الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

مايك بنس يلتقي مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، خلال زيارته لأشرف 3 في ألبانيا

مايك بنس يلتقي مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، خلال زيارته لأشرف 3 في ألبانيا 

مايك بنس يلتقي مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، خلال زيارته لأشرف 3 في ألبانيا 

زار الخميس 23 يونيو نائب الرئيس الأمريكي السابق مايك بنس والسيدة الثانية السابقة للولايات المتحدة السيدة كارين بنس أشرف 3، مقر إقامة الآلاف من أعضاء منظمة مجاهدي خلق في ألبانيا. 

مايك بنس يلتقي مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

استقبلت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، نائب الرئيس والسيدة الثانية في متحف أشرف 3، حيث يعرض  120 عامًا من النضال الإيراني من أجل الحرية و الديمقراطية. 

بعد ذلك، حضر السيد والسيدة بنس تجمعًا كبيرًا لأعضاء المقاومة الإيرانية وألقي نائب الرئيس كلمة دعم قوية لهؤلاء  الأشخاص الذين قدموا تضحيات طوال أربعة عقود من النضال ضد دكتاتورية الملالي في إيران. 

انه قال:   

“لقد سافرت أكثر من 5000 ميل من منزلي في ولاية إنديانا لأكون هنا اليوم لأننا نتشارك في قضية مشتركة: تحرير الشعب الإيراني من عقود من الاستبداد، وإعادة ولادة إيران حرة ومسالمة ومزدهرة وديمقراطية. وأكد: أشكركم جميعًا على وقوفكم بقوة باسم الحرية”. 

وأضاف:  

“اليوم ندعو إدارة بايدن إلى الانسحاب الفوري من جميع المفاوضات النووية مع طهران، والتعبير عن دعمها للمعارضة المنظمة في إيران، والتوضيح أن الولايات المتحدة وحلفاءنا لن يسمحوا لإيران أبدًا بامتلاك أسلحة نووية.” 

وتابع: أستطيع أن أقول على وجه اليقين إن الشعب الأمريكي معكم كما تقفون وتعملون من أجل الحرية في إيران. يدعم الشعب الأمريكي هدفكم المتمثل في إقامة جمهورية إيرانية علمانية وديمقراطية وغير نووية تستمد قوتها العادلة من موافقة الناخبين “. 

وقال بخصوص ابراهيم رئيسي:  

“اليوم، أشارككم في التعهد بأن جرائم رئيسي يجب ألا تمر دون عقاب. إبراهيم رئيسي لا يستحق قيادة شعب إيران العظيم. يجب عزله من منصبه من قبل الشعب الإيراني – ويجب محاكمته على الجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية التي ارتكبها منذ ثلاثين عامًا وكل يوم منذ ذلك الحين “. 

اليوم، حركة المقاومة في إيران أقوى من أي وقت مضى. لقد كان ملهمًا بالنسبة لي اليوم لمعرفة المزيد. وحدات المقاومة في إيران هي مركز الأمل للشعب الإيراني. هم محرك للتغيير من الداخل خلال الانتفاضات والاحتجاجات المستمرة. وكل يوم، من الواضح أنهم يزدادون قوة بينما يضعف النظام “. 

مايك بنس يلتقي مريم رجوي

“اليوم، نزل المعلمون والعمال والمتقاعدون بشجاعة إلى الشوارع. وسرعان ما انتشرت الاحتجاجات التي كانت في السابق معزولة ومتفرقة إلى مدن متعددة. الأمل هو شعلة في قلب الرجال والنساء المحبين للحرية، وتلك الشعلة تشتعل أكثر من أي وقت مضى بفضلكم جميعًا. لقد جئت إلى هنا لأقول ببساطة، إننا نقف بشكل لا لبس فيه إلى جانب الشعب الإيراني “. 

وحدات المقاومة الخاصة بكم، الالتزام بالديمقراطية وحقوق الإنسان والحرية لكل مواطن إيراني. ستضمن خطة مريم رجوي ذات النقاط العشر لمستقبل إيران حرية التعبير وحرية التجمع وحرية كل إيراني في اختيار قادته المنتخبين “. 

يريد النظام في طهران خداع العالم للاعتقاد بأن المحتجين الإيرانيين يريدون العودة إلى ديكتاتورية الشاه أيضًا. لكن أكاذيبهم لا تربكنا “. 

