الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

على لبنان أن يستعيد سيادته من حزب الله

على لبنان أن يستعيد سيادته من حزب الله 

على لبنان أن يستعيد سيادته من حزب الله 

خالد أبو ظهر 

أعلن الجيش الإسرائيلي يوم السبت أنه أسقط ثلاث طائرات مسيّرة أطلقها حزب الله باتجاه منطقة في البحر الأبيض المتوسط حيث تم تركيب منصة غاز إسرائيلية مؤخرًا. المنصة في منطقة متنازع عليها هي مركز نزاع قانوني بين لبنان وإسرائيل. يدور هذا الخلاف حول ترسيم الحدود البحرية، وبالتالي حصة كل دولة من موارد الغاز البحرية. 

على لبنان أن يستعيد سيادته من حزب الله 

انتقد رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي ووزير خارجيته عمل حزب الله ووصفه بأنه يأتي بنتائج عكسية لكنهما لم يذهبا إلى حد إدانته. التزمت معظم القوى السياسية الصمت حيال هذه العملية العسكرية المنبثقة من الأراضي اللبنانية، وعلى الأرجح لم يتم إبلاغ أحد. 

وهذا مثال رئيسي آخر على قيام وكيل نظام الملالي، حزب الله، بإطلاق عملية استطلاع عسكرية خارج حدود البلاد وتعريض الدولة بأكملها للخطر. كما يطرح السؤال عن سبب استمرار إسرائيل في التفاوض مع لبنان عندما يكون حزب الله هو صاحب القرار. وعلى الرغم من تصريحات المسؤولين اللبنانيين بإحراز تقدم جيد، إلا أن هذه المهمة العسكرية ما زالت مستمرة. كيف يمكن أن يكون هذا؟ كيف يمكننا الاستمرار في قبول تحطيم سيادة الدولة بهذه الطريقة؟ 

إنني أدين هذا العمل الذي قام به حزب الله. أنا أدينه لأنها سكين آخر في ظهر السيادة اللبنانية قبل أن تكون أي شيء آخر. الكذبة التي يريد حزب الله منكم تصديقها هي أن “الهدف المباشر يجب أن يكون منع العدو من استخراج النفط والغاز من حقل غاز كاريش” ، كما ادّعى الأسبوع الماضي زعيم الجماعة حسن نصر الله. في الواقع، كل هذا مرتبط بالنشاط الإقليمي لنظام الملالي وممارسة الضغط وإرسال رسالة إلى الولايات المتحدة وغيرها من القوى الإقليمية. ويمكن أن يضاف ذلك إلى استفزازات المراكب السريعة التابعة لقوات حرس نظام الملالي والتي قامت بمضايقة السفن البحرية الأمريكية قبل أسبوعين. الرسالة هنا، كما هو الحال دائمًا، هي أن لديهم القدرة على إحداث الفوضى في المنطقة. 

حزب الله، كما في عام 2006، عرّض الدولة اللبنانية بأكملها للخطر بينما يغضّ السياسيون الطرف عن ذلك. إذا كان لبنان لا يريد مواصلة المفاوضات مع إسرائيل على الحدود، فالأمر متروك للدولة اللبنانية للمضي قدمًا وليس لحزب الله. مرة أخرى، يستخدم نظام الملالي وحزب الله هذا العذر لدفع أجندتهما في المنطقة، وإسكات الجميع. أسوأ ما في الأمر أنه لم يجرؤ أي من الأصوات التي زعمت أنها تناضل من أجل السيادة على إدانة هذا العمل. لماذا؟ لأنهم سيُتهمون بأنهم موالون لإسرائيل والوقوف إلى جانب العدو. وهذه كلها أكاذيب واتهامات باطلة. 

