الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

بروكسل تعتزم إعادة الدبلوماسي الإرهابي إلى طهران في صفقة مشينة

بروكسل تعتزم إعادة الدبلوماسي الإرهابي إلى طهران في صفقة مشينة 

بروكسل تعتزم إعادة الدبلوماسي الإرهابي إلى طهران في صفقة مشينة 

بحسب الموقع الرسمي للبرلمان البلجيكي، فإن الحكومة البلجيكية على وشك الانتهاء من اتفاق مخجل مع نظام الملالي الحاكم في إيران. تحت ذريعة “نقل السجناء المحكوم عليهم” ستعيد بروكسل أسد الله أسدي، الدبلوماسي الإرهابي المحترف، إلى طهران. كان أسدي العقل المدبر لمؤامرة تفجير فاشلة ضد حدث كبير للمقاومة الإيرانية في فرنسا عام 2018، حضره 100 ألف شخص، من بينهم مئات المشرعين والمسؤولين الحاليين والسابقين وشخصيات بارزة من خمس قارات. 

تم الآن نشر إشعار الموافقة المتسرعة على مشروع قانون في البرلمان البلجيكي على موقع البرلمان على الإنترنت ومن المتوقع طرحه للتصويت في لجنة الشؤون الخارجية يوم الثلاثاء. وفقًا لمشروع القانون، يمكن للمجرمين المدانين من دولتين أن يقضوا عقوباتهم في بلدهم الأصلي. لا يتطلب الأمر عالِم صواريخ لمعرفة أن أسدي، الذي تلقى أوامره من أعلى السلطات في طهران، لن يقضي يومًا واحدًا في السجن إذا أعيد إلى إيران. 

حكمت محكمة في أنتويرب على أسدي بالسجن 20 عامًا، وعلى شركائه نسيمه نعامي وأمير سعدوني ومهرداد عارفاني بالسجن 18 و 18 و 17 عامًا على التوالي، وسحب جوازات سفرهم والجنسية البلجيكية. 

نددت المقاومة الإيرانية والمغتربون الإيرانيون بشدة بهذه الصفقة المخزية التي لن تؤدي إلا إلى تشجيع النظام على زيادة نشاطه الإرهابي في أوروبا وتشديد سياسته المتمثلة في احتجاز رهائن مزدوجي الجنسية واستخدامهم كورقة مساومة. 

دعت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، جميع الإيرانيين والمحامين والشخصيات السياسية وممثلي البرلمان البلجيكي والبرلمان الأوروبي والبرلمانات الأوروبية الأخرى إلى اتخاذ إجراءات فورية لمنع التصویت على مشروع القانون. وأضافت أنه إذا تمت الموافقة على مشروع القانون هذا، فسيتم تشجيع الفاشية الدينية على استغلال الإفلات من العقاب الممنوح للمضي في أنشطتها غير المشروعة وستكون أوروبا أقل أمانًا. 

وقالت السيدة رجوي: لو كان قد نجح التفجير والمذبحة المخطط لها في باريس لكانت أهم حادث إرهابي في أوروبا. إذا تمت الموافقة على مشروع القانون هذا، فلن يتمتع أي شخص في أوروبا بالأمن والحصانة من القتلة الذين يحكمون إيران “. 

وجد القضاء البلجيكي في حكمه أن مؤامرة مهاجمة التجمع في فيلبينت في عام 2018 لم تكن عملاً من قبل فرد وإنما بتكليف من وزارة الاستخبارات والأمن التابعة للنظام الإيراني. لهذا السبب، فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على فرع من فروع تلك الوزارة والعديد من مسؤولي وزارة الاستخبارات. 

في حالة إبرام الصفقة، فإنها ستسمح للنظام بتوسيع شبكته الإرهابية في أوروبا واستهداف المواطنين الأوروبيين والمعارضين الإيرانيين في دول مختلفة. دعت المقاومة الإيرانية مراراً وتكراراً إلى اتخاذ موقف حازم ضد جهاز الإرهاب التابع للنظام وإغلاق سفاراته وتفكيك شبكته الإرهابية في أوروبا. 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com