الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

كيف يتدخل نظام الملالي في شؤون الدول الأجنبية

كيف يتدخل نظام الملالي في شؤون الدول الأجنبية 

كيف يتدخل نظام الملالي في شؤون الدول الأجنبية 

لأكثر من أربعة عقود، كان نظام الملالي يتقن استراتيجياته في انتهاك سيادة الدول الأجنبية. فهو يمارس نفوذه ويتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى من أجل تعزيز مصالحه السياسية والثورية والأيديولوجية. 

هذا جزء من المبدأ الأساسي لنظام الملالي لتصدير ثورته إلى دول أخرى. وكما قال المرشد الأعلى المؤسس لجمهورية الملالي آية الله الخميني: “سنصدّر ثورتنا إلى العالم كله. حتى يُسمع صراخ “لا إله إلا الله” في العالم كله، سيكون هناك صراع. 

كيف يتدخل نظام الملالي في شؤون الدول الأجنبية 

كما تم دمج مهمة النظام الرئيسية في دستور نظام الملالي، الذي ينص على أن: “الدستور يوفر الأساس الضروري لضمان استمرار الثورة في الداخل والخارج. وبشكل خاص، في تطوير العلاقات الدولية، سوف يجاهد الدستور مع الحركات الإسلامية والشعبية الأخرى لتمهيد الطريق لتشكيل مجتمع عالمي واحد”. 

مع مرور الوقت عدّل قادة نظام الملالي استراتيجيتهم من أجل تحقيق أهدافهم. على سبيل المثال، بعد فترة وجيزة من استيلاء الملالي الحاكمين على السلطة في عام 1979، بدأ الخميني في تحريض الشعب العراقي على الانتفاض ضد حزب البعث والإطاحة بالحكومة، على الرغم من أن صدّام حسين رحبّ بالثورة الإيرانية لأنه كان يحتقر الشاه. وفي إحدى خطاباته الأولى كمرشد أعلى، قال الخميني: “شعب العراق المحترم. أنتم أحفاد الذين طردوا بريطانيا من العراق. عليكم بقطع يده المجرمة عن بلدكم الإسلامي قبل أن يدمّر هذا النظام الفاسد كل شيء. يا قبائل دجلة والفرات. توحدوا جميعًا مع كل الأمة واستأصلوا جذور الفساد قبل ضياع الفرصة”. 

لقد علّمت الحرب الإيرانية العراقية التي دامت ثماني سنوات، والتي وصلت إلى حالة من الجمود، نظام الملالي أن الحروب المباشرة الكاملة ليست الطريقة الأكثر فاعلية لممارسة النفوذ في الدول الأخرى وتصدير الثورة، إذ أن النظام لا يملك التفوق العسكري لكسب مثل هذه المعارك مع القوى الإقليمية الأخرى. كانت الخسائر المالية والبشرية للحرب هائلة للغاية. ونتيجة لذلك، بدأ النظام في استثمار رأس ماله في حرب غير متكافئة، شملت تدريب ورعاية وتسليح وتمويل الميليشيات والجماعات الإرهابية في دول أخرى كانت على استعداد لدفع المصالح السياسية والدينية والأيديولوجية لجمهورية الملالي. 

كيف يتدخل نظام الملالي في شؤون الدول الأجنبية 

النظام يحرّض عمدًا ومن ثم يستغل الفوضى وعدم الاستقرار في الدول الأخرى. على سبيل المثال، تسللت قوات حرس نظام الملالي وفرعه النخبة، فيلق القدس، إلى لبنان وعززوا الميليشيات الشيعية هناك. أدّى ذلك إلى إنشاء جماعة حزب الله. بينما في العراق، عمل النظام على دعم مجموعة من الميليشيات المعروفة باسم وحدات الحشد الشعبي. وفي سوريا، شكّل النظام تحالفًا من القوات والميليشيات الشيعية التي جاءت من العراق وباكستان وأفغانستان ولبنان. وكذلك في اليمن، كان هدف جمهورية الملالي خلق واقع سياسي من الحوثيين، تمامًا كما فعلت مع حزب الله في لبنان

في بعض البلدان التي لا يستطيع فيها نظام الملالي إنشاء ميليشيات أو جماعات إرهابية، يحاول بدلاً من ذلك إنشاء خلايا إرهابية وتجنيد القتلة. في الأسبوع الماضي فقط، اعتقلت تركيا ثمانية إيرانيين زُعم أنهم كانوا يخططون لاغتيال إسرائيليين. وذكرت وكالة الأنباء التركية IHA أن “القتلة في فريق الاغتيال، الذين استقرّوا في غرفتين منفصلتين في الطابقين الثاني والرابع من فندق في بيوغلو، احتجزوا بعدد كبير من الأسلحة والذخيرة”. حذرّ وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد قائلًا: “نحن لا نتحدث فقط عن قتل السياح الإسرائيليين الأبرياء، ولكن أيضًا عن انتهاك واضح للسيادة التركية من قبل إرهاب نظام الملالي”. 

يعتمد النظام بشكل متزايد على منصات التواصل الاجتماعي لتجنيد الجواسيس. يحاول النظام تجنيد وكلاء عبر لينكد إن وفيسبوك ومواقع أخرى عبر البريد الإلكتروني ومن خلال الدعوات لكتابة الأوراق وحضور المؤتمرات الممولة ومن خلال تقديم حوافز مالية. على سبيل المثال، اعتقلت إسرائيل في يناير / كانون الثاني عدة نساء قيل إن أحد وكلاء نظام الملالي قام بتجنيدهن عبر فيسبوك. قال جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي الشاباك: “على الرغم من حقيقة أن النساء اشتبهن في أن الرجل المعني هو عميل استخبارات تابع لنظام الملالي، إلا أن بعضهن ظلّ على اتصال به ووافق على أداء مهام مختلفة طلبها منهن وحصلن على أموال منه”. 

في غضون ذلك، حُكم على أحد دبلوماسيي النظام، أسد الله أسدي، العام الماضي بالسجن لمدة 20 عامًا في بلجيكا لدوره في مؤامرة إرهابية عام 2018. وبحسب ما ورد، سلّم أسدي مواد متفجرة لشركائه بهدف تفجير تجمع إيراني للمعارضة في باريس، والذي حضرته بنفسي. لو لم يتم اكتشاف المؤامرة في اللحظة الأخيرة، لكان من الممكن مقتل مئات الأشخاص، بما في ذلك الشخصيات الدولية المرموقة والعديد من البرلمانيين الأوروبيين. 

باختصار، بصرف النظر عن توظيف الجماعات المسلحة، تستخدم جمهورية الملالي بشكل متزايد الخلايا الإرهابية ومنصات التواصل الاجتماعي لتجنيد العملاء. ويجب على الحكومات اتخاذ تدابير متناسبة لمواجهة جهود النظام. 

• الدكتور مجید رفيع زاده عالم سياسي إيراني أمريكي تلقى تعليمه في جامعة هارفارد.  

المصدر؛ ARABNEWS

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com