الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

العراق: متظاهرون مناهضون لإيران ينزلون إلى شوارع بغداد

العراق: متظاهرون مناهضون لإيران ينزلون إلى شوارع بغداد

العراق: متظاهرون مناهضون لإيران ينزلون إلى شوارع بغداد

بعد أيام من الاشتباكات بين أنصار الفائز بالانتخابات مقتدى الصدر والميليشيات الموالية لإيران، نظم المتظاهرون المناهضون للفساد مسيرة.

عادت الحركة الاحتجاجية المؤيدة للإصلاح في العراق، الجمعة، مع خروج مئات المتظاهرين السلميين إلى شوارع بغداد للمطالبة بإنهاء الفساد ونفوذ إيران في البلاد.

وردد المتظاهرون هتافات “العراق لن تحكمه إيران” وهم يتجهون صوب المنطقة الخضراء المحصنة بالعاصمة التي تضم المقر الدبلوماسي والمباني الحكومية.

وشوهدوا وهم يحملون لافتات عليها شعارات معادية لإيران وكذلك صور المتظاهرين والصحفيين الذين أصيبوا بالرصاص خلال الاحتجاجات الجماهيرية لعام 2019. ودعوا إلى إصلاح الحكومة وحل البرلمان الحالي.

أجرت البلاد انتخابات مبكرة في 10 أكتوبر استجابة لأحد المطالب الأساسية لحركة احتجاجية مؤيدة للإصلاح على مستوى البلاد اندلعت في عام 2019 في الأجزاء الوسطى والجنوبية من البلاد.

وتتشابه مطالب المحتجين مع مطالب أنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الذين اعتصموا خارج البرلمان لأسابيع قبل أن ينسحبوا الثلاثاء الماضي.

وقتل ما لا يقل عن 30 شخصا – معظمهم من أتباع الصدر – في أعمال عنف في بغداد هذا الأسبوع.

اندلعت الاشتباكات في المنطقة الخضراء شديدة التحصين في العاصمة يوم الاثنين، بعد أن أعلن السيد الصدر أنه سيترك السياسة. وكان قد أصيب بالإحباط في محاولات تشكيل الحكومة بعد انتخابات أكتوبر الماضي.

واشتبك أتباعه مع قوات الأمن في المنطقة التي تضم مبان حكومية وسفارات أجنبية، بينما كانت الميليشيات المدعومة من إيران المتحالفة مع الخصوم السياسيين الشيعة حاضرة أيضا.

كما اندلع العنف في أجزاء أخرى من البلاد.

وفي وقت لاحق، قال السيد الصدر لأتباعه أن يتفرقوا.

جاء ذلك في الوقت الذي قال فيه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إن على الفصائل السياسية الدخول في “حوار بناء” لتجنب تكرار الاشتباكات القاتلة هذا الأسبوع بين الفصائل الشيعية المتناحرة.

وقال المجلس “حث أعضاء مجلس الأمن بقوة جميع الأطراف والجهات الفاعلة على الانخراط، دون مزيد من التأخير، في حوار سلمي وبناء لدفع الإصلاحات ورسم طريق بناء للمضي قدما”.

ودعا أعضاؤها إلى الهدوء وضبط النفس في أعقاب أعمال العنف التي اجتاحت البلاد وأثارت مخاوف من اندلاع حرب أهلية محتملة.

وقال المجلس “يحثون جميع الأطراف على حل خلافاتهم السياسية سلميا، واحترام سيادة القانون، والحق في التجمع السلمي، والمؤسسات العراقية، وتجنب العنف”.

وأعربت عن “قلقها العميق” بشأن الوفيات والإصابات المبلغ عنها في الأيام الأخيرة.

جاء هذا النداء فيما قتل أربعة من رجال الميليشيات في مدينة البصرة الجنوبية يوم الخميس في اشتباكات بين جماعات مسلحة متناحرة.

وكان الرجال من ميليشيا سرايا السلام، الأعداء اللدودين، المرتبطة بالصدر، وميليشيا عصائب أهل الحق المدعومة من إيران.

يقود عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، وهو جزء من الكتلة السياسية لإطار التنسيق المدعوم من إيران – خصم الصدر الشيعي.

وأقيمت جنازة في البصرة في ساعة متأخرة من مساء الخميس لمقاتلي سرايا السلام.

سرايا السلام وعصائب أهل الحق ينخرطون في هجمات انتقامية منذ سنوات.

العراق: متظاهرون مناهضون لإيران ينزلون إلى شوارع بغداد

أدت الاشتباكات التي اندلعت في بغداد يوم الاثنين إلى اندلاع الاشتباكات الأخيرة في الجنوب، والتي شهدت هجوم سرايا السلام على مكاتب عصائب أهل الحق في البصرة.

رداً على ذلك، هاجمت عصائب أهل الحق سرايا السلام، مما أدى إلى معركة استمرت عدة ساعات طوال الليل.

ومن المتوقع حدوث مزيد من العنف في العراق، حيث لم تتم تسوية التنافس السياسي بين السيد الصدر وإطار التنسيق بعد.

كان الجانبان على خلاف حول تشكيل الحكومة.

وكان السيد الصدر يطالب بحل البرلمان وإجراء انتخابات جديدة.

حصل حزبه على معظم مقاعد أي حزب أو مجموعة في انتخابات أكتوبر، لكنه تعثر في جهود تشكيل حكومة ائتلافية.

يريد الإطار تعيين رئيس جديد للحكومة قبل إجراء أي انتخابات جديدة.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com