الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

الوقت قد حان الآن لمنع نظام الملالي من بناء سلاح نووي

الوقت  قد حان الآن لمنع نظام الملالي من بناء سلاح نووي

الوقت  قد حان الآن لمنع نظام الملالي من بناء سلاح نووي

في بعض الأحيان، من الضروري أخذ تصريحات الشخصيات السياسية على محمل الجد – حتى في جمهورية الملالي، حيث يُعرف المسؤولون الحكوميون بكذبهم وخداعهم. ومن المهم بشكل خاص الاستماع عندما يتحدث عن شيء خطير مثل البرنامج النووي لنظام الملالي وطموحاته الإمبريالية.

في 17 يوليو/ تمّوز، قال كمال خرازي، وزير خارجية نظام الملالي السابق والمستشار الكبير للمرشد الأعلى لنظام الملالي آية الله علي خامنئي، لقناة الجزيرة الفضائية:

… يمكننا بسهولة إنتاج يورانيوم مخصّب بنسبة 90 بالمئة. … تمتلك إيران [أيضًا] الوسائل التقنية لإنتاج قنبلة نووية، لكن لم يكن هناك قرار من النظام لصنع قنبلة نووية.

بينما كان لدينا بالفعل فهم جيد لقدرة نظام الملالي على تخصيب اليورانيوم، فإن الأخبار هنا بمثابة اعتراف علني من قبل مسؤول حكومي كبير بأن نظام الملالي لديه القدرة التقنية على بناء سلاح نووي.

كانت التعليقات العامة السابقة تدور حول هذه القضية. على سبيل المثال، في أبريل / نيسان، قال عضو البرلمان الإيراني السابق علي مطهري، لإحدى وسائل الإعلام التابعة لنظام الملالي، “عندما بدأنا نشاطنا النووي، كان هدفنا هو صنع قنبلة. ليست هناك حاجة لإخفاء الأمور”. ثم أضاف: “إذا كان بإمكاننا الاحتفاظ بها [سرًا] حتى نجري اختبارًا [نوويًا]، لكانت صفقة رابحة. كما حدث في باكستان “.

تعليقات خرازي جديرة بالملاحظة لأنها أعطيت لشبكة إخبارية أجنبية. يقع مقرّ قناة الجزيرة الفضائية في دولة قطر. والأهم من ذلك، جاءت تعليقاته بعد أيام فقط من إصدار الرئيس بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد إعلان القدس، الذي أعلنت فيه الولايات المتحدة “التزامًا بعدم السماح لنظام الملالي مطلقًا بامتلاك سلاح نووي، وأنها مستعدة لاستخدام جميع عناصر قوتها الوطنية لضمان تلك النتيجة”.

لطالما تساءلت مجتمعات الاستخبارات والسياسة الغربية عن المدة التي ستستغرقه جمهورية الملالي في تحويل اليورانيوم عالي التخصيب إلى أسلحة لصنع سلاح نووي فعّال. إنه ليس إنجازًا علميًا وتكنولوجيًا صغيرًا.

في الواقع، إن القدرة على إنتاج الكمية اللازمة من المواد الانشطارية لبناء سلاح نووي هو أمر. بينما أن تكون قادرًا على تحويل اليورانيوم عالي التخصيب إلى جهاز متفجر هو أمر آخر على الإطلاق.

تعثرت المفاوضات غير المباشرة بين نظام الملالي والولايات المتحدة بشأن إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) منذ العام الماضي وتوقفت تمامًا منذ مارس/ آذار.

وبالتالي، من الممكن أن يكون إعلان خرازي الصادم أكثر من مجرد تهديد – حيلة لتحسين نفوذ التفاوض لنظام الملالي لانتزاع المزيد من التنازلات من واشنطن بشأن مطالبه المتطرفة. ومع ذلك، يجب أن تكون الولايات المتحدة مستعدة للسيناريو الأسوأ، حيث تفشل فيه الدبلوماسية ويقرر النظام بناء أسلحة نووية.

وبالتالي، فقد حان الوقت لتجاوز الجهود الضعيفة لإدارة بايدن لإعادة نظام الملالي إلى اتفاق نووي “أطول وأقوى” واتخاذ نهج أكثر صرامة تجاه النظام وبرنامجه النووي بعيد المدى. بدلاً من الاستمرار في الدبلوماسية المفتوحة برضا عن النفس والتي يبدو أنها لا تسير في أي مكان، إليك ست خطوات ينبغي على الولايات المتحدة اتخاذها.

تكثيف العقوبات الأمريكية على نظام الملالي. خففت الإدارة الامريكية من تطبيقها للعقوبات في محاولة مضللة لإغراء نظام الملالي بالعودة إلى الاتفاق النووي. يجب عكس ذلك الأمر. فالمزيد من الأموال في جيوب النظام تعني فقط المزيد من المشاكل لمصالح الولايات المتحدة، بما في ذلك الإرهاب ودعم برامجه النووية والصاروخية.

كما يجب العمل مع الحلفاء الأوروبيين من أجل “التراجع” عن عقوبات الأمم المتحدة. تعدّ المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا أيضًا جزءًا من الاتفاقية النووية لعام 2015 ويمكن أن تؤدي إلى إعادة فرض تلقائي لعقوبات الأمم المتحدة المتعددة الأطراف على جمهورية الملالي بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة. كما أن عودة العقوبات من شأنها أن تساعد على عزل نظام الملالي سياسياً واقتصادياً.

يجب تطوير قوة عسكرية مع الحلفاء في منطقة الخليج الفارسي لموازنة جمهورية الملالي. يجب على البنتاجون وحلفائه وشركائه حشد القدرة الكافية في المنطقة لردع وهزيمة الأعمال العدوانية التي يمارسها نظام الملالي. كما ينبغي أن يطوروا بشكل مشترك خطط طوارئ لضربات البرنامج النووي لنظام الملالي، إذا لزم الأمر.

تعزيز أمن الحلفاء والشركاء الإقليميين. يجب أن تساعد الولايات المتحدة في تعزيز الدفاعات الإقليمية ضد الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز الإيرانية، والصواريخ، والطائرات المسلحة المسيّرة – والتي يمكن أن يتم تسليح بعضها برأس حربي نووي – من خلال تطوير نظام دفاع جوي متكامل يعزز أيضًا أمن القوات الأمريكية في المنطقة.

تعزيز قدرة إسرائيل على ردع نظام الملالي. يجب على واشنطن تسريع مبيعات ناقلات التزود بالوقود في الجو والذخائر دقيقة التوجيه والقنابل الخارقة للتحصينات القادرة على تدمير المنشآت النووية الإيرانية المحصّنة تحت الأرض في حال كان العمل العسكري ضروريًا لمنع اختراق نووي إيراني.

هناك طريق آخر يجب اتباعه، ويتمثل في توسيع اتفاقيات إبراهيم. يجب على إدارة بايدن أن تدعم بقوة توسيع اتفاقيات 2020 لتشمل المملكة العربية السعودية والدول العربية الأخرى المهددة من جمهورية الملالي، مما يمهد الطريق لتوسيع التعاون الأمني العربي الإسرائيلي ضد النظام.

يجب أن تتخذ واشنطن إجراءات حاسمة الآن. سيؤدي الفشل في القيام بذلك إلى: زيادة تهديد النظام للولايات المتحدة وحلفائها وشركائها في الشرق الأوسط وما وراءه؛ – تشجيع الإرهاب الدولي؛ دفع الانتشار النووي في الشرق الأوسط، وزعزعة استقرار المنطقة، وتقويض المصالح الأمريكية بشدة.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com