الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

التهديد الإرهابي المتنامي لنظام الملالي يتطلب رداً غربيًا حازمًا

التهديد الإرهابي المتنامي لنظام الملالي يتطلب رداً غربيًا حازمًا

التهديد الإرهابي المتنامي لنظام الملالي يتطلب رداً غربيًا حازمًا

ازدادت الأجواء العامة للقمع سوءًا في جميع أنحاء إيران منذ أن عين المرشد الأعلى للنظام، علي خامنئي، إبراهيم رئيسي رئيساً جديداً للنظام. بطبيعة الحال، ينتج عن هذا أحداث مثل الاعتقالات الجماعية والفرض السريع لعقوبة الإعدام. ومع ذلك، فإن قمع النظام للمعارضة هو أحد عناصر السياسة الخارجية، وقد ثبت أن هذا مهم في مواجهة الانتفاضات العديدة على مدى السنوات القليلة الماضية.

أولها، في يناير/ كانون الثاني 2018، دفع خامنئي لإلقاء خطاب أقرّ فيه بدور مجاهدي خلق في إيران في تنظيم الاحتجاجات الواسعة. منذ ذلك الحين، كانت هناك مخاوف بشأن نفوذ مجاهدي خلق المتزايد، مما أدى إلى حدوث هجمات على كل من أعضائها العالميين والشركات التابعة لها وكذلك “وحدات المقاومة” داخل إيران.

أحبطت السلطات في ألبانيا خطة لاستخدام شاحنة مفخخة لمهاجمة مجمع مجاهدي خلق هناك في مارس/ آذار 2018. وفي يونيو/ حزيران، اكتشفت العديد من وكالات إنفاذ القانون الأوروبية مؤامرة لتخريب وتفجير تجمع عالمي نظمه المجلس الوطني للمقاومة بالقرب من العاصمة باريس.

بسبب التهديدات الموثوقة بشن هجوم من قبل عملاء استخبارات نظام الملالي، أجبرت السلطات الألبانية منظمة مجاهدي خلق على تأجيل تجمع مخطط له في أشرف 3 في منتصف يوليو/ تمّوز من هذا العام. كان تنفيذ أوامر التفتيش الصادرة عن محكمة ألبانية ذات خبرة في الجريمة المنظمة، والتي كشفت لاحقًا أنها كانت تحقق في شبكة استخبارات وإرهاب إيرانية محلية منذ وقت مؤامرة التفجير عام 2018، عاملاً رئيسياً في تعطيل تلك التهديدات.

كشفت وزارة العدل الأمريكية النقاب عن قضيتها ضد شهرام بورصافي، أحد ضبّاط قوات حرس نظام الذي ناقش عن غير قصد خططه لاغتيال مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق جون بولتون، في وقت سابق من هذا الشهر، مما يؤكد خطورة تلك التهديدات. ووفقًا للتقارير، تم تضمين وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو في خطط بورصافي المستقبلية، إلى جانب خطط أخرى محتملة.

لذلك، فإنه من السهل للغاية أن نفهم أن الأخطار على حياتهم ترجع إلى نفس أسباب مخططات مهاجمة أشرف 3. وتشمل هذه تصاعد الأعمال الشائنة المرتبطة بإدارة رئيسي وصمت الغرب تجاه هذه الأعمال.

للأسف، لم تؤد الموجة الحالية من التهديدات الإرهابية إلا إلى تضخيم هذا الصمت. في 12 أغسطس/ آب، قام أحد مؤيدي الحكومة الإيرانية وقوات حرس نظام الملالي بطعن الكاتب سلمان رشدي في حدث أدبي في غرب نيويورك. 

وحتى بعد أن دافع نظام الملالي عن هذا الهجوم وأشاد به، استمرّت جهود إعادة إرساء الاتفاق النووي الإيراني في غياب أي مطالب أو اعتراضات غربية جديدة.

لا تزال دعوة إبراهيم رئيسي للتحدث في الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر المقبل سارية على الرغم من التهديدات الإرهابية الأخيرة والتصعيد العام في أنشطة نظام الملالي الشائنة، والتي ربما تكون أكثر التطورات إثارة للقلق على الإطلاق.

 إذا سارت هذه الخطط كما هو مخطط لها وتم منح رئيسي تأشيرة للسفر إلى نيويورك، فسوف يعطي ذلك إحساسًا غير مبرر بالشرعية لمجرم ندد به شعبه بشدة باعتباره “جزارًا”.

إذا سارت هذه الخطط كما هو مخطط لها وتم منح رئيسي تأشيرة للسفر إلى نيويورك، فسوف يعطي إحساسًا غير مبرر بالشرعية لمجرم ندد به شعبه بشدة باعتباره “جزارًا” وسيقوي مرة أخرى الإحساس بـ الإفلات من العقاب الذي أدّى إلى قيام المجرم بالإشراف على تزايد التهديدات وانتهاكات حقوق الإنسان ، ليس فقط في بلده، ولكن في جميع أنحاء العالم.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com