سيأتي اليوم الذي تتلاشى القبضة الحديدية للملالي في إيران. واختتم نائب الرئيس مايك بنس حديثه قائلاً إن فجرًا جديدًا مجيدًا، وسيبدأ مستقبل مشرق، يبشر بعهد من السلام والازدهار والاستقرار والحرية لأبناء إيران والعالم الطيبين. 

وأعربت السيدة رجوي عن ترحيبها وامتنانها باسم المقاومة الإيرانية، وقالت لنائب الرئيس مايك بنس: “يشهد العالم اليوم أن الظروف مستعدة للتغيير في إيران وأن الشعب مستعد للتغيير. اندلعت الاحتجاجات بشكل متزايد في جميع أنحاء البلاد. في المقابل، يس لدى النظام أي حل سوى زيادة القمع والإعدامات والتعذيب في سجونه. 

للشعب الإيراني الحق في المقاومة. مثل حروب الاستقلال الأمريكية، لأن الملالي احتلوا بلادنا فعلاً. (لهذا السبب) يقول المواطنون في شعاراتهم: عدونا هنا، كذبا يقولون إنه أمريكا. 
المقاومة الإيرانية انموذج تاريخي لحقيقة أن مقاومة شعب يمكن أن تغير مسار التاريخ نحو الحرية. نرى تجربة المقاومة هذه في أوكرانيا اليوم. وحقا، إن لم يحمل الشعب الأوكراني السلاح بيده، فماذا كان الضمان لحماية بلدهم؟ 
الظروف الخارجية تؤثر بعدما كانت القوة القتالية على الأرض جاهزة لدفع الثمن. 
في العام الماضي، نفذت وحدات المقاومة أكثر من 2350 حملة مناهضة للقمع مهدت الطريق للانتفاضات في جميع أنحاء إيران.  

من خلال تعزيز الفصل بين الدين والدولة، هذا البديل لديه خارطة طريق لإيران نحو الديمقراطية ودحض ظاهرة التطرف الإسلامي في جميع أنحاء المنطقة. 

نظام الملالي بذل كل جهده للتغطية على هذه الحقيقة. فعملية شيطنة المقاومة وحجب أخبارها أو إنكار القاعدة الشعبية للمقاومة كلها تأتي للتستر على هذه الحقيقة. وعندما تبدد وهم الإصلاحية، فهنا يتوسل الملالي بشماعة الشاه البائد لتفريق الصفوف والتأثير على الانتفاضة سلبا. 

حكام طهران يعيشون أضعف حالاتهم. إنهم يواجهون انتفاضة الشعب الإيراني من أجل التغيير. يمكن ويجب لإيران والمنطقة والعالم أن تتخلص من الملالي النوويين. وكانت انتفاضة نوفمبر 2019، مع المدن المتمردة وانتفاضة جيش الحرية، نبراسا للجميع.  

يرى العالم اليوم بوضوح أن سياسة المهادنة مع الملالي قد فشلت. نظام يكلف دبلوماسيه بنقل قنبلة ليفجرها في مؤتمر المقاومة الإيرانية بحضور المئات من السياسيين الدوليين البارزين.  

مايك بنس يلتقي مريم رجوي

نظام الملالي لم يتخل أبداً عن مشروع صنع أسلحة نووية كضمان لبقاء حكومته. هذا جزء من مهمة إبراهيم رئيسي. 
– فيجب على المجتمع الدولي تفعيل آلية الزناد. 
ويجب إحالة قضية انتهاكات حقوق الإنسان والإرهاب لهذا النظام، وخاصة مذبحة السجناء السياسيين 1988 وقتل المتظاهرين خلال انتفاضة نوفمبر2019، إلى مجلس الأمن. 
– يجب محاكمة قادة النظام بتهمة الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية. 
إذا كان هذا النظام لا ينوي إثارة الحرب، فيكفيه الجيش النظامي وحده. لذلك يجب حل قوات الحرس. 
– مثل أوكرانيا، يستحق الشعب الإيراني ومقاومته الاعتراف والدعم الدوليين. 
– يجب الاعتراف بنضال شباب الانتفاضة ضد قوات الحرس الإرهابية بهدف إسقاط النظام.