وفي الوقت نفسه، في الوقت الذي كان فيه متوسط النمو في الصين والهند وتركيا وماليزيا والإمارات وباكستان في نفس الفترة بين 4 و10 بالمئة. نتيجة لهذا النمو الاقتصادي المنخفض، انخفضت حصة إيران في الاقتصاد العالمي في نفس الفترة إلى النصف وانخفضت من واحد بالمئة إلى حوالي 0.5 بالمئة. 

النظام الحاكم يحاصر الاقتصاد الإيراني 

في الفترة من عام 2011 إلى عام 2018، كانت إيران واحدة من أكثر المجتمعات غير المتكافئة في الشرق الأوسط، وهي واحدة من أكثر مناطق العالم تفاوتًا على المستوى الاجتماعي. خلال نفس السنوات، في المتوسط، كان واحد بالمائة فقط من سكان إيران، المكونين لطبقات المجتمع الأكثر ثراءً، لديهم 16.3 بالمئة من إجمالي الدخل الإيراني. 

 وتعادل هذه الثروة حصة 40 بالمئة من شرائح المجتمع الأكثر حرمانًا. وفي العقد الماضي، مع معدل نمو اقتصادي شبه معدوم ونمو سكاني بلغت قيمته حوالي 13بالمئة، أصبحت الأسرة الإيرانية المتوسطة أفقر بنسبة 13بالمئة. على الرغم من زيادة الحد الأدنى القانوني للأجور بنسبة 57 بالمئة لعام 2022، فإن نفس الراتب، الذي يمثل رواتب نسبة كبيرة من القوى العاملة غير الرسمية، والذي تبلغ قيمته 1.57 دولار لأسرة مكونة من ثلاثة أفراد، وهو أقل من 2 دولار في اليوم الذي يعتبر خط الفقر العالمي. وقد أدى ارتفاع سعر الصرف ودوامة التضخم إلى تعريض البلاد لخطر تضخم متفشي مكون من ثلاثة أرقام”. 

في نهاية المطاف، أقرّ الأكاديميون التابعون للدولة بمصدر المشكلة، حيث استنتجوا التالي: 
“أزماتنا الاقتصادية والاجتماعية، مثل تدمير البيئة وتدهورها، والفساد المؤسسي، وهدم رأس المال الاجتماعي، والاستنزاف الهائل للأدمغة، وعجز الميزانية، وحتى العقوبات، ترجع بشكل عام إلى ضعف إدارة الدولة وتجاهل الأسس العلمية للسياسة العامة “. 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com