يدرك حزب الله أنه لن يمنع الإسرائيليين من المضي قدمًا في أنشطته الخاصة باستخراج الغاز أو أنه سيعطّل المفاوضات. كما يعرف حزب الله أنه سيسمح لإسرائيل باستخدام مثل هذه الإجراءات ضد لبنان، وذلك هو ما كشفته رحلة رئيس الوزراء الجديد يائير لابيد إلى باريس. باختصار، هذا من شأنه تعطيل المقترحات اللبنانية في المحادثات غير المباشرة مع إسرائيل. 

هذه الأنشطة التي يقوم بها حزب الله تخدم أجندة نظام الملالي بشكل كامل، بينما يواجه فرق التفاوض بشأن الاتفاق النووي لخطة العمل الشاملة المشتركة. ليس من المستغرب على الإطلاق أن يحدث هذا مباشرة بعد محادثات الدوحة، التي أعلن المسؤولون الأمريكيون بعدها أن فرص التوصل إلى صفقة قد تدهورت. ليس من المستغرب أن نظام الملالي اعتبر أن هذه المحادثات سارت على ما يرام. كل هذا جزء من التكتيكات المعتادة التي يستخدمها نظام الملالي. 

من السهل جدا على “حزب الله” أن يتخذ هذا الإجراء مع إفلات كامل من العقاب، حيث يتجه النظام السياسي اللبناني بأكمله نحو التفكك الكامل. لبنان أيضًا في حالة فوضى اقتصادية واجتماعية كاملة. البلد في خضمّ مشاورات حول تشكيل حكومة جديدة، ما يعني أن هناك مرة أخرى رئيس وزراء تصريف أعمال فقط. يبدو حقًا أن لبنان قضى وقتًا أطول مع رئيس وزراء تصريف أعمال أكثر من الوقت الفعلي. إنها أيضاً لعبة إذلال لكل المؤسسات الرسمية من قبل حزب الله، وهو ما يسقط الدولة بأكملها. 

من المحتمل أن يكون للبنان رئيس وزراء تصريف أعمال عندما تنتهي ولاية الرئيس في أكتوبر/ تشرين الأول. ثم ماذا؟ هل سيؤدي ميشال عون اليمين لانتداب جديد بينما لا يزال رئيس وزراء تصريف الأعمال يدور حول محاولة تشكيل حكومة توافق؟ أم أن القوى السياسية ستعيق هذا؟ 

حقيقة أن الجماعات المعارضة لحزب الله لديها مقاعد كافية ولكنها غير قادرة على الموافقة على تشكيل حكومة تخبرنا بقية القصة. وهكذا، بغض النظر عن كل التكهنات، لن يتغير شيء، لأن الأمر لايستدعي. لقد أصبحوا جميعًا قوة سياسية مؤقتة، بينما يتولى حزب الله جميع السياسات السياسية والاجتماعية والعسكرية. كيف يمكن أن يستمر هذا الأمر؟ 

هناك غياب للإرادة السياسية والقدرة على مواجهة الهيمنة والإذلال المستمر من حزب الله. أولئك القادرون على القيام بذلك تم القضاء عليهم أو إسكاتهم. كيف يمكن أن يظلّ السياسيون صامتين وسط هذه الأنشطة العسكرية التي تعرّض البلد بأكمله للخطر؟ أين أصوات النواب الجدد؟ أليس هذا سببًا كافيًا لتنحية الخلافات جانباً وتشكيل حكومة معارضة قوية، أم أنهم يسيرون على خطى السياسيين السابقين؟ أولئك الذين وقفوا صامتين عندما أرسل حزب الله قوات لقتل السوريين. وقفوا صامتين عندما أرسلوا قوات لتدريب الميليشيات العراقية والمشاركة في القتال. لقد حان الوقت لتحميل حزب الله المسؤولية عن أفعاله واستعادة سيادته. يبدأ ذلك باستعادة سلطة الدولة اللبنانية على قرارات الحرب والسلام. 

• خالد أبو ظهر هو الرئيس التنفيذي لشركة اوروبا للإعلام والتكنولوجيا. وهو أيضاً رئيس تحرير جريدة الوطن العربي. 

المصدر:ARABNEWS

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com