الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

هل الدبلوماسية وحدها ستنجح مع نظام الملالي؟

هل الدبلوماسية وحدها ستنجح مع نظام الملالي؟ 

هل الدبلوماسية وحدها ستنجح مع نظام الملالي؟ 

سياسة الاسترضاء التي ينتهجها الغرب شجّعت نظام الملالي على متابعة طموحاتها النووية. 

يمكن استخدام مناهج مختلفة لمواجهة التهديدات التي يشكلها النظام المارق. لكن هل الدبلوماسية وحدها كافية للتعامل مع نظام الملالي؟ 

لا يزال الرئيس الأمريكي جو بايدن يعتقد أن الدبلوماسية هي أفضل سياسة لمواجهة نظام الملالي والتعامل معه. فقد صرّح في 14 يوليو / تمّوز: “ما زلت أعتقد أن الدبلوماسية هي أفضل طريقة لتحقيق هذه النتيجة. سنواصل العمل مع إسرائيل لمواجهة التهديدات الأخرى من نظام الملالي في جميع أنحاء المنطقة، بما في ذلك دعم الإرهاب، وبرنامج الصواريخ الباليستية المستمر، وانتشار الأسلحة إلى الإرهابيين والوكلاء مثل حزب الله”. تبنّت إدارة بايدن هذه السياسة الناعمة تجاه نظام الملالي منذ أن تولت السلطة في يناير/ كانون الثاني 2021. 

بدت المهادنة والتوفيق والتنازلات جزءًا من هذا المسار الدبلوماسي منذ البداية. أعلنت إدارة بايدن لأول مرة لحكومة الملالي أنها لا تريد فقط إزالة العقوبات المتعلقة بالأسلحة النووية، ولكن أيضًا أنها مستعدة لرفع بعض القيود غير المتعلقة بالمجال النووي إذا تم إحياء الاتفاق النووي بين نظام الملالي ومجموعة 5 +. 1 – الصين وفرنسا وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة بالإضافة إلى ألمانيا. في وقت لاحق، أعقب ذلك تنازلات كبيرة تجاه أحد الوكلاء الرئيسيين لنظام الملالي، الحوثيين. وعلى الرغم من الأدلة على أن نظام الملالي كان يسلّم أسلحة متطورة للميليشيا، فقد علقت إدارة بايدن بعض عقوبات مكافحة الإرهاب على الحوثيين، وسرعان ما ألغت تصنيف الميليشيا على أنها جماعة إرهابية

ولكن ماذا كانت النتيجة؟ كانت هذه الخطوة بالطبع انتصارًا كبيرًا لقادة نظام الملالي والحوثيين، لكنها جاءت بتكلفة باهظة لدول مثل السعودية التي تعدّ الهدف الرئيسي لهجمات الحوثيين بالصواريخ والطائرات المسيّرة. في الواقع، بعد أيام قليلة فقط من إزالة الحوثيين من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية، اضطرّت وزارة الخارجية إلى دعوة الميليشيات إلى “الوقف الفوري للهجمات التي تؤثر على المناطق المدنية داخل المملكة العربية السعودية ووقف أي هجمات عسكرية جديدة داخل اليمن”. 

من خلال إزالة وكيل نظام الملالي من قائمة الإرهاب وقطع الدعم الأمريكي لمواجهة الميليشيات، شجّعت إدارة بايدن ومكنّت الحوثيين وممولهم الرئيسي، نظام الملالي، الأمر الذي زاد من عمليات تهريب الأسلحة وتسليمها للميليشيات. . 

في 17 يناير/ كانون الثاني 2022 شنّ الحوثيون هجومًا عسكريًا على الإمارات العربية المتحدة،  حيث قاموا بتفجير ثلاث شاحنات نفطية في أبو ظبي وقتلوا ثلاثة أشخاص. في فبراير/ شباط 2021 وحده، أطلق الحوثيون أكثر من 40 طائرة مسيّرة وصاروخ على السعودية. حتى المسؤولين الغربيين كان عليهم الاعتراف بالتصعيد. كما قال مسؤول دفاعي أمريكي كبير لشبكة إن بي سي نيوز شريطة عدم الكشف عن هويته: “نحن ندرك بالتأكيد زيادة مقلقة في هجمات الحوثيين عبر الحدود من مجموعة متنوعة من الأنظمة، بما في ذلك صواريخ كروز والصواريخ الباليستية والطائرات المسيّرة.” 

لكن المبادرات الدبلوماسية لإدارة بايدن مع نظام الملالي لم تنته عند هذا الحد. في يونيو/ حزيران 2021، رفع البيت الأبيض العقوبات عن ثلاثة مسؤولين سابقين في نظام الملالي والعديد من شركات الطاقة. ثم أعلنت أنها تدرس أيضًا رفع العقوبات عن المرشد الأعلى علي خامنئي. 

إضافة إلى ذلك، تضمنّت جهود التهدئة الأخرى غض الطرف عن السلوك المدمّر للنظام في المنطقة وخارجها، والذي يشمل تهريب الأسلحة للحوثيين، وشحن النفط والأسلحة إلى فنزويلا، ومضايقة البحرية الأمريكية، واستهداف القواعد الأمريكية في العراق. تضمنّت شحنة الأسلحة الإيرانية إلى فنزويلا أسلحة متطورة مثل “171 صاروخًا موجهًا مضادًا للدبابات، وثمانية صواريخ أرض جو، ومكونات صاروخ كروز للهجوم البري، ومكونات صواريخ كروز المضادة للسفن، والأسلحة الحرارية، ومكونات أخرى للصواريخ والطائرات المسيّرة”. 

كما تم تجاهل الانتهاكات الأخرى التي ارتكبها نظام الملالي. الملالي الحاكمون في جمهورية الملالي، حيث ينتهكون العقوبات الأمريكية وقرارات الأمم المتحدة الأمنية دون مواجهة العواقب. على سبيل المثال، تعتبر شحنات الأسلحة إلى الحوثيين في اليمن انتهاكًا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2140، والذي ينص على: “الالتزام بتجميد جميع الأموال والأصول المالية والموارد الاقتصادية الأخرى التي يملكها أو يتحكم فيها الأفراد بشكل مباشر أو غير مباشر. أو الكيانات المعينة من قبل اللجنة، أو من قبل الأفراد أو الكيانات التي تعمل نيابة عنهم أو بتوجيه منهم، أو من قبل الكيانات التي تملكها أو تسيطر عليها؛ لا توجد أموال أو أصول مالية أو موارد اقتصادية تتاح لهؤلاء الأفراد أو الكيانات أو لصالحهم”. 

في الختام، أظهر التاريخ مرارًا وتكرارًا أن متابعة الدبلوماسية وحدها مع نظام الملالي ستفشل في النهاية. لم تؤد الإستراتيجية الدبلوماسية لإدارة بايدن إلا إلى نظام أكثر عدوانية في العاصمة طهران، والذي أصبح الآن على وشك الحصول على أسلحة نووية. إذا أصرّ بايدن على استخدام الدبلوماسية مع نظام الملالي، فعليه على الأقل اتبّاع النهج الذي دعا إليه الزعيم الأمريكي السابق ثيودور روزفلت: “تحدث بلطف واحمل عصا غليظة” 

• الدكتور مجید رفیع زاده عالم سياسي إيراني أمريكي تلقى تعليمه في جامعة هارفارد.

المصدر:ARABNEWS

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com